– هل تعيش في دولة حرة ؟

صنفت معظم الدول العربية في قائمة الدول غير الحرة في التقرير السنوي لعام 2009 الذي اصدرته مؤسسة “فريدم هاوس” الامريكية.”فريدم هاوس”، التي تصف نفسها بانها هيئة مستقلة هدفها دعم الديمقراطية حول العالم، تصنف الدول اما حرة، أو غير حرة، او حرة جزئيا.

المنظمة وصفت كافة الدول العربية بأنها غير حرة، باستثناء الكويت ولبنان والمغرب والبحرين وجيبوتي والأردن واليمن التي صنفتها المنظمة بانها حرة جزئيا.

التقرير اعتمد على مجموعة من المؤشرات من بينها: العملية الانتخابية وحقوق المرأة واستقلال وسائل الاعلام والحريات الدينية.

هذه هى ديباجة الاستطلاع الذى اجرته صحيفة البي بي سي وقد نال اقبال الكثير من المعلقين في الوطن العربي الذين تحدثوا عن فيض الحرية في بلدانهم

وقد تجاوزت المشاركات 447 تعليقا . اخترت لكم من بينها تلك التي حازت على درجة الاكثر تفضيلا ، وكانت اقرب الى الطرافه واحيانا معانقة الواقع . وقد حازت مشاركة احمد جثمان من ليبيا على الترتيب الاول في سلم التفضيل.

——————————

اما ابرز المشاركات :
—————————–
لا توجد دولة حرة فهناك دولا كثيرة فقيرة وضعيفة تحكمها ارادة الدول الغنية القوية وهذه الدول القويه مسيطر عليها من قبل الدولة الاقوى وهى اميركا واميركا لذاتها مسيطر عليها من قبل الجماعات الخفيه الصهيونية المتطرفة وتلك الجمعاعات تخشى على نفسها من الظهور للعلن فبذلك لا توجد دوله حرة …. لا يوجد انظمة حكم حرة .. لا يوجد شعب حر …… ربما يوجد اشخاص يعتبرون انفسهم احرار الى حدا ما
نصر البسيونى
—————————————–

طبعا انا اعيش فى بلد حر فيكفيني فخرا اننى آكل اللي بيعجبنى و ادخل لقضاء الحاجة فى اى وقت وبكل حرية وبالمدة اللى على مزاجى، وعند النوم يمكنى تشغيل المروحة اليتيمة بتاعتى بكل حرية وانام قرير العينين كما يمكنى مشاهدة التلفزيون وجميع قنوات العالم الغربى وبكل الحرية اتخيل نفسى عايش فى احدى تلك الدول مستمتعا بديموقراطيتها ورفاهيتها وارتفاع الدخول بها ووفرة الثروة. كل هذه الافكاروالافعال التى افعلها ليست غائبة عن حكومتنا لكنها حكومة تحترم حرية مواطنيها فى التخيل وحق الاحلام بل تشجع مواطنيها على ذلك.
بيتر المصرى طنطا مصر
————————————-

لبست ثوب العيش لم أستشر، وحرت فيه بين شتى الفكر) هكذا قال عمر الخيام وتغنت بها أم كلثوم. الحرية وهم مطلق: فنحن لم يؤخذ رأينا قبل أن نولد، ولم نختر آباءنا ولا بلادنا ولا الزمن الذي نعيش فيه، ولم نختر تاريخنا ولا تقافتنا ولا ديننا، وحتى رؤساءنا لا نجرؤ على اختيارهم. حتي بوش نفسه الذي عاث في المنطقة ضرياً وحروباً لم يكن لنا يد في اختياره فقد اختاره آخرون مع الأسف!
محمدعزب الشرقية


———————————
يختلف مفهوم الحرية من دولة الى أخرى ففي الشعوب الغربية مختلف تماما عن الحرية في دول العالم الثالث ففي دول العالم الغربي حرية بمعني الكلمة وكل مواطن يعلم ما له وما عليه من حقوق، أما في العالم الثالث …. فالحرية فيه لها حدود لا تتعداها فهي لا تقترب من الحاكم من قريب أو من بعيد وغالبا ما تسود فيه قوانين طوارئ تتيح للحاكم القبض والتنكيل بمعارضيه ومعارضي نظام حكمه فضلا عن أن حكامه يستمرون في حكمهم حتي يتوفاهم الله فغالبا لا تجد بينهم الرئيس السابق ولكن الرئيس الراحل فهم يتركون الحكم بوفاتهم.

أمين علي قطب يونس القاهرة
——————————

هذا التقرير غيردقيق. انا في بلدي ليبيا اتمتع بكامل الحرية في استنشاق الاوكسجين من الهواء الجوي مباشرة وبدون اذن من الحكومة واتحدث مع نفسي كما يحلو لي ولم اتعرض يوما للسجن او الاعدام بل واكثر من ذلك بالامس تجرأت على سؤال ابي ونحن في المنزل والابواب موصدة : ماذا تعني كلمة حرية وكلمة استقلال؟ فاجابنى : الحرية تعنى احبس لسانك وجميع جوارحك. والاستقلال كلمة اجنبية رجعية.
احمد جثمان ليبيا

—————————
بالطبع لا ، لو اننا نعيش في دولة حرة لما هاجرت ورفضت العودة الى بلدي للاسف هناك ثلاث محرمات على المواطن ،الانسان محروم من اهم ما وهب به الله الحرية الفكرية والاقتصادية والجنسية ،وللاسف نحن نعيش تحت رحمة انظمة ذات افرع متشعبة تارة تستخدم رجال الدين في تخديرعقول الناس ، وتارة تظهر القوة في الترهيب لابناء شعبها وتارة اخرى ترفع الشعارات المعلقة على اكتاف السماء القومية العربية او الامة الاسلامية ، فكل زعمائنا عظماء بقدرتهم على التحكم بابناء شعبهم واغبياء يجعلون ابناء جلدتهم عرضة للانقراض.
муиз Москва

—————
أضيفت في: 28/07/2009 08:28 ص GMT
..انا في بلدي ليبيا اتمتع بكامل الحرية في استنشاق..احمد جثمان ليبياأخي العزيز أتعاطف معك بشدة ، ومعجب باسلوبك الذي عرضت فيه معاناة أهلنا في ليبيا .. لماذا يتصور الطغاة بان اعمارهم لا نهاية ؟ ولماذا يتصور الطغاة بأنهم يحسنون صنعا ؟ وهم لا هم لهم إلا الظلم وحبس وعد الأنفاس على شعوبهم .. إعلم أخي العزيز كلامك هذا أشد من الرصاصة تأثيرا عليهم .. فهم يخافونك ويخافون كل شجاع مثلك .. وبالمقابل يستصغرون كل منافق لا يجيد إلا التمجيد والتصفيق أمامهم .. دعائي لأهلنا في ليبيا بأن تزول أحزانهم .. تحياتي ..
عباس أبو فضل النجف العراق

————————————-

أضيفت في: 24/07/2009 09:31 م GMT
انا اعيش في ليبيا ، لم يصلنا من الحرية سوا الكلام والشعارات الزائفة ، لا يمكن ان نتكلم سوا عن حرية المرأة في ليبيا فقط .
اسامة ليبيا
— ————————–

– الخيمة الليبية

Advertisements

= لماذا اخترت ان اكون ثوريا !!! ؟

لماذا اخترت ان اكون ثوريا لا ثورجيا .. وان اجهر بثوريتي !!!؟ لان تمة مثل يقول ” حط راسك بين الروس وقول يا قطاع الروس ” .. ولان تمة من هو ابعد مني عائليا عن اصحاب القرار واكثر تضررا على المستوى العائلي والشخصي .. يريد – وهو لا يدرك من انا – ان لا يتوقف عن غيه .. يلتفت لى وينهزني بنبرة متجهمة استعلائية ، يقول لي ضمنا .. انتبه انا ثورى وينبغي لك ان تقف امامي اجلالا وتقديرا .. انا صاحب القرار الحقيقي .. انا من يستطيع الآن ان يجرى مكالمة هاتفية تأتي باجلك .. انا البعبع .. ولا يهمني ان كنت الآن تدرك حقيقتة انني لست سوى لقاق ، يريد ان يمتطي اى جواد .. المهم ان تبقى انت تنظر لي بعين الحذر ، وان تعترف بطول قامتي .. انا من يجيد لعبة الكراسي والتملص وسط الزحام ليلج بكل سهولة الى مكاتب ومكاتب لا تستطيع انت ان تجد لنفسك مكان فيها ، حتى ولو اخترت الوقوف اوالانتظار امام الاسوار مع زمرة المصطفين المنتظرين مند آمد ..
كل هذا وانا ادرك ان بمفهوم من يتقرب اليهم زلفى يصنف اول الخونه .. وان ما لا يدركه ان بلوغ ما تمناه بعد جهد ولأى ولقاقة لزمن طويل ” لين بادت مداسه ” ، يمكنني ان اختصره بمكالمة هاتفية .. وان من يتزلف اليهم ينتظرونني متى اقبل .. ويفرحون حقا ومن قلوبهم عندما اسأل عنهم او اتجشم زيارتهم لمناسبة عائلية تخصهم ، لا تدرج امثال صاحبي في قائمة المنتظر قدومهم او تضعه محط ” ملام ” .
الا يحق لي المجاهرة بثوريتي طالما ان دكتاتور يحكمني الآن واخر ينتظرنى .. وعلى راى المثل ” قط بقط قط موالف خير ” .. ساجهر بثوريتي قبل فوات الآوان !! ! ما دام الوطن يحمل في جعبته كل هذا الكم من اللقاقه .. وساكون رحيما بالطبع مع اؤلائك المعارضين المحترمين الذين جاهروا بما لا ” يرضي الله لا خلقه ” وجه لوجه .. وتكبدوا اما الآم الغربه عن الاهل والوطن .. واما وقعوا في مصيدة السجون .. وربما المحضوضين منهم فقط اؤلائك الذين وافتهم المنية .. ولا فرق .. شنقا اوتسميما او اصطدام بسيارة على قارعة الطريق .. انهم محترمين .. لم يكونوا جبناء ولا من الفارين .. ماتوا وهم يصرخون لاجل الاخرين ..!!
الخيمة الليبية

= هذا كثير – رد على بيان الامن الخارجي

هذا كثير- رد علي بيان جهاز الأمن الخارجي بدعوة ‘المغرر بهم” للعودة إلى البلاد



السيد / أمين الجهاز:

أنا أؤمن برحابة صدر معمر القذافي، وقدرته على التفهُّمِ، والتبصُّر، والإصغاءِ للرأي الآخر، لذلك، أقول لك: لا أحد مُغرَّرٌ به! هؤلاء بعضُ الوطن، شتَّتهم واقع، وسيعيدُهم واقعٌ، يملؤهُ الحُبُّ والشوقُ والإلهام.
* * *
لم يوفق جهازُ الأمنِ الخارجي، في إعداد وصياغة بيانٍ بالغ الحساسية، وفي نشره بهذا الشكل المفتقر لكل شيء؛ فجاء بلا روحٍ، ولا حسٍّ، ولا أمل، بل ولم يُظهِرْ في سطوره، أو بينها، أيَّ نيةٍ صالحة أو طيبة أو حتى واضحة.فالبيان، جاء وكأنه يقول: ـ ابقوا حيث أنتم!، لا تعودوا إلى الوطن! فأنتم خونة، أغبياء، سذَّج، لا قيمةَ لكم ولا فكرا، ولا علما، ولا عقلا مستقلا يُعَوَّل عليه في بناء الوطن، الذي يفترض أنه بحاجة إلى كل عقلٍ وخبرة وساعد.
أيها السيد الفاضل؛ مرَّ الوطنُ بفترات تحوُّل، ثقيلة، صعبة، حملت ما حملت من انكماش وضغط وضيق، ربما كانت مرحلة لا بد منها، ولكن لم تكن بأي حال تلزم أحدا على تحمُّلِها أو خَوضِها أو التفاعلِ معها، فتحمَّلها من تحملها، وابتعد عنها من رأي أنَّ هذا الثقل سيرهقه، ولن يستطيع جسدُه وفكرُه وقلبُه، تحمّله. .. فأصاب من قعد، ولم يخطئ من رحل.معمر خاض وقاد مرحلة دقيقة وحساسة من عمر الوطن، غرس ما غرس من أفكار، ومبادئ، ونهضة، وإعمار… تماما كمن يغرسُ الأشجار؛ فهذه تنمو وتثمر وتلك تذبل وتتعثر. أما المسئولية عن عدم إثمار ما لم يُثمر، فقد تكونُ على الغارس، أو قد تقعُ على الطقس، أو التربة، أو الشتلة، أو الساقي. .. ولنحدد مَن المسئول عن الإخفاق يجب أن نحتكم إلى العقل والعلم والمعرفة، أن نحلل، ونشخِّص، ونستقرأ، ونستنبط، وأن ندرك ما يُعالج منها، وأن نُسَخِّرَ كل طاقاتنا وأفكارنا وعقولنا، لنعالجه ونطببه، وليس لنقلِّبَه بين أيدينا، ونتحدثَ عنه.إن الذين غادروا الوطن، معترضين على نظام الحكم، أو على تنظيم إدارات الدولة أو سياستها الداخلية أو الخارجية، أو أي شيءٍ آخر، لا يمكن أن نحملهم ـ وحدهم ـ نتيجة ابتعادهم، فهم كذاك الغارس؛ قد يحمل مسئوليته وحده، وقد تقع علي غيره، من عناصر لصيقة، أو دافعة، أو فاعلة، أو مؤثرة.إنهم أبناؤنا، فمن يجرؤ على إقصائهم، أو إبعادهم، أو نبذهم، وهم يملكون من الوطن بقدر ما نملك، دون نقص أو زيادة أو مفاصلة!؟. أن نقولَ لهم: ـ عودوا أيها المُغَرَّرُ بكم، أيها المُضَللون! فهذه ليست دعوة المُحب، الخاطب، المتودِّد، المشتري، ليست دعوة من يتقدم، فاردًا ذراعيه شوقا، وحبا، لحَضْنِ وتقبيل من يحب.أنْ نقولَ لهم: ـ عودوا أيها المُغَرَّرُ بكم، أيها المُضلَّلون!، فإننا ما زلنا نَسْخر منهم، ونعاديهم، ونعيرهم، إننا الآن كمن يقول لأحد: ـ تعال أيها القبيح الجاهل الأبله المخدوع، لأتخذك خليلا، أو حبيبا أو صديقا أو شريكا!، أو كمن يقول لمن لا يريده: ـ تعالى وأعلن أمامي أنك كنت قبيحاً وجاهلاً وأبلهَ و مخدوعا!… تعال إلَيَّ بهذه الأوصاف، حتى أرضى عليك، وأجالسك، وأقبلك، وأتقبّلك ..!
إذا استندتم على كلام صدر عن معمر القذافي، فمعمر لم يقل شيئا كهذا أبدا، ومبادراته السابقة معلنة، واضحة، يتقدمها الحب والصَّفح والسلام !، وحتى إذا قاله بحرفه ولفظه فإنه، حتما، لا يعنيه بمقصده، ومضمونه، وجوهره.الجميع يعلم إن معمر لديه لحظات من الغضب تنتزع كل شيء من مكانه، تُغرق، وتكسِّر، وتحطِّم، وتقلب كل شيء، إنه واحد من أشهر الغاضبين في التاريخ… وما أندرَ الغضبات في التاريخ المعاصر! .أيها السادة؛ لنقدِّمَ الحبَّ لأبنائنا، .. لنقل لهم: ـ تعالوا . نحن نحبكم، نحن في حاجة إليكم، نحتاج رؤياكم، مُسامرتكم، مُنادمتكم، لأنكم جزءٌ منا، جزءٌ ثمين ونفيس وغالٍ، من حياتِنا، وذاكرتنا، وقلبنا، وأحلامِنا.
(إن جهاز الأمن الخارجي … يدعو كل من أنضجته الأيام والتجارب وعاد إلى الصراط المستقيم)!؟ هكذا.لا يجب أن ندعو شخصا مسفِّهين تاريخه، محقِّرين خياراته واختياراته، واصمين عقله وفكره وعقيدته بما لا يليق؛ إن الذي يجيء، إنما هو يجيء ليتصالح، ويتصافى، يجيء صافِحا مَصفوحا عنه، غافرا مَغفورا له، مادّا يدَه إلى اليد التي تنتظره، مَمدودةً، عن آخرها.إن خطاب ( .. من أنضجته الأيام ) أو ( .. من عاد إلى الصراط المستقيم ) مرحلة تخطاها فكر معمر، والزمن؛ ـ زمن ليبيا والعالم الذي حولنا ـ، نحن لم نطلب منهم الحضور ليستغفروا فنغفر لهم، أو يستتابوا فنتوب عليهم، نحن نطلب منهم العودة لأننا نحبهم ونحتاجهم، ولأننا نريد أن نسدل الستار عن حقبة أملتها ظروف، وهي الآن ترحل.كل إنسان تنضجه الأيام، تعلِّمه، تعقِّله، وتصقله، ولكن في أي اتجاه أو خط أو قطب أنضجته هذه الأيام ؟، الأيام التي نتعامل معها وكأنها أجيرةٌ عندنا، متواطئةٌ معنا، أيامٌ تخصنا ولا تعمل إلا لمصلحتنا، أيامٌ لا ترفض لنا طلبا… إن الأيام والتجارب تنضج الصديق والعدو بنفس القدر، والقوة، والانحياز، بنفس الرغبة في الإنضاج، والقدرة عليه… بل، إنّ الزمن يُنضج العدوَّ الكاره، بأشدَّ وأسرعَ مما يُنضج الصديقَ المحبّ… فليس إذن من الحكمة، أن نبالغ في تفاؤلنا، بشأن الذين أنضجتهم الأيام . وكأنهم نضجوا في قدورنا، ومعاملنا، ومختبراتنا… إن كل إنسان ينضج في البيئة التي ينشأ فيها، التي يأكل فيها، ويشرب، وينام، ويقرأ، ويُحاوِر، فلا تتوقع أو تتأمَّل أو تطلب من شخص أن ينضجَ وفق مقاييسك، وأنت لست صاحب بيئته ومعارفه وجلسائه، بل ولستَ حتى خائطَ ثوبه، أو صانعَ قبعته!.( …. وعاد إلى الصراط المستقيم )؛: إنه لا توجد، ولن توجد عبارة، تزيد الشقة اتساعا، والهُوَّة عُمقا، والحواجز ارتفاعا، أسوأ من هذه!.
أيها السيد الفاضل؛ إن ما قرأناه كان بيانا كالإعلان عن عطاء أو مناقصة أو مزايدة . شيءٌ جافّ، قاتم، يابس، مربك، لا يفوح منه أيُّ شيءٍ من الحب، أو الرَّحمة، أو التسامح… إنه بيانٌ لا مودة فيه!، ولا قبولَ لوجهه يجدُه الرائي أو المبصر أو القارئ أو حتى اللامس على طريقة المكفوفين.أنا أعلم إن السيد مدير الجهاز، شخصية واعية، مُحنكة، غير مستفزة، ويكفي أنه كان مربيا للأجيال!، ولكن ما كان عليه أن يعتمد صياغةً كهذه، متأمِّلا، راجيا، متوقعا منها أن تجيء بالبَعِيدِين، إلى الوطن، صُفوفا صفوفا!. نحن في بلد ينفتح بقوة وجرأة نحو الحرية والديمقراطية، لذلك أول ما علينا أن نعيه ونقبله ونصونه، هو احترامنا لعقيدة الآخر، وعدم تسفيهها ووطئها، ومدخلنا دائما لكسب خصمنا وضمه إلينا، هو الحوار، الحوار وحده، الذي يتولاه العارفون الهادئون، وليس التصغير، والتتفيه، والتسفيه، والتحقير.
أنا أحب معمر القذافي! .. ولا أنكر على المعارضين خياراتهم، لا بد أن نحترم إرادة بعضنا، نحترم قناعات بعضنا، خياراتنا، مناهجنا، مساراتنا، مهما استغربت أنا أو هُم.فلو قابلتُ رجلا يعبد ديكا ما أهنتُ عقلَه على ذلك!! (ولست هنا أعرُج على المعتقد الديني).إنها الحرية!، التي تُخاضُ بأدب، ووعي، وعلم، ورُشد، لا أحدَ يتطاول على أحد، لا يُقصيه، ولا يركنه أو يقزِّمه أو يحقِّره… إن جميع الأبواب تفتح أمامَ جميع الناس!، فادخلوا من الباب الذي تختارون، الذي يناسبكم علوّه، أو اتساعه، أو لونه، أو خامته.الأخ سيف الإسلام القذافي، اختار خطَّ الحوار، وهو ـ الآن ـ الخط الوحيد، الذي يزكيه العقل والعلم والواقع؛ إنه خط الحياة، والعمل، والديمقراطية، والحرية… والحقيقة أنّ السيد سيف الإسلام، حقق مكاسبَ كثيرةً على الأرض، أراها ـ في مجملها ـ انتصاراتٍ للحب، ولدعوته ـ الهادئة ـ للتسامحِ والخير والصلاح.
السيد، أمين جهاز الأمن الخارجي؛: ـ رجاءً؛ أعِدْ صياغة البيان!، فالليبيون، لا تكسب قلوبهم إلا بالكلمة الطيبة، الكلمة الممتلئة قُربا، وحبا، وشوقا، ودفئا.لتكن قلوبنا، هي كلَّ سفرائنا، كلَّ بياناتنا وإعلاناتنا ودعواتنا، ولنودِّع ـ منذ اليوم ـ زمنَ المفاوضين عن بُعد، وبالتأكيد، زمنَ استئجارِ المفاوضين!… الذي هو ـ دائما ـ تصالح بين المستأجَرِين، لا تصالح المتعارضين المختلفين المتخاصمين!… فاستئجار المفاوضين، لا تختلف نتائجه، كثيرا، عن استئجار القتلة أو المجرمين!.إن التصالح عن بعد، وعبر الإعلانات، وبوسائط، إنما هو الشقاق مَخضوضا ومدقوقا ومسكوبا في كؤوسٍ مُغوية، مُغرية، مُغرِّرَة بشاربها!… الجلوس على طاولة واحدة، أو حتى القعود على ” الشلتات ” الليبية، في أي مكان، ـ في الداخل أو الخارج ـ يمثل، وحدهُ، نصفَ الحلّ، نصفَ الاتفاق، والتلاؤم، والتواؤم!… أيها البعيدون؛ إننا نحبكم!!… فلا تتركوا، سنتمترا مكعبا واحدا، في رأسكم، إلا ملأتموه بالوطن، والحرية، والحب، والتصافح.
istisharat.libya@yahoo.com

على المجبري

– جريمة في حق المدونين

دخلت عالم التدوين مثلي مثل الكثير لنعبر عن ما يدور في عقولنا وما يحير نفوسنا …فوجدناه عالم فسيح رحب بدون سقف ..قل ما تشاء ..وأكتب ما تشاء …أنقد …أمدح ….ناقش …. وافق … عارض … أفعل ما تشاء ….
لا رقيب هذه المرة … لا سقف للكلام … لا جهات تمول … أو أجهزة تسيطر …
لكن كان هناك ميثاق غير معلن وكلمة شرف يتم تداولها مع كل كلمة نكتبها وهي :
الضمير ….
الضمير ….
الضمير ….
هو الرقيب علي المدونين … وجدنا صوت داخلنا يقول :
أيها المدون أنت نموذج للصحافة الشعبية الحقيقية
أنت الأمل في زيادة الوعي والفهم للأمة بأسرها …
لا تتهاون بكلمات تكتبها … فلو أوضحت قضية أو أجليت حقيقية كان مغمي عليه أو كشفت خديعة فذلك خير لك من الدنيا وما فيها …
نعم التدوين ….أمانة
نعم التدوين …. كلمة حق
نعم التدوين ….أخلاق وشرف
نعم التدوين ….رجولة ونخوة
نعم التدوين….. شجاعة وجسارة
كثير من المدونين دخلوا التدوين لكتابة مذكرات شخصية أو نشر إبداعاتهم الأدبية والفنية لكن ما لبثوا أن تأثروا بما يحدث في المجتمع حولهم فتحولت مدوناتهم لمنارة تارة للوقوف مع قضية فلسطين وأهل غزة ..وتارة للدفاع عن الحريات في بلادهم وتارة للوقوف مع قضايا عالمية يطالبون فيه العدل والمساواة وغيرها من المواضيع الهامة والحيوية…
فأصيبت حمي التدوين المؤثر الفعال الجميع فأصبح التدوين صداع في أدمغة الأنظمة المستبدة الظالمة … فهي لا تريد الكلمة المجردة الحرة ولكنها تسمح بكلام المنافقين والطبالين أما الكلام الذي يفيق النائم فملعون …
وكما قال الشاعر أحمد مطر اثنان يخافان من يقظة النائم اللص والحاكم …!
وجاء الرد كما هو متوقع ويليق تماماً بهذه الأنظمة المتهافتة نالت الاعتقالات الكثير من المدونين …
ظنت هذه الأنظمة أن الاعتقالات سترهب المدونين …فإذا بها تزيدهم إصراراً وعناداً ..
فهم عرفوا أنه لا يقول أحد ما يقولون إلا أوذي وعذب … فالحق في بلادنا الصدح به عزيز وغال …
سنة الله في كونه أنه لا تغيير أو إصلاح إلا بدفع ثمن…
فالحرية الشيء الوحيد الذي لم يعرف من بداية الخلق أنه وزع مجاناً علي الشعوب …
أسطر هذه الكلمات وأنا كلي أسي وحزن … لقد وجدت مدونين كبار في العديد من الدول العربية يقفون موقف عجيب من هذه الأنظمة التي تختطف أمة بأسرها لحساب عائلاتها ولمصالحها … بل وتقهر شعوبها ليل نهار …
وقفت في حالة من الذهول ولسان حالي يقول ..ماذا يحدث ….
– مدونين كبار يقولون … مرحباً بتولية أبن ملك الأردن ذو 15 ربيعاً ولياً للعهد …!
– وعندما دار الحوار بيننا لم يلتزموا الصمت وقد كان أفضل لهم ولكن للأسف يبررون أن هذا النظام الملكي هو المتبع وكأنه قدر الأمة المحتوم الذي لا فكاك منه إلا بالموت أو الفناء وكأن تداول السلطة رجس من عمل الشيطان … وعندما زادت حده النقاش تواروا خوفاً من بطش النظام الملكي الذي يعشقه الشعب علي حدة قولهم …!
– مدونين يتغزلون في العقيد القذافي وفي ولديه وهو من أوقف الزمن علي تقدم لبيبا وعلي نهضتها منذ عشرات السنين وقسم الشعب إلي نصفين نصف مخبرين وعسس والنصف الأخرضحايا لهم..!
– مدونين يبايعون الأنظمة الخليجية مدي الحياة فالخروج عن هؤلاء (…….) إثم كبير فهم ولاة الأمر …!
– أما فتح البلاد للهيمنة الصهيوأمريكية … وتحويل ثروات البلاد لآل (بتنجان) … فهنا صمت القبور يا أخي ….!
– مدونين يرددون مع الدهماء المغيبين شعارات الفداء لبشار سوريا ويرفعون عليه سمات النضال والعزة وهو من نعلم أسد هو ووالده علي شعوبهم أما علي أعدائهم فهو يمتلك حق الرد في أي وقت …!
– ليست المشكلة أن حق الرد تأخر 33عام ..!
فهناك من المدونين من يروج أن بطل الأبطال يواجه تحديات هائلة لا يعلمها الرعاع أمثالي …!
– مدونون لا يتوارون خجلاً ونحن نتكلم عن عبد الله صالح الذي أغرق اليمن في القآت لكي يحكم بمزاج فالشعوب المخدرة سهلة في حكمها من الشعوب اليقظة المنتبهة ومن ينظر لحال اليمن يجدها وقعت من التاريخ وكأنها في العصور الوسطي فلا صناعة ولا تكنولوجيا ولا اقتصاد …
– مدونون يدافعون عن ملك المغرب وعن جزار تونس وعن بوتفليقة الجزائر والكل يعلم ماذا فعل ويفعل الأول بأهل المغرب وكيف حول الثاني تونس الخضراء إلي تونس السوداء وكيف نجح الثالث في الانتخابات المزورة الأخيرة ..!
– مدونون في فلسطين وضعوا الجلاد والضحية في كفة واحدة وربما انحازوا لجناح تتفجر كل يوم فضائح له أشبه بأفلام الخيال العلمي وهم علي إصرارهم علي تخوين من يحمل همّ فلسطين في قلبه بدل من يحمل أموالها في بنوك سويسرا هو وأبناءه …!
– مدونون في مصر يروجون لجمال مبارك وكأن مصر أصبحت عزبة تتوارثها الأجيال ..!
وأخيراً …. لابد أن ننتبه أن هناك من يقرأ لنا …. وهناك من يقتنع بنا ….
فمن منا يطيق أن يقول كلمة ربما يضل بها إنسان بدل من أن تهديه ….؟
وأتعجب …
أليست هذه الأنظمة العربية التي خذلتنا في أحداث غزة وهي تهدم علي رؤوس أهلها …؟
أليست هذه الأنظمة العربية التي استعبدت شعوبها وجندت خيرات البلاد لمصالحها ولملذاتها …؟
أليست هذه الأنظمة العربية التي يضرب الفساد في أركانها ونعلم جميعاً لمن ولاءها …!
هل نكون مغرضين عندما ننتقدها ونطالب بإسقاطها ..أم نسير مع القطيع نردد آمين آمين لجلالة ولسمو ولفخامة الملك المفدي …!

نعم … ليست المصيبة في فساد وظلم الحكام وفقط ولكن في سلبية واستهتار الشعوب…..
ألا تتفقون معي أن تكون البداية في علاج المريض أقصد الشعوب بوضع النقاط في نصابها وبشرح حالة المرض ومسبباته وكيفية العلاج منه بدل من مدح الوباء والمرض والثناء عليه …!!
يا سادة أنا هنا لا أحاكم المدونين لكن أصرخ في وجوه بعضهم لعله يسمعني وأقول له :
اتقوا الله ..
الكلمة أمانة فلا تعبثوا بها ….
الكلمة أمانة فلتقولوا خير أو لتصمتوا …
الكلمة أمانة فاحملوها بحقها …
لن نكون شياطين خرس نسكت عن كلمة الحق ..
وأخيراً أريد إجابة علي سؤال يطرح نفسه بشدة :
من سيواجه الأنظمة المستبدة إذا لم يواجهها ويفضح استبدادها المدونون …؟
من سيجهر بكلمة الحق ولو كانت صعبة إذا لم يصدح بها المدونون …؟
من سيهتم بتوضيح آلام الناس ومعاناتهم إذ لم يفعلها المدونون …؟
من سيهتم بفضح التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان إذا لم يتبناها المدونون ..؟
أم سيحول المدونين مدوناتهم لسجلات شكر وغزل في الملك والرئيس والأمير …؟
الأمل في المدونين كثير فلا تخذلوا من يأمل فيكم الكثير ..
التدوين الحر أمل فلا تسيئوا إليه بخوف أو جهل …
وتحية وإجلال وإعزاز وإكبار لمدونين لا يخشون في الله لومة لائم ..
ولعنة الله علي سوء الفهم الذي سيطيح بالتدوين …
ولعنة الله علي الحرص الذي أذل أعناق بعض المدونين …

هيثم ابو خليل – مدونة متر الوطن بكام

السطو على موقع صحيفة ليبيا المستقبل

اليوم تم السطو على موقع صحيفة ليبيا المستقبل المعارضة للنظام الليبي .. والتي هي صحيفة الكترونية تصدر من بريطانيا يرأس تحريرها المعارض الليبي حسن الامين وقد تم تغيير واجهة موقع الصحيفة ووضعت الصور المدرجة على واجهة الموقع

الجمعية الليبية للحمير


الجمعية الليبية للحمير

الجمعية الليبية للرفق بالحمير … جمعية حقوقية منظمة تحت لواء الجمعيات الحقوقية للرفق بالحيوان . انبثقت فكرة تاسيسها من واقع الدور المتميز والمساهمة الفعالة للحمار كحيوان مستأنس في عجلة التنمية ومسيرة الانسان والحياة في ليبيا مند غابر الزمن .. وبالنظر الى الاهمال المتعمد لهذا الحيوان خلال العقود الماضية والذي اضحى يهدد بانقراضة .. فان الجمعية تنظر بعين التيقظ الى اهمية اعادة الاهتمام بهذا الحيوان وتعول على كل خطوة في هذا الاتجاه على انها ايجابية وتنم عن عمق فهم للواقع المعاش اليوم وما قد يكنزه المستقبل الواعد للاجيال القادمة من ضروره تدفع الى العودة للاعتماد على الحمار في عمليات التنقل ورفع الاحمال وذلك في مواجهة غلاء المعيشة وارتفاع اسعار البنزين والسيارات ، وما تشكله هذه الاخيره بالذات من ضرر على الانسان والبيئة ، خصوصا وان جل السيارات التى يعتمد المواطن عليها اليوم في تسيير حركة حياته اليومية تكاد تكون غير صالحة للاستعمال اذ ان جلها قد استنفد عمره الافتراضي في البلد المورد ” سكاند هاند ” .ا

ان الجمعية اذ توكد على هذه المبادرة السامية تشترط في المقابل ضرورة وضع قيود صارمة،تنسجم وتتلائم و كرامة الحمير مستقبلا فوق كل اعتبار، كاللجوء إلى ضرب الحمير بالهراوات والعصي أو اللجوء إلى «المنغاز» لحثها على الإسراع. او تحميلها باوزان تتعدى طاقة جهدها الى استعمال الشتائم والعبارات الحاطة بالكرامة في حق الحمير لحثها على الركض. او منعها من التكاثر و تعرضها ” للعنوسه ان الجمعية اذ تعلن عن تاسيسها .لا ترى اى حرج في مبادرتها هذه . فالحمار كما هو معروف حيوان يحظى في الدول الديمقراطية بمكانة متميزة، حتى إن الحزب الديمقراطي الأمريكي الحاكم اختاره شعار له .وهذه ليست اول مبادرة من نوعها في هذا الاتجاه الانساني في الوطن العربي
. ففي العام 1930 تأسست في مصر جمعية حملت اسم ” جمعية الحمير ” وكان من اعضائها طه حسين والعقاد وتوفيق الحكيم ويوسف وهبي وبرئاسةالاستاذ زكي طليمات .. رحمهم الله جميعا ..

وفي التسعينيات تأسست في الاردن جمعية حملت نفس الاسم ” جمعية الحمير ” كان مؤسسها وواضع دستورها ونظامها الداخلي المرحوم ابراهيم ابوناب وقد نوه بعض اعضائها الى اهمية الاقتداء بالصفات ” الحمورية ” للتغلب على كافة العقبات التي تعترض طريق النهوض والتقدم والرقي من صبر وعزم واخلاقيات عالية ومصداقية ونظافة يد ولسان وفلس ضارب اطنابه بلا اية محاولة لتغيير واقعه عبر بيع النفس في سوق الكتابة والصحافة .. على سبيل المثال . فا للحميراسرارها ولها صفاتها التي يعجز كثير من الناس عن التطاول اليها ..ناهيك عن استعدادها للاكتفاء بوجبة غدائية من نوع واحد مدى الحياة . الا وهي ” التبن ”

– امين الجمعية وعضو الخيمة الليبية
– الحارن الادغم

للالتحاق بالجمعية الاتصال بالمكتب
شارع عمر المختار – عمارة الصحافة – سابقا

– في عيد الثورة الاربعين مدينة ليبية تعج بالاكواخ

في عيد الثورة مدينة ليبية تعج بالأكواخ

تحل بعد خمسة أسابيع الذكرى الأربعون للثورة الليبية وتعهدات الزعيم الليبي معمر القذافي، في بيانها الأول، بالقضاء على الظلم والغبن والحرمان لم تتحقق، بل ارتفعت مطالب بعض الفقراء بانتشالهم من أوضاعهم القاسية، وهي أوضاع لم ينكرها قائد الثورة ذاته حين أقر قبل بضع سنوات بوجود مليون فقير في بلاده التي يبلغ سكانها ستة ملايين.ففي بنغازي، مدينة “البيان الأول” كما تعرف، تقطن نحو 400 عائلة ليبية، متوسط أفراد الواحدة منها ستة، أكواخ الزنك والصفيح حتى اليوم، وتقطن أخرى أسطح العمارات السكنية، وتعيش “تحت خط الفقر”.* زكاة ببلاد النفطيصف المواطن سالم الدرسي ليبيا بأنها “أغنى دولة وأفقر شعب”، قائلا إنه يعيش هو وأطفاله على بيع أكوام القمامة، وإن “أوضاع اللاجئين في المخيمات أفضل حالا من أوضاعهم”، ويرى أن وقوفه عند شباك الزكاة للحصول على مبلغ لا يتجاوز 200 دينار ليبي، إذلال غير مسبوق في دولة نفطية.وطافت الجزيرة نت على عدد من العشوائيات في المدينة وضواحيها، وسجلت انطباعات عشرات ممن أكدوا أن أصولهم ليبية، وطالبوا بحقهم في ثروة النفط.* أسطوانة مشروخةوفي حي قاريونس العشوائي قال مواطنون إن الإجراءات المعقدة حالت دون حصولهم على قروض مصرفية سكنية تعهدت الدولة بها، وشككوا في وعود المسؤولين، وأبدوا أملهم في أن تحل ذكرى الثورة وقد نقلوا أطفالهم إلى بيوت لائقة.ويعيش سكان هذه الأحياء دون ماء ولا كهرباء في أغلب الأيام، مما أثر على المردود الدراسي لأبنائهم الذين انتشرت بينهم الأمراض البكتيرية.مسؤولون ليبيون عديدون زاروا الحي العشوائي الأعوام الماضية، لكن السكان أصبحوا يعتبرون وعودهم “أسطوانة مشروخة”.* عائدات وودائعوحسب أحدث تقرير لوزارة التخطيط، ارتفعت عائدات ليبيا النفطية، بعد استبعاد الشركاء الأجانب، من 25.5 مليار دولار عام 2005 إلى 55 مليار دولار عام 2008، وبلغت أرصدته في بنوك عالمية آمنة حوالي تريليون دولار حسب مسؤولي المصرف المركزي.وأقر امبارك العبار مسؤول فرع مصرف الادخار والاستثمار العقاري في بنغازي بوجود أزمة سكن، لكن “إدارة المصرف تحاول جاهدة تخفيف وطأة الأزمة بمنحها المواطنين 11 ألف قرض سكني، وتمكينها خمسمائة عائلة من الحالات الطارئة من السكن منذ 2005”.وقدّر ما أنفقه المصرف على السكن بستمائة مليون دينار، وقال إنه يسعى لبناء أكثر من أربعة آلاف وحدة.* مشروعات طموحةوتحدث مراقب المرافق في بنغازي آدم كويري عن مشروعات طموحة في الأعوام المقبلة تتمثل في بناء 65 ألف وحدة سكنية.وتحدث للجزيرة عن “إجراءات جدية وفاعلة من الدولة لإنهاء أزمة السكن”، لكنه قال إن عددا من قاطني العشوائيات غير ليبيين.كما شككت فوزية البرعصي مسؤولة شؤون المرأة في بنغازي في أصول سكان العشوائيات فـ80% منهم حسب قولها عائدون من المهجر و”الثورة قامت بمسح جميع الأكواخ”.وقالت للجزيرة نت إن العشوائيات باتت مقرا للحذاق… والمارقين، وأكدت أن هيئتها قدمت دعمها الكامل لتمكين عشرات العائلات من سكن صحي، لكن بعد حصول عدد من ذوي الحالات الطارئة على مساكن، تبين أن بعضهم باعها وأن بعضا آخر أجرها، ففُقِدت الثقة بين الجهات المسؤولة والمواطن، وأوصت بلجنة محايدة توزع العقارات.ونفت بشدة تقصير الدولة في هذا الجانب، مؤكدة أن هناك خططا ومشروعات سكنية جاهزة سيتم الانتهاء منها بالتزامن مع العيد الأربعين للثورة.

خالد المهيري
——————-
تعليقات القراء
——————

الإسم : مرجاوى

2009/07/23
مدينه المرج بها 3 اضعاف الاسر الموجودة فى بنغازى وجارى العمل على بناء حوالى 5000 وحدة سكنيه ولكن الخوف من عملية التوزيع وان يكون الحل هو ازالة جميع الاكواخ فى مدينه المرج القديم بون اى اشتراطات تضعها اللجنه الشعبيه العامه
الإسم : ليبي بسيط

2009/07/23
منور ياخالد عالعنوان المعبر جدا_فالبلاد تعج وتمج وحالها ايرج وقريب هلها تهج من الطج وانشالله معتوق ينقج
الإسم : بنت الصحراء

2009/07/23
الفقراءولأكواخ أصبحت علامة ليبيا فى كل يوم وعود ودعوة للصبر بأن هناك شقق سوف يتم توزيعها واكن متى أما عن الحالات الطارئة فأننا نقول عنها أن معظمها لأصدقاء والأحباب والله النفط وعوائد مر علينا ومانقروش حتى نحكوا عليه لأنه خاص للناس دون ناس
الإسم : حي الاكواخ سابقا

2009/07/23
الانجازات خمس عمارات في بوسليم كتب عليهم حي الاكواخ سابقا .. علشان يعرضوها في التلقزيون .. ومنها انسى .. كلها استوت اللي مش ساكن في كوخ الحويش زريبه
الإسم : البيضاوي

2009/07/23
يقولون أن مدينة البيضاء محظوظة في عمليات الإعمار ..لكن سكانها غير محظوظين الرجاء زيارة حي كاف شويخ و أم الصفاف واليوم بتاريخ 23/7/2009 يقوم الدعم المركزي بإخلاء المساكن
الإسم : مبدع

2009/07/23
لفتة دكيه من صحفى مبدع نتوقع له مستقبلا لامعابعد اربعين عاما مدن الصفيح خبر يغنى عن معلقات التطبيل والنفاق اخى خالد لم لاتكتب عن الدخل قبل اربعين عاما كان متوسط الدخل 600دولار ومواد التموين الاساسيه لاتكلف الاسره اكتر من 25دولاراليوم الدخل 200دولار ومادكرناه يكلف الاسرة الآن300دولار لانتحدث عن البنزين ولاالعلاج ولا اللباس ولا السكن ومن نافلة القول لانتجدث عن اى ترفيه او سياحهولك ياصحفينا اللامع ان تلتقط الفكره وتعيد صياغتها فى مقال يبين بالارقام الواقع المعيشى فلغة الارقام لايختلف عليها اثنان كما تعلم
الإسم : ليبي من شرق

2009/07/24
يوجد بطبرق حول3800 كوخ عن اخر احصائيه وللجنه الحصر ومنها 1300باكبر تجمع اكوخ بحي زقم وباقيه 1000كوخ بحي النور وسيدي يونس 600كوخ بحي الحطيه وسوق العجاج 900كوخ موزعه بين احياء اخري باب درنه وخليج وغيرها مع العلم بان الاحياء المذكور قديمه قبل قيام ثوره حتي الان لايوجد اي وعود من دوله بتوفير مساكن لهذا العائلات
الإسم : سمير رجب

2009/07/24
صدق اللي قال كان ليبيا مش بلادنا وكان نحن مش ليبين اربعين سنة وكان ليبيا دولة توا غير قامت كل شي فيها خارب لعند امتى السكوت ياليبيا

الإسم : ليلي الليبية

2009/07/24
ليتك اخي خالد تذهب نحو الجنوب الذي قيل عنه في الايام الاولي للوثوب على السلطة .. ان فزان لن تكون نسيا منسيا بعد اليوم ” هناك وبدون استثناء لا تلحظ سوى وجوه شاحبه قتلها الفقر والعوز والاحباط .. هناك يعد سكان اكواخ الصفيح من الطبقة المرفهه .. هناك يجهلون معنى البنيةالتحتية .. والانترنت نكته .. هناك يلتحفون الزرايب المصنوعة من جريد النخل والطوب بواقي الاقمشة والاردية .. هناك احياء الزرايب .. هناك ليبيين تقطعت بهم السبل .. هناك العائلة فقط يحق لها ان تتقلد مناصب الدوله .. وان تتمتع بكل المزايا ولا تلقي حتى ببواقي الفتات للغالبية المنهكة المهزومة الغلبانه التى لا تقوى حتى على مجرد القول ان هذا لا يروق لنا او ان هذه حقوقنا .. هناك تتحدث وجوههم حزنا على رحيل غرستيانى ذلك الذى اطلقوا عليه جزار الجنوب .. ويتاسون على وصفهم له بهذا ..فكم كان رحيما .. هناك التفوه بحرف تدفع حياتك ثمنا .. هناك ترى بوضوح اخي خالد ان هذا مواطن من الدرجة الاولى وهؤلاءلا يحملون من المواطنه سوى شهادة ميلاد .. هناك قرى متناثرة ومقطوعة عن العالم والاخرين .. فلا طرق ولا انارة ولا بنية تحتية ولا فوقية .. هناك يتسألون وغير متأكدين .. هل لا تزال الدولة الليبية تدرجهم ضمن الاراضي الليبية ام لا ..اذهب الى قرى – ادرى – المنصورة – برقن – الديسة – الزوية – زلواز – القرضة – ققم – تاروث – براك – اشكده – بوقدقود – بوغردقه – اقار – عين المشاشيه – محروقه – ونزريك – تمنهنت – سمنو – الزيغن – توش – الابيض – خليف – الرقيبه – بنت بيه – الغريفه – قراقره – القرايه – التناحمه -الفجيج – غدوه – ام الارانب – تمسه – القطرون – مسقوين – مجدول – وادى عتبه – تكركيبه – جيزاو – مخاثن – فنقل – مرزق – اوبارى – العوينات – غات – الخ .. هناك اموات لا يزالون على قيد الحياة ..البقاء لله في ليبيا يا صديقى ..

2009/07/24
شكرا اخى وصديقى( خالد امهير )كلام مزبوط وصحيح هناك اكواخ ومنازل قديمة وقد تقع على ساكنيها فى اى وقت ولكن اخى العزيز طرحك للموضوع سطحى بعض الشىء تعال معى الان كى نتجول فى احد شوارع بنغازى ولناخذ شارع الفاتح من سبتمبر ياسيدى شارع الرويسات منذ اكثر من سنة والمرافق تقوم بصيانة واجهات المحلات الرئيسية والعمارات والشركات الخاصة والعامة وتقوم ايضا بصيانة الحمامات والنوافذ والبالكونيات لتلك المبانى وتقوم بتركيب الرخام بكافة انواعه واشكاله على واجهات المحلات شقق خاصة تمت صيانتها من قبل تلك الشركات والتشاركيات ……. فمن اين بند يتم الصرف على هذه الصيانات اخى العزيز اليست هذه جريمة هذه اكبر جريمة تقوم بها اجهزة المرافق فى اهدار المال العام مال كل الليبيين …..اخى العزيز الاخوة الاعزاء …..ايعقل ان تقوم خزانة الدولة على صيانة واجهة ( معمل السليم للتحاليل الطبية الموجود امام مصرف الوحدة ( عفوا المصرف الاردنى)…. ايعقل ان تقوم الخزانة ( الجبانة ) بالصرف على صيانة واجهات مصنع الحلويات المملك لمجموعة من العائدين والتشاديين ( لا توا اصبحوا ليبيين)هذا المصنع اللى مايعمل الا ايام العيد يفتح شبابيكه ويبيع الحلوة ( غير شوفوا كم عرضه على الشارع الرئيسى ورخام حتى الاسطح تمت صيانتها ……….. ياعالم بجوار سنيما ليبيا مجموعة محلات لتصليح الاطارت حوالى 5 محلات قامت المرافق والخزانة عن طريق بعض التشاركيات بتكليف من بنغازى او بتكليف من طرابلس بتركيب الرخام على تلك المحلات ……ياسلام هذا هو الشىء الذى كان ناقصنا رخام على الواجهات .. فاذا كانت هناك سياسة لتزويق الواجهات فيجب ان تشمل كل منازل الليبيين دونما استثناء والمنازل الخاصة فقط اما الجهات العامة والمحلات التجارية فلتزم باجراء الصيانة على نفقتها الخاصة هذا هو العدل ……والمجارى فى منتصف شارع الفاتح بالقرب من شارع عشرين دائما يتم حفرة وتركيب محرك للشفط (( المحرك يصرف فى البنزين اكثر ما يطلع من المجارى وبعدها ياتى الحفارون ويردموا ويقطرنوا وهكذا شهرين ثم يعودوا …. ياخوة هذه مهزلة ما بعدها مهزلة …..كيف سكان بنغازى الاخرين لاتحتاج واجهات منازلهم للصيانة والا هم مش ليبيين …. اكبر جريمة ان تقوم الدولة بصيانة جهات خاصة من اموال الشعب الذى اعطى الامر سراق والذى اشرف على العمل سراق والذى قام بالعمل سراق …. توا ياجماعة عمارات السبعة لاف تحتاج صيانة خارجية او زواق …….. اخى خالد امهير والاخوة القراء … اتحدى اى مسؤل فى بنغازى ان يقوم بزيارة حى بويهدمة ناس عايشة على بحيرة من المياة السوداء واتحدى مسؤلى المرافق لماذا الى الان لم يكلفوا شركة لخدمة شبكة المجارى فى بوهديمة المنطقة الواقعة خلف مستشفى 1200 سرير ( بوهديمة تسمى بالحدائق عند اخوتنا المهندسين بالمرافق والتخطيط العمرانى ) المفروض يسمونها بالحدائق المعلقة يعلقوا فيها مهندسيى المرافق شهاداتهم تقديرا لهم لانهم اشرفوا على تخطيط طريق الكورنيش والله طريق الكورنيش لا يصلح حتى سوق للحيوانات مش كورنيش لاكبر مدينة فى شرق الجماهيرية وثانى اكبر مدينة فى ليبيا هذه الطريق سموها طريق الصفا والمروة كانك فى الحج فاذا رغبت ان تعود الى الطريق المعاكسة فينبغى عليك ان تذهب الى الصفاء قبل ان تعود الى المروة ……من هنا ادعوا جميع المهندسي الحاليين والذين سوف يتخرجوا ان يذهبوا الى طرابلس ليتعلموا الهندسة المعمارية والا الى سرت اقرب لهم ….. لقد سمعنا بان هناك بعض المبانى المخالفة للتخطيط العمرانى فى بنغازى سوف يتم ازالتها قالوا قاعات الافراح على طريق قاريونس والله لو جابوا عجوز من سلوق لقالتهم هذه مخالفة للحضارة مش للتخطيط العمرانى .. توا وين الحرس البلدى والجهات الرقابية مش كانوا يتفرجوا عليهم وهم يبنوا فى هذه القاعات شنوا داروا …. شىء ياسبحان الله الحرس البلدى كان يهجم على الموزعين الافراد للمواد الغذائية ويقوم باخذ المكرونة والحليب والزيت والسكر امتاع الجمعيات ويصمد نصها والنص الاخر يدخل الى جمعيتهم فى شارع الجزائر ( كلام من التاريخ ) انا لست مع هدم المخالفات بالتخطيط العمرانى الا بعد معاقبة مسؤلى الحرس البلدى وقت انشاء تلك المبانى المخالفة وكذلك مهندسى التخطيط العمرانى والمرافق معاقبة صريحة وواضحة واقل عقاب هو الطرد من الوظيفة ومن ثما فليتم الهدم حتى تكون هناك دولة محترمةتعاقب ما يفعلة موظيفها ومن هنا ياتى حب المواطن الصادق لدولته…. فى طرابلس تم تهديم فنادق صرفت عليها الملايين من الاموال هدمت رخام الواجهات ارتمى على الارض والذين ينفذون هم افراد الحرس البلدى وهم يقودون سيارات الكامرى ويتجولون فى كل شوارع شارع الرشيد …. اين القانون عندما كان هؤلاء المواطنيين يقومون بالبناء …. اين وكلاء نيابة المرافق ومدراء فروع الحرس البلدى وامانة المرافقة ومهندسى التخطيط العمرانى …..باختصار شديد اين شهادة اتمام البناء والتى على اساسها قام المالكون بتوصيل المياة والكهرباء واصدار رخص مزاولة النشاط هذا الخراب ليس من الثورة ولكنة فساد متعمد من مسؤلى الدولة ولكن الدولة متمثلة فى اشخاص تم تصعيدهم لمصالح خاصة مصالح قبيلية مصالح لفئات ثورية تحب السلطة فى شعبياتها ……. الاراض يتم توزيعها للكابوات وابنائهم واقاربهم لانهم اشرفوا على تصعيد هذه العناصر الهزيلة الظعيفة لهذه المواقع ……السلطة المركزية فى طرابلس الامناء فى طرابلس كل شىء فى طرابلس امناء بنغازى لا يستطيعوا ان يحركوا عودا واحدا الا باذن طرابلس …. لان طرابلس عرفت ان كل مسؤلى بنغازى يكتبون على بعظهم وينقلون اخبار بعظهم مشاكلهم الى طرابلس ولهذا فلا ثقة فى مسؤلى بنغازى ……. اخر مثال مستشفى القوارشة للعقم زاره الامين مؤخرا ووعد بافتيتاحه خلال الفاتح القادم وطلب من مدير عام مستشفى الجماهيرية اتمام اجراءات استكمال النواقص الى الان المشكلة قائمة بين مدير المستشفى وامين الصحة ببنغازى (( راجل كبير فى بنغازى قال : بنغازى سمحة , وهى سمحة ,ولكن اتقول فيه واحد فى السماحة يمحى)) ….. اخى امهير …..اشكرك على تناولك لهذه المواظيع التى تهم المواطن مباشرة وارغب فى طرح بعض المواضيع ارجوا ان تتناولها بطريقتك الخاصة : 1-لقد اصبحت بنغازى خاصة وليبيا عامة مكب للسيارات من جميع الانواع والاعداد انظر الى معارض السيارات والاعداد الهائلة الواقفة من السيارات امامها وفى كل شوارع بنغازى اليس هذا اهدار لثروة المجتمع بدل من توظف هذه الاموال فى الصناعة الانتاجية والحرفية بدلا من هذا الكم الهائل من الحديد الذى لا يطعم الا السماسرة ( فالمنظر لا يوحى بالحضارة ولا بالتقدم ) ليبيا البلد الوحيد فى العالم الذى يوجد فيه اسواق للسيارات وللخبزة البايتةوبحراسة رجال المرور 2-مطار بنينا الدولى الجديد الى اين وصل تنفيذه مطار طرابلس الجديد تم تخطيطه بعد مطار بنغازى ومطار طرابلس فاقت نسبة انجازه 50%ومطار بنغازى لازال على الارض مرة اخرى اشكرك واشكر كافة الاخوة القراءوالمسؤلين على هذا الموقع

– صحيفة جيل ليبيا