– أين تذهب أرزاق وثروات شعب جماهيرية الفردوس الارضي ؟!

أين تذهب أرزاق وثروات
شعـب “جماهيرية الفردوس الأرضي”؟!

خون وطنك… ولاتخون بطنك!!

شاب – مواطن ليبي كتب هذه السطور الموُجعة , والتي حفَّزتني لتصميم هذه اللوحات وعقد مقارنة وجرد سريع بما يبذره الدكتاتور وأولاده السفهاء على كل من هبّ ودبّ , من أرزاق وثروات الشعب الليبي , وبين الملايين الذين يعيشون على الكفاف والفقر والعازة والضنك … في “جماهيرية الفردوس الآرضي” .

محمد مخلوف

“الآف العائلات الليبية يستقبلون رمضان بجيوب خاوية… وبحزن وأسى كبيرين، جراء عدم تقاضيهم رواتبهم لفترات متفاوتة ، الأمر الذي وضعهم في دائرة من الحرج جراء النفقات الكبيرة التي يتطلبها الشهر الفضيل وانسداد كل الأبواب في وجوههم ، بما في ذلك إمكانية اللجوء إلى الإقتراض ، باعتبار أن كاهلهم أصبح مُثقلا بالديون المتراكمة. أمام تكرر مشكل تأخر الأجور الذي يتزامن هذه المرة مع حلول شهر رمضان الذي لم تعد تفصلنا عنه سوى أيام معدودات ، وامام الحالة المأساوية التي يعانون منها في ضوء سكوت مطبق للسلطات المعنية ، وبسبب مشاكل الفاقة وضعف الحال المتأتية من عدم انتظام صرف الأجور، المُوس وصل للعظم ، ودرجة الغبن ودوامة الديون ليس لها نهاية كما يقولون ، ما أدى إلى مشاكل اجتماعية متعددة في أوساط العائلات ، وتسببت في حالات طلاق وإصابات مرضية تعود لاسباب نفسية” .
كتبها : آه صداع – الفيس بوك

• صفقات بالمليارات125… مليار دولار أميركي … تحديداً

نشرت صحيفة “الصنداي تلغراف” تقريرا خاصا بعنوان “ليبيا والمفجّر وصفقات أعمال بخمسة مليارات جنيه إسترليني” . وفي التفاصيل، نقرأ عن تساؤل يطرحه الأميركيون هذه الأيام عن سر قيام رجال أعمال ليبيين بإنشاء شركة استثمارية في العاصمة البريطانية لندن قبل أسبوع واحد فقط من الإعلان عن نبأ إمكانية الإفراج عن المقرحي. ويقول التحقيق أيضا إن الشركة المذكورة، والتي أطلق عليها اسم شركة داليا الاستشارية المحدودة، لم تكن سوى واجهة لسلطة الاستثمار الليبية المستقلة التي يبلغ \رأسمالها 80 مليار جنيه إسترليني (حوالى 125 مليار دولار أميركي (يقول التقرير إنه ما كان لشركة داليا تلك أن تظهر في بريطانيا فيما لو كان المقرحي قد قضى في سجنه الاسكتلندي.
القبس/ الصنداي تلغراف 26 / 7 / 2010

القذافى يضع 90 مليار دولار تحت تصرف أفريقيا

أعلن الرئيس السنغالى عبد الله واد اليوم الجمعة، أن الزعيم الليبى معمر القذافى وضع تسعين مليار دولار تحت تصرف أفريقيا خلال المناقشات حول الولايات المتحدة الأفريقية أثناء قمة دول الساحل والصحراء.
اليوم السابع http://www.youm7.co 23 / 7 / 2010

• نصف مليون دولار ثمن إقامة الساعدي القذافي في فندق

تحت عنوان (حكاية شمبانيا وجمبري مع رهط من الخدم والحرس) نشرت الجريدة الإيطالية الكبرى كورييري ديلاّ سيرا” في عددها بتاريخ أمس 10 يوليو الجاري مقالا إستهلّته بالقول إن القذّافي الصغير حكمت عليه محكمة إيطاليّة بدفع أربعمائة ألف أيورو (حوالي نصف مليون دولار) ثمن إقامته في فندق “إكسلسيور” الفخم في مدينة (رابللّو) على الريفييرا الإيطالية. والقصة بدأت عندما جاء السّاعدي وأقام في جناح خاص بالفندق الفخم لمدة أربعين يوم، من يناير إلى فبراير 2008. وكان يتبعه موكب مكوّن من سكرتيره الشخصي والجرسونات والحرس والمدرّب الرياضي والسائق ومدرّب كلبين متوحّشين، الذين احتلّوا غرفا في الفندق. وكان آتيا من الريفييرا الفرنسيّة. وقد صرّح أحد المسؤولين في الفندق قائلا “لقد كان يكرع الخمر مثل الإسفنجة.. فمن لا يستضيف مثل هذا الغول البشع ؟
. ” وكان يدعو الإصدقاء في حفلات صاخبة بالفندق يتمّ فيها شرب أنواع الخمر ويُلتهم (اللوبستر) سرطان البحر (الجمبري الضخم)، كما كان يطلب مخاطبته بالمهندس.. وبلغت تكلفة الإقامة 000ر392 أيورو زائدا 5000 أيورو كأتعاب قانونيّة. وقد وقّع السّاعدي على الفاتورة قبل أن يغادر إلى مدينة “كان” على الريفييرا الفرنسيّة، إذ كان مغرما بالسينما ومشاهدة أفلام الكاوبوي. والغريب أنه ترك وراءه سيّارة (بورش) سوداء، لا تزال قابعة في مستودع الفندق منذ سنتين .
الراصد السياسي 10 / 7 / 2010

• سفينة جديدة لهانبيال القذافي من 18 طابق و4000 راكب

تم بطرابلس مساء أمس الأربعاء التوقيع على عقد بناء سفينة سياحية ليبية عملاقة وذلك بحضور المستشار الأول للجنة إدارة الشركة الوطنية الليبية العامة للنقل البحري الربان هانيبال معمر القذافي.
كما حضر توقيع العقد وزيرا المواصلات والنقل والصناعة والاقتصاد والتجارة على التوالي محمد زيدان ومحمد الحويج ووزير الدولة لشؤون المواصلات بفرنسا دومينيك بيسيرو وسفير فرنسا المعتمد لدى طرابلس فرانسوا غويات ونائب مدير التسويق بأحواض “اس.تي.أكس أوروبا”.
وأوضح مدير مكتب شؤون لجنة الإدارة والمتابعة بالشركة الوطنية العامة للنقل البحري الربان طارق يوسف سعيد أن طول السفينة السياحية العملاقة يبلغ333 متر وعرضها 38 وغاطسها 5ر 8أمتار وتصل سرعتها إلى 24 عقدة بحرية. وتصل الحمولة الإجمالية لهذه السفينة 139400 طن وتسع لحوالي 4000 راكب وتضم1739 غرفة منها 732 غرفة مخصصة لطاقم السفينة الذي يتجاوز عددهم 1000 فرد وتحتوى على 18 طابقاً.
جيل – بانا 2 / 7 / 2010

• القذافي يتبنّى قرية في إيطاليا

نشرت صحيفة “ديلي تلغراف” اللندنيّة في عددها ليوم 21 يونيو ، تقريرا صحفيّا بقلم مراسلها في روما، ذكر فيه أن القذّافي قرّر تبنّي بلدة صغيرة في جبال “أبروتزي” الإيطاليّة تسمّى (أنترو دوكو)، وذلك حين اكتشفها أثناء رحلته في السنة الماضية بطريق البرّ من روما إلى مدينة (أكويلا) عاصمة الإقليم التي ضربها الزلزال المدمّر آنذاك، وذلك لحضور قمّة مجموعة الثمان، بصفته كان رئيسا للإتحاد الأفريقي كضيف على صديقه المحبّب برلسكوني رئيس حكومة إيطاليا. وسبب قرار تبنّيه للقرية أنه عندما توقّف موكبه فيها، إستقبله أهاليها بالترحيب والحفاوة التقليديّة لدى القرويين، والتي دغدغت عواطفه النرجسيّة. وبعد أن التقطت له صورة مع مجموعة منهم، أخذ يحتضنهم ويقبّلهم، وقال لهم: “لقد دخلتم قلبي، ولن أنساكم” حسبما نقلته عنه جريدة (لاريبوبليكا). ثمّ باشر بإرسال مندوبيه، ومن بينهم سفيره في روما حافظ قدّور إلى القرية التي لا يتجاوز عدد سكّانها 2800 نسمة، لأن عمدة القرية (ماوريتزو فانيا) صرّح بأنها تعاني من نسبة البطالة العالية، واشتكى من انعدام السياحة فيها على الرغم من جمال الغابات والجبال المحيطة بها. والمعروف أن لهذه القرية صلة قديمة بالديكتاتور موسوليني قبل الحرب العالميّة الثانية. ويبدو أن لأهلها حنينا إلى عهده، إذا تمّت زراعة أشجار على شكل حروف تقرأ ككلمة (الدوتشي) أي القائد، التي كانت تُطلق على موسوليني! ولأن القذّافي يحمل نفس اللقب، فقد تحرّكت لديه مشاعر الكرم والسّخاء، وأمر بتنّي تطوير هذه القرية الإيطالية من الخزينة الليبيّة، إذ وعد بتحويل قصر تاريخي فيها إلى فندق فخم، وإقامة منشأة لتعبئة المياه المعدنية في زجاجات من نبع في الجبل. وهناك مشروع لتمويل مجمع رياضي جديد ومركز للتدريب على كرة القدم .
الرّاصد السياسي 21/6/2010

• 3 مليارات دولار لتعويض أسر ضحايا الجيش الجمهوري الإيرلندي

ذكرت صحيفة “صندي تايمز” في عددها الصادر الأحد أن ليبيا ستدفع تعويضات مالية لضحايا الإرهاب الإيرلندي مقدارها ملياري جنيه استرليني (2.9 مليار دولار) عن دورها في توريد شحنات من المتفجرات إلى الجيش الجمهوري الإيرلندي. وقالت الصحيفة إن نحو 800 مليون جنيه استرليني ستذهب مباشرة إلى ضحايا العنف، وفي مقدمتها 147 عائلة وقعت ضحايا المتفجرات البلاستيكية (سمتكس)، التي قدمتها ليبيا واستخدمها الجيش الجمهوري الإيرلندي في ما لا يقل عن 10 هجمات، بما في ذلك تفجير مخازن هارودز في لندن عام 1983. وأشارت إلى أن الجيش الجمهوري الإيرلندي استخدم أيضاً متفجرات سمتكس في هجوم شنه في منطقة أوماغ بإيرلندا الشمالية عام 1998 وأسفر عن مقتل 29 شخصاً وإصابة 220 آخرين بجروح. وأضافت الصحيفة “أن 314 مليون جنيه استرليني أخرى يمكن أن تُضاف إلى التعويضات في حال وافقت الولايات المتحدة على التعاون، وهي أموال متبقية من حقيبة تعويضات مقدارها 1.5 مليار دولار أقرتها ليبيا للضحايا الأميركيين للعمليات الإرهابية التي رعتها”. وذكرت “أن عقداً تجارياً بين بريطانيا وليبيا من المتوقع أن يكون جزءاً من هذه التسوية التاريخية، وتسعى حكومة العقيد معمر القذافي لتقديم التعويضات كبادرة حسن نية دون أن تعترف بالمسؤولية”.
13 / 6 / 2010

…. والآن .. إليكم بعض أخبار الشعب السعيد في “جماهيرية الفردوس الآرضي” !! :

• سكان الأكواخ بالمرج يطالبون بوضع حد لمعاناتهم

عبر سكان حي الأكواخ بالمؤتمر الشمالي بالمرج عن استيائهم الشديد من صعوبة الحياة في الأكواخ التي كانت تستغل كمقرات لبعض الشركات واتخذت في غياب برامج الإسكان العام في السابق للسكن رغم انتهاء عمرها الافتراضي. وأوضح المواطنون أن معاناتهم نتيجة للأسقف المتهالكة وتعرضها للفيضانات في الشتاء الماضي التي تسببت في غرق ممتلكاتهم البسيطة. وأكد الموطنون أن ارتفاع درجة الحرارة وتكاثر القوارض والحشرات صيفا زادت من معاناتهم،بالإضافة إلى تعرضها لاصطدام السيارات وذلك لملاصقتها للطريق العام. وذكر السكان أن عائلاتهم التي تتكون في متوسطها من 7 أفراد تقطن هذه الأكواخ منذ سنوات تصل إلى 23 عاما للبعض. وقالوا إنهم قد قصدوا كل السبل الممكنة للمساعدة من أجل تغيير أوضاعهم المتردية للحصول على مساكن صحية وآمنة بدءا من الجهات المسؤولة بالمرج وصولا إلى اللجنة الشعبية العامة ولم يتحصل البعض إلا على مبلغ 600 دينار ليبي كتعويض .
قورينا – المرج – خالد الناجي الشيخي 15 / 6 / 2010

سكان عمارة ببنغازي: نطالب بصيانة عمارتنا أو إيجاد البديل

طالب سكان عمارة “العرودي” الواقعة بالمؤتمر الشعبي الأساسي بنغازي المدينة جهات الاختصاص بضرورة العمل على صيانة عمارتهم، أو بإيجاد البديل لهم في حال ما رأت أن ذلك غير مجدٍ. وقال سكان العمارة إن عمارتهم التي يرجع تاريخ إنشائها لعهد الاحتلال الإيطالي آيلة للسقوط، وأن معظم أسقفها قد وقع جزء منها بالفعل على أصحابهاوأفاد سكان العمارة – التي يعد أغلب سكانها من الأرامل – أنهم قد توجهوا إلى العديد من الجهات وناشدوها بإنقاذهم من الخطر، وأنهم دائمو الإحساس بالخوف جراء تلاحق سقوط القطع الأسمنتية .واستطرد السكان بقولهم: “توجهنا إلى الجهة المذكورة أكثر من ثلاث مرات، “إلا أننا لم نجد الموظف المختص”. وتابع سكان العمارة القديمة: “خاطبنا أيضاً مؤتمر بنغازي المدينة، ولكننا كالعادة لم نفلح في إيجاد الموظف المختص”.
قورينا 13 / 6 / 2010

حي الأكراد الليبي : بؤس وعوز

يختزل حي الأكراد في ضواحي مدينة بنغازي شرقي ليبيا أوضاع بعض الليبيين الاقتصادية والاجتماعية السيئة. ورغم فخر الزعيم الليبي معمر القذافي بالقضاء على الأكواخ، فقد ظل الحي شاهدا على غياب السلطة المركزية وفساد الإدارة، حسب ما يقول سكان هذا الحي. وتقطن الحي 237 أسرة وتفرع عنه فرع جديد في منطقة المليطانية يستوعب 126 عائلة تسكن الزنك والصفيح. ولا يتجاوز متوسط دخل الأسرة أكثر من 392 دينارا ليبيا (نحو 301 دولار)، بالإضافة إلى انعدام السكن الصحي وتردي الحياة الصحية لأفراد الحي حيث نتج عن ذلك وفاة ثلاثة أطفال بالالتهاب الرئوي الحاد مؤخرا. ويقول تقرير رسمي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه إن الوصف يعجز عن التعبير عن الحالة السيئة التي يعيشها سكان الحي، وأغلبهم من المتقاعدين وذوي الدخل المحدود والعاطلين عن العمل والأرامل والمطلقات .
خالد المهير – بنغازي- الجزيرة نت 11 / 6 / 2010

• وفاة سجين ليبي سابق بعد رفض الدولة لعلاجه

إنتقل الى رحمة الله هذا اليوم السجين السياسي السابق حسن القذافي القماطي بعد معاناة طويلة مع مرض السل الرئوي الذي أصابه أثناء فترة سجنه بمعتقل أبوسليم بطرابلس – ليبيا. وكان المرحوم وأسرته قد توجهوا بعدة نداءات عبر المواقع الليبية من أجل تسهيل امر علاجة بالخارج حيث ان مرضه يحتاج الى السفر للخارج ويحتاج الى تكاليف باهظه غير ان هذه النداءات لم تلقى اى استجابة من السلطات الليبية. المرحوم حسن القذافي أعتقل في شهر يوليو عام 1996 وبعد عشر سنين من السجن حكم عليه بالبراءة واطلق سراحه غير ان المرض كان سجنه الثاني ولم تجد نداءات الإستغاثة وطلب العون اى أذان صاغية او قلوب رحيمة .
مواقع ليبية 1 / 7 / 2010

ليبيا وطننا

– القذافي: لدينا 90 مليار دولار نبحث عن استثمارها في أفريقيا

القذافي: لدينا 90 مليار دولار نبحث عن استثمارها في أفريقيا
فرنسا 24
2010/07/24

اعلن الرئيس السنغالي عبد الله واد الجمعة ان الزعيم الليبي معمر القذافي وضع تسعين مليار دولار تحت تصرف افريقيا خلال المناقشات حول الولايات المتحدة الافريقية اثناء قمة دول الساحل والصحراء.

وقال واد اثناء استراحة غداء القمة “تباحثنا في تحديد موقف مشترك من التحول الى الولايات المتحدة الافريقية (…) وتناولنا الوضع الاقتصادي لا سيما الانجازات التي يجب ان تقوم بها الدول الافريقية. ولكي يتم ذلك، وضع القذافي تحت تصرف افريقيا تسعين مليار دولار (سعبين مليار يورو)”.

واضاف واد “والان يجب تحديد الالية التي ستستعمل هذا المال. واقترحت صندوق شراكة مع القطاع الخاص” دون تحديد الجدول الزمني ولا ظروف منح التسعين مليار دولار.

وقد اعلن الزعيم الليبي الخميس ان “هناك ميثاقا تاسيسيا صادق عليه الاتحاد الافريقي ينص على انشاء الولايات المتحدة الافريقية. ويجب تطبيق هذه الوثيقة (…) وعلى الذين لا يريدون تطبيق قرارات الاتحاد الافريقي ان يتحملوا مسؤولياتهم”.

واضاف “اننا في مجموعة الساحل والصحراء (سين-صاد) عينا ادريس ديبي (ايتنو رئيس تشاد) لتسليم هذه الرسالة الى كمبالا”.

وقد دعا القذافي مرارا الى انشاء الولايات المتحدة الافريقية، هذه الفكرة التي اطلقها الناشط ماركوس غارفي مطلع القرن العشرين.

وقد تاسست مجموعة دول الساحل والصحراء التي تتخذ من طرابلس مقرا لها في شباط/فبراير 1998 بمبادرة من القذافي وتعد 29 بلدا هي بنين وبوركينا فاسو والراس الاخضر وافريقيا الوسطى وجزر القمر وساحل العاج وجيبوتي ومصر واريتريا وغامبيا وغينيا وغينيا بيساو وغانا وليبيا وليبيريا وكينيا ومالي وموريتانيا والمغرب والنيجر ونيجيريا والسنغال وسيراليون والصومال وساو تومي وبرينسيبي والسودان وتشاد وتوغو وتونس.

الإسم : علي مادي 2010/07/24
ليتنا و أخوتنا في تجمع دول الخليج نتجه للإستثمار في أفريقيا بدل ضخ الأموال في بنوك الغرب المهترأه أو في مشاريع خدمية هامشية لا جدوي منها فماهي ياتري قيمه فنادق خمس نجوم أو كباري عملاقه أو نقل النجيله لعمق الصحراء الكبري و سقايتها بماء زلال ، أمام ضمان محاصيل سنوية تسقي علي أنهار طبيعية دون مبيدات أوأسمدة كيماوية أو محاصيل لعب في جيناتها وبعماله رخيصه تحمل لنا الود والمحبة ، ومكسب أهم من كل ذلك نشر مبادئ رساله سماوية كلفنا بتبليغها فلنضم أصواتنا جميعا ونوجه النداء ونتجه الي ذلك الهدف لعل الله يغير من حالنا قبل أن لا تترك لنا الصين موطئ قدم و نصبح غرباء في أوطاننا!


الإسم : حامد اعبيدالله العمروني 2010/07/24
ياسيادة العقيد ليس بالمال تبنى الدول والامجاد
لماذا لاتحضر قممك دول كبيرة مثل جنوب افريقيا ونيجيريا ومصر والمغرب وكينيا؟ التي لاتحضرها الا تشاد والنيجر وجزر القمر. دول معدومة وليس لها موارد وتنتظر اي فتات ترميه لها. لماذا لاتصرف ربع المبلغ في بناء ليبيا؟
ليبيا الفقر
ليبيا المرض
ليبيا الجهل
ولكن الا نستحق 90 عقيد من امثالك لكي ينزلو بناء اشد العذاب ؟ بلى ان 90 من امثالك لقليل فينا بعد ان سكتنا وطال سكوتنا ورضينا بالفتات وصرنا لا نائبه بمايحدث لنا
فقد تأقلمنا مع واقعنا ربما الخوف من جبروتك او ربما الطمع في فتاتك ولكن انظر الى من هو اكثر منك مالا وولدا واشد منك قوة وبطشا اين فرعون ؟ اين قارون ؟
سياتيك يوم وتموت وينخر وجهك الدود وتصبح جيفة نتنة
لا ادري اتكون مع الشهداء والصالحين في جنات النعيم
ام مع الطغاة المسرفين في نار وجحيم. ارجع وحاسب نفسك قبل ان تحاسب. ارجع واتحد مع شعبك فقد جربت كل الاتحادات وفشلت فهل من محاولة مع الاتحاد مع شعبك ووطنك ليبيا؟


الإسم : ليبى عادى 2010/07/24
ان هذا اعلانا غير شرعى وغير دستورى وغير وطنى ،لانه صدر عن شخص وجوده فى حد ذاته غير شرعى حيث انه مغتصب للسلطة الشرعية الدستوريه وهو انسان معتوه سفيه يجوز عليه الحجر شرعا هذا اولا ثانيا انه يدعى ان السلطة والثروة والسلاح بيد الشعب ؟ هل قال الشعب كلمته فى هذا الموضوع هذه ثروة الشعب الليبى ولا يحق لاحد التحدث عنها او التصرف فيها الا بأذن الليبيين ؟ لو ان العهد الملكى لا يزال موجودا لا يمكن التحدث فى هذا الموضوع الا بقرار من نواب الشعب فى البرلمان وحتى ان تحدثو فيه واتخذو فيه قرارا يمكن الطعن فيه عن طريق المخكمة الدستورية اذا كان مخالفا للدستور وهذا بالطبع مخالف للدستور ولا يمكن اللاذن فيه الا بأخذ رأى الشعب فى تصويت مباشر لانه شىء يخص الثروة السياديه للوطن والتى يجب ان يحميها دستور وطنى شرعى، الذى سلبت ارادته وبعثرت امواله وشنق وقتل عباده، الليبيين الان نصفهم بدون مرتبات وزراعتهم وصناعتهم وبنيتهم التحتيه منهارة ودولة فاشلة لديها الاموال ولا تعرف كيف تتصرف فيها لصالح الشعب وهذا المعتوه يتصرف هو واتباعه فيها كما يشاؤون انها ورطة تاريخيه وقع فيها الليبيين و نعرف كيف الخلاص منها الا بتوفيق ورعاية من الله!


الإسم : مغبون 2010/07/24
يافلوسنا الرايحات ايشرتع فيهن واحنا فى ليبيا فى عازتهن انشاءلله ايموت قبل لا ايصير من هالقطلف وبعدها فراق بيننا وبين هالقرادات مصاصي الدماء.


الإسم : عبد الله الشريف 2010/07/24
– قرر “لخ القايد” التبرع بتسعين مليار لافريقيا
القرار لم يأت عن طريق المؤتمرات الشعبية الاساسية التي يقولون لها انها هي التي تقرر.
– قرر “لخ القايد” التبرع بتسعين مليار لافريقيا
وليبيا أفقر من كثير من دول أفريقيا، فالمرضى يعالجون في تونس، والتعليم صرنا ننافس فيه جامعات تشاد وموزمبيق، أما البنية التحيتة فقد عدنا بها إلى الأربعينات بعد الحرب العالمية.
من يقرر في ليبيا ومن يحكم؟
قبل أيام اعترف سيف بأنه اخذ أموال من خزانة الشعب الليبي، واليوم يتبرع أبوه بمبلغ من خزانة الشعب الليبي، والليبيون آخر من يعلم.


الإسم : ليبيه 2010/07/24
لا يجوز الكلام عن استثمار او صرف او غير ذلك واهل الوطن جوعى ومرضى ومكلومين يا سيادة العقيد صاحب نظرية الفردوس الارضى؟ اين انتم يا ثورجيين من هذا الكابوس الارضى.


الإسم : ليبي 2010/07/24
اين عوائد الاستثمارات السابقة يا معمر


الإسم : مطرب 2010/07/24
وين وين وين ؟
وين الملايين؟
المال الليبي وين ؟
وين وين ؟
يصرف مايهمه في شعبه عالبرانيين
هما في حاله تعبانه فقر ومنسيين
وين وين ؟
فلستو البنوك
وانسيتو اليرموك
وين ؟
وين الدولارات ؟
وين السيارات ؟
وين الطيارات ؟
وين وين ؟
بلادي لا بنية تحتية ولا عمارات
ربي يورينا شي ليلة في الخنابين
وييين


الإسم : المسبوه 2010/07/24
الله يبشرك بالخير ياعبد الله واد فرحان حتى النار ماتكملهن وفى ليبيا الجماعة مجتمعين على اسعار الخبز والطماطم على حال يالاخ القائد.


الإسم : الحر 2010/07/24
توالله ياليبيين كانكم تريس تطلعوا فى الشوارع واتقولوله لا لالالالا اوتقلبوها اعلى راس الامن الى قاعدين يحموا فيه اوتحبسوه هو واكلابه هدا كانكم تريس تريس اوشجعان


الإسم : الحاج حمد 2010/07/24
روحت من الحدمة اليوم قبل الوقت وكنت اموصي عمتكم الحاجة غزالة على شريبة ومعاها ضولمة (براك) ولما وصلت للحوش لقيت الحاجة غزالة لاوية وجهها وقالت اليوم والله مانك واكل مني حاجة.
اني استغربت وخاصة ان علاقتي بزوجتي العزيزة سمن على عسل وطني، فقلت لها: لا باس عليك، شني اللي صارلك وانت من الزبيبة تسكري؟
قالت: قبل ما نبدا في الغدي خشيت على موقع جيل وقريت خبر انه معمر بيتبرع بتسعين مليار للافارقة وطبعا هو معمر الكلام هدا مش من عنده اكيد هدا من قرارات المؤتمرات الشعبية وبما انك عضز في المؤتمر الشعبي الاساسي بومليار المركز فأكيد انت واحد من اللي صغتوا القرار وقررتوه واني اخر من يعلم.
عمكم الحاج انصدم وانبكش وجاته النطة وبعدها حسيت براسي تقيل هلبة وعمتكم غزالة اللي واقفة قدامي ماعادش نشبحها وقلت كيف بنرقعها هالمرة وهو بوعجيلة كل مرة فالقنا بتيرو هو واولاده .. قلت ما فيها الا نمشي لعمكم الحاج عمر لانه لقاق كبير وكيف ما يقولوا لقاق ع الابيض وعنده خبرة في ترقيع كواين القايد وان شاء الله عمكم الحاج عمر يكتب تعليق بالك يرقعها ويسترنا قدام العالم


الإسم : الصالح 2010/07/24
يجب ان تخرجوا جميعا لتقولوا لهدا (…) نبوا شنقك فى الميدان مانبوش كلام السان


الإسم : ليبي 2010/07/24
الى الذين يتهمون معمر بالتبذير والاسراف اقول لهم معمر يعرف كيف يدخر ويعرف كيف يستثمر


الإسم : ليبي 2010/07/24
أنا كليبي أرى تناقضا في ديمقراطية الكتاب الأخضر:
ديمقراطية الكتاب الأخضر ونحن باعتبارنا كشعب ليبي رضينا بها؛ فلا بد من استشارة الشعب في مؤتمراته الشعبية قبل أن يقر القائد القذافي مصير 90 كليار.
يجب ان لا يتناقض القذافي في دمقراطيته التي أتنا بها وهي الكتاب الأخضر؛ فإذا اعتبرنا أن الشعب الليبي قبل دمقراطية الكتاب الأخضر؛ فلا بد أن يستشار الشعب في إنفاق ثروته.
وأنا كفرد في المجتمع الليبي باعتباري خاضع لديمقراطية الكتاب الأخضر أقرر أن رأيي كالتالي:
1- لا أقبل أن تصرف ثروة الشعب الليبي على أفريقيا مجانا.
2- ربما نساعد أفريقيا في استثمار مثل هذا الملغ بتوزيعه على المواطنين الليبيين بالتساوي ليستثمروه في أفريقيا؛ ولكن بعد عرضه على المؤتمرات وموافقة الشعب الليبي.
3- معمر القذافي ترك السلطة للشعب الليبي كما قال وهو مفكر وقائد وحكيم أفريقي وليس من حقه ولا غيره التصرف في ثروة الشعب الليبي، وعليه ليس له إلا أن يقول رأيه كأي مواطن ليبي، وإلا كان متناقضا في الديمقراطية التي جاء بها، وهذا التناقض ليس من صالح نظريته التي يريد لها الخلود.
4- نحن في كلامنا هذا نعامل القائد بصدق فليكن معنا صادقا.
هذه وجهة نظري كفرد ليبي.


الإسم : ك . ح 2010/07/24
صحتين واربعة عوافي طالما الشعب نصه ينهق لمعمر ونصه الاخر لسيف.


الإسم : ليبي فقير 2010/07/24
من أين لك الحق في التصرف في أموال نفطنا ؟
أليس الشعب هو السيد ؟
أطلع منها أنت واولادك أحسن


الإسم : الليبي الواقعي 2010/07/24
ما شاء الله يا قدافي بتتبرع ب 90 مليار و كأن الرقم لا يعني شيء لك و كأنه 90 قرش. يا ربي احفظ لليبيين فلوسهم و اهلك دابر القوم المسرفين. الله الله الليبيين فيه اللي عايش في براكة زينقو والقدافي يلوح في الفلوس . و يومها البغدادي يعرض في خدماته لإنقاد اليونان من الإفلاس و قبلها بينقدوا البرتغال . الله الله و سيف قال كنت انهرب في الفلوس لسلطة عباس بومازن من غير علم الحكومة الليبية و اللي مدسوس احرف من اللي طلع و موتوا يا ليبيين حتى مرتباتكم التعبانة ما هياش من فلوس النفط و لكنها من اعادة تدوير فلوسكم من الضرائب اللي تدفعوا فيها. يا رب ساعدنا و الله من البارح لما لقيت الخبر بالصدفة و انا صايرة فيا حالة و الله خبر زي هدا ايجيب الجلطة . الله ايورينا فيكم يوم (…) على اللي اتديروا فيه.


الإسم : 2010/07/24
400الف موطن وموطنه ليبية خارج الملاك الوظيفى 3 شهور من غير مرتبات القوة العائمة موت من الجوع والفقر. الله يمهل ولا يهمل حسبنى الله ونعم الوكيل فيكم قولو امين امين امين


الإسم : ليبي 2010/07/24
لا إله إلا الله محمد رسول الله حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم اجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها.
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
اتقوا الله إن الموت يأتي في كل لجظة، وإن النار حق والجنة حق والساعة حق.
والله إنني أرى كل ظالم يعرض على رب العالمين؛ فهل أنتم كافرون بالله؟


الإسم : سرت النظيفة 2010/07/24
نحن الليبين العلابة ومن منطقة سرت ومن قبلية القدادفة بالرغم ان معظم الليبين يتهمنا بالوقوف الى جانب القدافى ولكن هدا العكس نحن مثل باقى الليبين نعيش اسواء الحالات ولكن المستفيد هو القدافى ومجموعة من العائدون والسيدة الاولى صفية التى تكرة القدادفة والعبد الاسود عبداللة السنوسي زوج اختها وسليمان شعيب زوج اختها الاخرى وابناؤها واخوتها بنما القدادفةفى حالة يرثى لهاوهدة حقيقة بعرفها كل الليبين وهدة المبالغ التى يتكلم عنها ابو منيار هى سرقة لة واسرتة والجمعيات التى تدار بواسطة ابناؤة وامهم واخواتها وابنهم وهدة حقيقة يعرفها العقلاء هل يعرف الجميع ان هناك 30اسرة من القدادفةبيت الخطرة وهدا البيت هورؤس القدادفة مع اولاد عمر تم طردهم من سرت بعدما اعدام اولادهم عبد السلام خشيبة وخميس الغناى ولم يتكلم عليهم احد وهدا القليل من الكثير


الإسم : ليبي ناقم 2010/07/24
هذه تعتبر جريمة تضاف الى سجل القذافي الاجرامي اكبر جريمة تسجل في التاريخ ترتكب في حق شعب ليبيا والاجيال القادمة جريمة سرقة( ميزانية ليبيا) وتركها خاوية انه بعمله الاجرامي هذا يكون قد ساهم في تخريب ليبيا وضياعها وتدميرها ان هذا التصرف اللاخلاقي يعني المزيد من طوابير الفقراء في ليبيا المزيد من طوابير العاطلين عن العمل يعني التوقف نهائيا عن النهضة الاقتصادية والعمرانية والاجتماعية والثقافية والسياسية ومشاريع الاصلاح يعني ارتفاع في معدلات الجريمة والبطالة وتدمير المجتمع الليبي وانتشار الفوضى والفساد والتخلف والجهل انه بعمله هذا يدفع بالشعب الليبي وشبابه الى اتون الارهاب والعنف والاجرام وبل تحويل ليبيا الى منطقة التطرف والارهاب في شمال افريقيا في المستقبل!!
فهل يدرك الليبيون في الداخل والخارج خطورة هذاالموقف وهذا التصرف وماسيحدث مستقبلا لا اعتقد انهم يدركون خطورة هذا التصرف الاجرامي لا اللجان الثورية و لاالاجهزة الامنية ولا ضباط الجيش ولا المسئولين الذين يتقلدون المناصب في ليبيا كبيرهم وصغيرهم لانهم لا يملكون اصلا ذرة وطنية في انفسهم ولا يحسون بمسئوليتهم تجاه وطنهم . لاتهمهم ليبيا ولا شعبها على الاطلاق المهم عندهم هو سرقة مال ليبيا وثرواتها وتهريبها الى بنوك اوربا تحت جنح الظلام وليذهب شعب ليبيا الى الجحيم. الليبيون في الداخل والخارج امام خيارين لاثالث لهما اما الوقوف ضد الدجال وعصابته بحزم وقوة وانقاذ ماتبقى من البلاد والعباد او تركه يعمل على تخريب وتدمير ليبيا وشعبها.


الإسم : العهد البائد 2010/07/24
يا سادة القذافي قال لدي ليبيا 90 مليار تريد تستثمرهن فى افريقيا ماقالش خوذوا 90 مليار يا افرقا العرض هذا مش لافريقيا هو يغيز فى امريكا اللي قاعدة مكبرة الشطحة علي طلقت المقرحي ويغيز فى اوروباء بيش مادير شئ بخصوص المقرحي وقضية بوسليم هدوا ارواحكم والقذافي مايقدر يدفع مليم حمر الا بعد موافقة امريكا وحتي فى الداخل ما صرف افلوس الا بعد مانتقدته امريكا واوروباء انتم انسيتوا ان احد اسباب إقالة الملك أن بيصرف فلوس النفط علي الوطن وشعبه.


الإسم : صابر 2010/07/24
بعد طرده من رئاسة الأتحاد الأفريقي ورفضت الدول الأفريقية تجديد رئاسته أراد أن يعود كرئيس للولايات المتحدة الأفريقية . هو لا يملك 90 مليار دولار فاليبيا مدانة ب 143 مليار دولار والخزانة نهبت وأفلست وأوقفت جميع مشاريع البنية التحتية . هذه مجرد دعاية موجهة للدول الأفريقية الفقيرة مفادها أنتخبوني لرئاسة الولايات الأفريقية وسأدفع لكم 90 مليار . التقط الغبي عبدالله واد الحدوثه وسال لعابه للمليارات الوهمية ودآ في الدعاية لها . جماهيرية القدافي مفلسة عاجزة حتي عن دفع مرتبات الموظفين وعاجزة عن دفع مستخلصات الشركات وحتي المشاريع السياحية التي تعاقد عليها أبناءه توقفت هاهم أي أبناءه علي إتصال دائم مع بن قذاره لتحويل كل دولار إلي شركاءهم في الخارج فهذا تعاقد علي شراء باخرة سياحية وداك يشتري فنادق وآخر ينشئ شركة سينما في هوليود وعائشة تستثمر في دبي ولندن وخميس يسمسر في الأسلحة ومستشار الأمن مقيم حاليا في المغرب وسيشتري فندق ب 76 مليون يورو. الأخوة المعلقين الذين سبقوني هل هذه أول مرة يتخد فيها القدافي قرار ويتصرف في ثروة الشعب الليبي ؟ راجعوا ما أتخد من قرارات فلن تجدوا قرار كارثي إلا كان من قرارات معمر القدافي هل أنتم قررتم تعويض ضحايا لوكربي ؟ هل أنتم قررتم تعويض تفجير الطائرات وضحايا الجيش الإيرلندي ؟ هل أنتم قررتم قتل 1200 سجين في سجن بوسليم ؟ هل أنتم من قرر إطلاق سراح ممرضات الأيدز ودفع التعويضات ؟ هل أنتم قررتم تسليم الأسلحة لأمريكا وتوقيع العقود مع شركاتها لأمتصاص النفط ؟ وهل وهل وهل ؟ قال تعالي “لا تؤتو السفهاء أموالكم” والسفيه هو من لا يجسن التصرف في الأموال وأنتم أيها الشعب الطيب تركتم السفيه يتصرف في أموالكم وفي حياتكم حاضرا ومستقبلا &


الإسم : ليبى 2010/07/24
الكلام لامريكا فيقول القدافى “ادا انتم ايها الامريكيون انتهجتوا منهج العدالة واحقاق الحق واجثتاث الفساد الدى انشره فى العالم فاننى ساضخ المزيد من المليارات لاثارة الاحقاد والارهاب فى العالم وما حدث فى المنصة البحرية النفطية فى خليج المكسيك الا جزء واقعى لما تستطيع ان تفعله ملياراتى”
هل وصلت الرسالة لامريكا ان هناك صدام اخر ام لا ؟


الإسم : ضابط 2010/07/24
الله يطيح سعدك (…) الا نحنا سعدنا طايح من يوم الانقلاب الاسود (عطبك علينا يوم .. يوم فراقه .. بوكاط زيتى بو عصى طقطاقه) الله يرحم الملك الحنون والله يغفر لنا خيانتا له


الإسم : قذافي ناقم 2010/07/24
القذاذفة برئين من هذا المتعجرف العميل وزمرتها لعملكم ان اغلب القذاذفة طايحة بيهم واغلب القحوص تحت خط الفقر واللي مايبيش يصدق يخبط راسة في الساس


الإسم : ليبي 2010/07/24
يجب على الليبيين ان يتقدموا بشكوى الى منظمة حقوق الانسان ضد هدا (…) على هدا الجنون


الإسم : Ali 2010/07/24
looool, it is funny


الإسم : اللاتيني 2010/07/24
شعب قوّاد


الإسم : محاسب 2010/07/24
90 مليار = 90 الف مليون = 90000000000 دولار وماخفي كان أعظم.


الإسم : مهندس 2010/07/24
غير عوضوا الناس اللى صادرتوا املاكهم بغير وجه حق بقانون الحراسة الجائر وبعدين أشقوا بالشعب الليبي الكحيان والدول العربيه والمسلمه


الإسم : 2010/07/24
الي سرت النظيفة: تفكونا منكم انت كلكم طين ساقية وبعدين اخشيبة والغناي هديم كفروا بالنعمه ابصر شن دايرين هذا عليش وليتوا على بعضكم وبعدين انتم المفروض يلزوكم لتشاد والنيجر لان هذه بلادكم مش من سرت بس ياعايدين


الإسم : شرقاوى 2010/07/24
نحن لا نتهم احدا بدون دليل ومحاكمة عادله ،وقبيلة القذاذفة قبيلة ليبيه مجاهدة واشهد لله ان فيهم رجالة اكرام ويعزو الضيف وودهم سابق وعندهم نخوة ووطنية اصيله اما اللقاقين والهفاكة والزمزاكة والبصاصة والمرتشين فهم موجودين فى جميع القبائل ومعمر معاه لقاقة من جميع الليبيين ولا يجب ان نحسب هذا السفيه الملعون على قبيلة معينه فهو ظلم جميع الليبيين بما فيهم القذاذفة فلا تظلمو احد بدون دليل شوفو اللقاق الزايدى وبن عامر وبودبوس والزادمة والسنوسى والمسمارى والعجل وغانم وبن قدارة والزليطنى ومنيسى وغيرهم كثيرين هل هم قذاذفة عاشت ليبيا وعاشت طرابلس وسرت وغريان والبيضاء ودرنه وطبرق وبنغازى وزوارة وسبها والكفرة والزاوية ولك يوم يا ظالم ويسقط القذافى وقمامته


الإسم : 2010/07/24
كان معي صديق زائر ولقد استفزنا الخبر الصاعق حتى اننا (صدقوني) وكلانا قد تجاوز الخمسين لم نتمالك نفسينا من البكاء. فلم يبق لنا غير نبكي كالنساء وطنا لم نحافظ عليه كالرجال ، كما قالت ام محمد الصغير اخر ملوك الطوائف في غرناطة. كلنا محمد الصغير بل وادنى بمراحل، فحق لملك الملوك (…) ان يعتبرنا سبيا وان يعتبر بلادنا ماخورا وان يعتبر ثروتنا غنيمة شخصية يوزعها شرقا وغربا وشمالا وجنوبا من المومسات الى اللواطين (…) (لا نقاط يا جيل) لا زلت غير قادر على تمالك نفسي من البكاء ولم اعد اقوى حتى على تفريغ شحنة الالم على النت


الإسم : سبها المحتلة 2010/07/24
لقد حذّرنا الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله (وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللَّهُ لَكُمْ قِيَامًا)، ها هو (…) مستمر في تبذير ثروات وطننا على نزواته المخبولة الشاذة. هذه هي نتائج صمتنا وعدم دفاعنا عن وطننا وحماية ثرواته. الى متى سنبقى صامتين، وجراح وطننا دامية؟


الإسم : نوري 2010/07/24
حسبنا الله ونعم الوكيل !!!


الإسم : ليبيا الغد 2010/07/24
“القذافي خط احمر والكتاب الاخضر هو نظامنا السياسي والاقتصادي” سيف الاسلام. بفضل الفاتح العظيم اصبح هذا الشعب منذ اربعين عاما، وسيبقى بفضل اولاده، قطيعا من المواشي الموبؤة او طابورا من العبيد المدانين.


الإسم : قديم 2010/07/24
طلبتأمريكا من الملك ادريس إعطاء حصة من ثروات النفط لأفريقيا فرفض فهددوا بتغيير نظام الحكم فلم يبالي وكان ما كان .


الإسم : ابريعيص 2010/07/24
ههه موضوع سمح ايخليك تبكي وتضحك في نفس الوقت


الإسم : علي 2010/07/24
والله ماهم ضايقين فية قرش كان ضاقوا الليبين فلوس الثروة


الإسم : libya 2010/07/24
تسعين مليار دولار يمشن من خزينة الشعب الليبى هدا الشعب الا قاعد فى سبات عميق مايندريش على تروثه اين تدهب وكيف تصرف شى غريب جدا تروث بلادنا تنهب وتدهب الى مشاريع لن تجنى الى الشعب الليبى بشى سواء الفقر والحاجة اللهم فرج كرب المظلومين


الإسم : 2010/07/24
الاخ صابر : ألم تسمع تقارير الجهات الدوية بامتلاك ليبيا لمجنب يقدر بالمليارات فى وقت يعانى فيها العالم منازمة ماليةحادة ومش غريبة 90 مليار عنه هو زى 90 دينار شن تسحابة خاسر شى من جيبة.


الإسم : ملكي حتى النخاع 2010/07/24
في العهد الملكي الرائع زار ليبيا الأمريكي الصهيوني آرماند هامر رئيس مجلس إدارة شركة أكسندنتال البترولية وتم لقاء بينه وبين الملك إدريس رحمه الله وأثناء اللقاء دار حديث بين الملك الزاهد إدريس السنوسي والصهيوني هامر. وطلب الأخير من الملك إدريس أنه بعد أن أصبحت ليبيا من الدول المنتجة للنفط ونظرا لقلة تعداد سكانها فإنه ينبغي أن تساهم المملكة الليبية في تنمية وتطوير بعض الدول الأفريقية الفقيرة وبالتالي تخفف العبء على أوروبا وأمريكا. فكان رد الملك رحمه الله حازما ومختصرا لأنه كان يعرف أن خير الكلام ما قل ودل. فقال له إن ليبيا مازالت دولة فقيرة تحتاج إلى كثير من العناية والتطوير والتنمية. لأن ليبيا دولة حديثة الإستقلال ومازالت تعاني الدمار المادي والمعنوي الذي خلفه الإستعمار. زد على أن اكتشاف البترول وتصديره لم يتم إلا خلال السنوات القليلة الماضية (كان الحديث قد جرى في مطلع ستينات القرن الماضي وقد بدأ تصدير أول شحنات من النفط الليبي عام 1961 تحديدا) لذلك نحن نريد أن نبدأ ببلادنا أولا وبعد ذلك إذا كانت هناك أمكانيات وقرر مجلس النواب ومجلس الوزراء بأن ليبيا تستطيع أن تساهم في مساعدة بعض الدول الأفريقية فسوف يتم ذلك عبر القنوات الدستورية وبالطرق الشرعية وعلى ضوء هذا الرد من الملك احتدم النقاش ما دفع الصهيوني إلى القول ما معناه أن اليوم سيأتي ويكون هناك رجل واحد في ليبيا نستطيع أن نتفاهم معه!! وطبعا لم يعلم الملك في ذلك الوقت أن الطبخة بدأت منذ ذلك الحين وأن هناك فيلما يتم إخراجه وإعداده في تل أبيب بطله معمر (…) سيخرج على المسرح ويستلم أو بالأصح ينهب زمام الحكم والثروة والسلاح ويسلم كل ثروة ليبيا إلى أخواله في تل أبيب ويترك الشعب الليبي يأكل التراب ويلهث وراء لقمة العيش وللعلم وللتنبيه أن ما شاهدناه حتى الآن هو الجزء الأول من الفيلم الجزء الثاني سيكون بطله المعتصم (…) وليس سيف كما يتمنى بعض الليبيين السذج الذين يحلمون بالإصلاح للأسف الشديد أن الفئة التي تؤمن من الليبيين بأن سيف يحمل أحلام ليبيا الغد ليبيا الإصلاح فهي فئة ليس فقط واهمة بل هي مغفلة ولا تعرف أو لا تريد أن تعرف أركان اللعبة وأساليبها فهي فئة عمياء أعماها المال والتقرب من السلطان!! يا إخوتي عليكم بقراءة التاريخ فقد حدث أن تم زرع عميل صهيوني في الجيش السوري في مطلع الستينيات اسمه إيلي كوهين وصل لدرجة أنه كان مرشحا لمنصب وزير الدفاع!! ثم اكتشفت أمره المخابرات المصرية بطريق الصدفة عندما كان يبعث بمعلومات للجيش الإسرائيلي من الخطوط الأمامية فلم لا تعتبروا وتقرأوا وتبحثوا عما يحدث في ليبيا المحتلة!! حسبنا الله ونعم الوكيل.


الإسم : محمد 2010/07/24
اللاتيني اللي قال عالشعب قواد، هو واللي نشرله التعليق قوادين، وزيد معاها كل مفردات القاموس السوقي.


الإسم : ليبي يعرف القدافي 2010/07/24
يا ليبيين ما تخافوش تحسابوا القدافي حق بيعطي 90 مليار لافريقيا والا غيرها. اللي فيكم يعرف القدافي الفقري يعرف ان هو ما يهونش عليه حتى شلاله (برازه). أرجوكم ما تخافوا راهو غير ايهبل و اشبح شنو قصده من هالتصريح. انا نعرف القدافي يرعش حتى على ألف دينار. اللي عايش في الفقر يبي 40 عام باش ينسى فقره. ووك عليا مرات القدافي نسى فقره توا بعد فات ال 40 عام في النعمة. قولوا ان شاء الله ما نساش فقره باش ما يصيرش من هالموضوع.


الإسم : حفيد عمر المختار 2010/07/24
عليكم بالمضاهرات والاعتصامات مادام الموت واحد!! فأن تموت بعز افضل من ان تموت بذل !! وانا اوجه ندائي الى القبائل القوية في ليبيا أن ينتفضو ولا يسكتو عن هذا الضيم أوجه ندائي الى أهل طبرق والى الجغبوب والى البراعصه والى المغاربة والى اولاد سليمان والى ورفلة والى الامازيغ الاحرار والى المشاشية والى الرجبان والى الحساونة والى اولاد ابي سيف والى كل القبائل الأبية في ليبيا أقول لك إنتفضوا


الإسم : ناصح مخلص وليبي اصيل 2010/07/24
توا فيه حاجة اسمها ليبيا الليبيين ياشوية مرابطين
في الثغور بعد الفتح الأسلامي ياشوية اتراك وبقايا طليان
وبقايا الوندال ومالطيين من بقايا فرسان القديس يوحنا يا يمنيين من سبا وحمير اللي هما البربر ولاامازيغ وشويه بنو سليم جو مع الفتح الاسلامي اصولهم من الجزيرة العربية وليبيا اللي تعيطوا عليها ودييرنها بلاد راهي كانت معبر قوافل فقط اللي تموت زايلتها يبرك فيها ياساحة معارك اللي ينجرح يدور كهف ويرقدفيه نين يبراء ولايموت ليبيا راهي سبخة مفيهش حياة غير شوية ها الميه
اللي جابوها من الجنوب تمسك مية عام وبعدين لوينكم ماشيين ادورو في ميه في افريقيا ولاتموتوا من العطش حتى تحلية البحر طلعت في تقارير علمية جديدة غير صحية ومفيدة وتبي بيش ايصير منها قصص تقنية مكلفة ماتقدر عليهن حتى امريكا وبعدين الليبيين كل قبائلهم في مصر في الصحراء الشرقية والضبعاء والمنيا وتشاد وتونس والنيجر والسودان يعني بأختصار خلو ها التسعين مليار استثمروهن ياليبيين في افريقيا اهو شوفوا اللبنانيين
والصنييين الأذكياء زرعوا في افريقيا تي هيا امريكا في صراع مع الصين ومع فرنسا ومع بريطانيا على شان موارد افريقيا ننصحكم فرصة ثمينه خوذوا الفلوس وسيطروا بالمال في افريقيا حتى تكونوا لوبي ليبي قوي يسيطر اعلى اقتصادها وتحكموها كيف ماحكم شيشنق مصر قرون طويلة فكوكم من السبخة بعدين تكمل مية السرير ونازربوا وتقعدو اتطيحو على وجوهكم من العطش انتو غير تابعوا قناة الجزيرة وباقي القنوات شوفوا مشكلة الميه هي مصر والسودان يبو يقطعوا عليهم مية النيل وسوريا والعراق انقصت اميت دجلة والفرات وتركيا راكبا فيها سدود عير ركزو كويس وفكوكم من الجماعة امتعين التعليقات اللي ضد الموضوع راهو بز ايباري وهبعوا فيكم هما قاعدين ويدفولكم في الطواجين


الإسم : البرعصى 2010/07/25
انا ليبي من ليبيا الحقيقة الله افرج على الشعب المسلوب ثقافيا اوماديا اوحتى نفسيا


الإسم : وطني شريف 2010/07/25
لنقانك منور منا لفلوس ومنهم لوجوة السود والسود سيسودون العالم وانشاء الله وحدة افريقيه وفضاء افريقي


الإسم : ليبى متشحط والحمد لله 2010/07/25
الله لايفتح عليه القدافى وصغاره والمخانب اللى معاه صدق اللى قال اخنب وصدق انقوله يا ميبون الحساب يوم لحساب وانى واهلى من الناس اللى مطيحولاش ولا نهتفوله الدجال الان الزق على الله وربك فاتحنا انى من عايله غير مستفاده من اى جهه اونفقه يلوحها الخنزير للشعب المسكين فى ليبيا والعزه لله وحده وحسبلا الله فيه وصغاره واشكاله


الإسم : عضو مؤتمر 2010/07/25
هذه رسالة موجها غير مباشر الي امريكيا بالتحديد ومربوطة بقضية شركة بي بي وملف المقرحي. للمال سحره العجيب.


الإسم : عضو المحفل الماسوني فرع ليبيا 2010/07/25
وضحلنا يا ليبي اصيل كيف ليبيا كلها عائدون وانت فقط ليبي اصيل. بالتأكيد فحوى كلامك يشير لأمرين الاول انك عائدون ولا معرفة لك بليبيا والليبيين والثاني انك اول المستقيدين من واقع دفاعك عن تبدير اموال الليبين في افريقيا بينما دول العالم تسن التشريعات التي تجدب الاستثمارات اليها سهل رصف الكلمات ايها العائد امس


الإسم : الوهم الكبير 2010/07/26
مازلت ليبيا ومازال الشعب ويستمر الوهم الوهم الوهم الوهم. الى متى يارب


الإسم : يوجارتا الليبي 2010/07/26
كلكم مصيركماالموت او تعود الى ماكنتم عليه ياقدادفة وللعلم كل اللبيين سوف تكون ردة فعلهم كبيرة لمدا كرههم لهذه القبيلة التى لم تكن ولن تكون شي انتظرؤ الحساونة العبيدات المنفة التبئو المغاربةواولاد سليمان والبوسيف الامازيغ الجبايلية والطوارق والورفلة وحتى البراعصة والمهشهش فكرو من تو فى الحل بالك المقارحة والنوايل والزنتان بساعدكم


الإسم : قطط 2010/07/26
مستقبل شعب ضائع بين المافيا الليبية وهذه لعبة ليتقا سمو القطط السمان وهم بشير صالح – الزنتوتي – العجيلي – سيالة – موسي كوسه – علي تريكي – مدني الازهري – ابراهيم امحمد – مولدي – محمد الياس وغيرهم


ليبيا جيل

– مع هيكل في رحلة خاطفة على متن طائرة خاصة

مع هيكل في رحلة خاطفة على متن طائرة خاصة
صحيفة الخليج
عبدالله السناوي
2010/07/24

قبل خمسة أيام من رحلته المثيرة والمفاجئة إلى العاصمة الليبية طرابلس، سألني الأستاذ محمد حسنين هيكل إن كنت مستعداً أن أصحبه فيها .

لقد تحدد كل شيء . العقيد الليبي معمر القذافي سوف يرسل صباح السبت (17 يوليو) طائرة خاصة إلى مطار العلمين على الساحل الشمالي، بالقرب من “قرية الرواد” حيث منزل هيكل الصيفي، لتحمله إلى طرابلس وتعود به في اليوم نفسه .

غير أنه أضاف: “أعرف أن ظروف عملك قد لا تمكنك من السفر في هذا التوقيت، فالطائرة سوف تقلع في اللحظة ذاتها التي اعتدت أن تخلد فيها إلى النوم بعد يوم عمل طويل وشاق في إعداد الجريدة للطبع . . فكر في الأمر، فالرحلة سوف تكون منهكة” .

مهلة التفكير لم تمتد لأكثر من دقيقتين، وعاودت الاتصال قائلاً: “هل هناك صحافي عاقل يعرض عليه الأستاذ أن يكون رفيقاً في رحلة سفر وشاهداً مؤتمناً عليها . . ثم يقول إنه في حاجة إلى التفكير، أنا ذاهب معك، وهذا قراري النهائي، إلا إذا تراجعت أنت عن الدعوة” . . وقد كانت الرحلة كما توقع هيكل منهكة للغاية، فقد استغرقت سفراً لمدة (11) ساعة في يوم واحد (5) ساعات على طائرة خاصة بين الساحل وطرابلس، و(6) ساعات أخرى في رحلة الذهاب والعودة بين القاهرة والساحل بالسيارة . . وعلى رغم ذلك فقد كانت بحواراتها المطولة مع الأستاذ ثرية ومدهشة .

(1)

كعادته يستيقظ هيكل مبكراً مع لحظات الصباح الأولى، وليس بوسعه أن يغير عاداته، ساعته البيولوجية منضبطة مواقيتها، وكانت مشكلته في هذه الرحلة أنه سوف يعود متأخراً ومرهقاً إلى بيته الصيفي في “قرية الرواد”، ولكنه سوف يستيقظ في مواعيده المنضبطة، فالأمر كما يقول دائماً: “ليس في يدي . . مهما كان الإرهاق بالغاً والإنهاك فادحاً” . . كان يدرك ذلك ويتحسب له، ولكنه يقبل تكاليفه .

ففي الرحلة إلى طرابلس شيء من ذكريات التاريخ، وقد كان الشاهد الأول على أحداثها، وأول من التقى قائد الثورة الليبية معمر القذافي بتكليف من الرئيس جمال عبدالناصر، وتابع أحوالها وتحولاتها، وله رؤى وانتقادات عليها مذاعة ومنشورة . وفي الرحلة إلى طرابلس شيء من الاقتراب من الأحوال العربية المعاصرة، وهي محزنة وبائسة، والقادة العرب أنفسهم يعترفون بأنها محزنة وبائسة، فالزعيم الليبي هو رئيس الدورة الحالية للقمة العربية، وهناك قمتان في الخريف سوف يترأسهما، ولديه تصورات واقتراحات لتطوير الجامعة العربية، قال لهيكل هاتفياً إنه يريد أن يحاوره فيها ويستمع منه حولها، غير أن هيكل ظل يتساءل عن أسباب الدعوة الرئاسية الليبية لزيارتها في هذا التوقيت، ولم تكن لديه إجابة يقينية، ولكنه كان يدرك أن طبيعية شخصية القذافي تسمح بأن تظل كل السيناريوهات والاحتمالات مفتوحة .

(2)

عندما وصلت إلى “قرية الرواد” كان الأستاذ متأهباً تماماً لرحلة السفر . وقد ارتدى “جاكيت” أزرق وتحته قميص أبيض بلا ربطة عنق، وبدا ذلك بذاته داعياً للتأمل، فهو رجل اعتاد أن يكون رسمياً في مثل هذه الزيارات الرسمية، لكنه قدر أنه بصدد يوم طويل وحافل، وقد استغرقت وقائعه نحو (16) ساعة، وخطط إلى عدم الاضطرار إلى الراحة خلالها، أو المبيت في طرابلس، وأن الأفضل أن يكون على راحته . دخلنا مباشرة إلى الرحلة وأجوائها، ولكنه أراد قبل أن يغادر أن يتصفح جرائد الصباح، وبدا لافتاً أنه انتهى منها في نحو (30) ثانية، طالع سريعاً العناوين الرئيسة، وألقى نظرة على محتويات الصفحات الداخلية، ثم قال: “لا شيء يثير الاهتمام” . وكان الأستاذ قد قال في حوار صحافي شاركت فيه الراحل الكبير محمود المراغي قبل 17 عاماً إنه يقرأ الجرائد المصرية في خمس دقائق، وهي الفترة التي تستغرقها السيارة التي كانت تحمله يومياً من منزله على نيل الجيزة إلى نادي الجزيرة الذي كان يمارس فيه رياضة الجولف في ذلك الوقت، ويشعر أن “بلدوزر” قد داسها . . قلت له في الرواد: لابد أن أحوال الصحافة قد تدهورت بذات النسبة، فلم تعد تستغرق قراءتها سوى (30) ثانية، أجاب بلا تردد: وبأكثر وأفدح مما تتوقع، وكانت أحوال الصحافة المصرية جانباً رئيساً في حوارات الطائرة التي حملتنا إلى طرابلس وعادت بنا في اليوم نفسه، وفي تقديره أن أحوال الصحافة من أحوال المجتمع الذي تصدر فيه والسياسة التي تحكمه، وأن مصر لم يعد بلداً منتجاً للأخبار، وهي ما تعنيه قبل أي شيء آخر في صناعة الصحافة . . وبدا مثيراً ومدهشاً أنه قد أتقن، وهو يقترب من السابعة والثمانين، التعامل مع الوسائط الحديثة للمعلومات، ويحمل معه جهاز (I pad) أينما ذهب يتابع عليه الأخبار والتقارير الصحافية الدولية . . وعلى الطائرة استأذن قائدها في استخدام هذا الجهاز…..

….. وفيما قرأ بدا أن هناك خبراً عاجلاً يتعلق بليبيا حيث نتجه إليها الآن، فقد أعلنت وزارتا الخارجية في واشنطن ولندن أن شركة “بي بي” قد استخدمت نفوذها لدى اسكتلندا للإفراج عن المتهم الليبي في قضية لوكيربي “عبدالباسط المقراحي” في صفقة وقّعت بمقتضاها ليبيا عقود تنقيب عن البترول مع الشركة البريطانية العملاقة . . قال الأستاذ: لديك الآن أسئلة جديدة في ملفات ملغمة . . سألته على الفور: “هل الصحافي هو الذي يبحث عن الأخبار أم أن الأخبار هي التي تبحث عنه؟” . . أجاب بحكمة وخبرة السنين، وهو الذي وصفته “الواشنطن بوست” بأهم صحافي في العالم بالقرن العشرين: الاثنان .

(3)

لم تكن فكرة رفقة السفر جديدة أو طارئة، فقد أطلعني الأستاذ بكرم بالغ على تفاصيل دعوات أخرى من مراجع ورئاسات في المنطقة تطلب زيارتها في التوقيت الذي يناسبه وبالترتيبات التي يطلبها . . وهي زيارة إلى قلب اللهب وصناعة الأخبار في المنطقة، غير أن اتجاه الرحلة تحول من شاطئ إلى آخر، ومن أحوال إلى أحوال أخرى .

(4)

كانت هناك مفاجأة تنتظرنا في مطار العلمين الدولي، وهو مطار خاص يملكه رجل الأعمال “محمد إبراهيم كامل”، وتتولى فيه الشرطة مهام الحماية والجوازات . . ففي الوقت الذي كانت الطائرة التي حملت هيكل إلى طرابلس تستعد للإقلاع، صدرت تعليمات تمنع أي طائرة من التحليق، فقد كانت طائرة رئاسية توشك أن تهبط في المطار .

في الساعة الحادية عشرة والربع من هذا الصباح هبطت الطائرة الرئاسية، ونزل الرئيس “مبارك” وئيداً، ولكن بثبات، على سلالمها تتبعه السيدة حرمه، ولم يكن معهما أحد آخر، باستثناء معاون أو اثنين من رئاسة الجمهورية يحملان الحقائب . . كانت هناك تشريفة أحاطت بمدرج المطار، وتسع سيارات مرسيدس صاحبت الرئيس على الأغلب إلى استراحته في رأس الحكمة، ويبدو أن الرئيس قد أمضى فيها ليلته، قبل أن يعود صباح اليوم التالي الأحد إلى القاهرة حيث شارك في بعض الاحتفالات العسكرية واستقبل رئيس السلطة الفلسطينية “أبومازن” ورئيس الوزراء الإسرائيلي “نتنياهو” . . وقد علمت فيما بعد أن الرئيس قد أُبلغ أن الأستاذ هيكل كان في مطار العلمين في اللحظة نفسها .

كان الرئيس الذي لم يكن يتوقع أن أحداً يرقبه وهو يهبط في مطار شبه خال، في حالة صحية تسمح له أن يسافر لقضاء يوم في الساحل الشمالي والعودة في اليوم التالي . . والمشهد يوحي بحقائقه، فصحته ليست في خطر داهم على ما أشاعت التقارير الغربية، وربما يقال إن ظهوره السياسي والإعلامي المتكرر يعطي المعنى نفسه، لكنه في هذه المرة لم يكن يتوقع أن هناك من يتابعه من خلف نافذة في طائرة خاصة توشك على الإقلاع .

كانت الأخبار مرة أخرى . . وفي يوم واحد تدهم الصحافي من حيث لا يحتسب أو يتوقع .

(5)

كانت الرحلة إلى طرابلس في جوانبها الرئيسة أقرب إلى زيارة في التاريخ وإليه، فقد تطرق هيكل في “سيرة حياة” على محطة الجزيرة، إلى وقائع الثورة الليبية في سياق الصراع الاستراتيجي والعسكري الضاري على المنطقة أثناء حرب الاستنزاف . . بدا هيكل معتقداً أن الثورة الليبية في توقيتها (سبتمبر 1969) . . وفي سياق صراعات المنطقة وعليها . . وبانحياز قيادتها الشابة وقتها إلى جمال عبدالناصر وثورته ومشروعه . . تحوّل استراتيجي له أهميته في الصراع، وله حساباته الجديدة في الأجندات المختلفة، وله تداعياته على موازين القوى في البحر المتوسط، وأخذ يروي بوثائق جديدة دلالات ما جرى بعد الثورة الليبية في الصراع على المنطقة وفي الحسابات الدولية، غير أنه في الوقت ذاته أبدى انتقادات جوهرية لسياسات وتصرفات وتصريحات الزعيم الليبي . . والمثير أن القذافي أخذته ذكريات الأيام الأولى إلى مناطق دافئة ومشتركة مع هيكل، وكان مستعداً لأبعد حد أن يغض الطرف عن انتقادات الأخير اللاذعة، وبعضها بث على محطة الجزيرة قبل الزيارة بساعات .

شيء في الذاكرة دعا القذافي إلى التركيز على الأيام الأولى، والبراءة الأولى، وأفكار الوحدة التي أُجهضت، وأن ينحي جانباً أوجه الخلاف مع السياسات الحالية التي ينتهجها والتصريحات المثيرة التي يطلقها . . وفكرة الدعوة ذاتها بدأت من هنا، فعندما تطرق هيكل إلى الثورة الليبية في سياق حرب الاستنزاف والصراع على المنطقة بدا أن ذلك مثير لقيادات ليبية، والقذافي في أولهم، فقد أرسل نجله “أحمد سيف الإسلام” لزيارة هيكل في مزرعته ب “برقاش”، حاوره طويلاً في بعض الأمور التي تشغله، وبعض ما طرح كان مثيراً، غير أن تلك قصة أخرى . . ودعاه باسم والده لزيارة ليبيا . . ومرة بعد أخرى توالت الرسائل: “نحن في انتظارك” .

(6)

كانت لدى القذافي شواغله في هذا الصباح، فقد كانت “قمة تشاد” الإفريقية توشك أن تلتئم بعد أيام قليلة، وقضية ملاحقة الرئيس السوداني عمر البشير تأخذ منحىً جديداً وخطيراً بإسناد تهمة الإبادة الجماعية في دارفور إليه، وتشاد دولة موقعة على معاهدة المحكمة الجنائية الدولية، وبدا في اجتماعات طرابلس التمهيدية أن ثمة تباينات واختلافات ظاهرة بين قادة أفارقة في معالجة هذا الملف، وفيما يبدو من سياق الأحداث أن القيادة الليبية عملت في هذا الصباح على ضمان نوع من الدعم السياسي والقانوني للرئيس السوداني . . وبرغم هذه الشواغل، فإن العقيد القذافي حرص على اختصار الاجتماع الصاخب، حتى يتسنى له وقت أطول لاجتماع آخر من نوع مختلف مع هيكل .

(7)

في طرابلس بدت الزيارة “شخصية”، لقاء بين رجلين تقادمت على أول لقاء بينهما العقود .

ذكريات التاريخ غلبت على أجوائها العامة، ولكن كان عند القذافي أسئلة في الحاضر تشغله، ويريد أن يستمع إلى إجابات عنها من هيكل . . فهو رئيس القمة العربية الحالية، ولديه أفكار وتصورات، ولكنه لم يسهب فيها، كان شبه يائس من أي إصلاح في بنية الجامعة العربية، وكانت أحوال العالم العربي أمامه داعية إلى مزيد من هذا اليأس، وكانت لديه أسئلة من نوع مختلف حول مستقبل النظم العربية في المنطقة، وليبيا نفسها لديها مشاكلها مع هذا المستقبل . والحوار كله لم يكن للنشر، فهو ملك الرجلين، وقد كنت شاهداً مؤتمناً عليه، ولكن الأجواء تبدت فيها رغم التناقض مع الحاضر، أو ربما بسبب هذا التناقض صورة “جمال عبدالناصر” حاضرة وقوية، فهو “الريس”، كما قال القذافي أكثر من مرة في معرض الحوار الشخصي .

(8)

في حديث الذكريات تحدث القذافي متدفقاً عن حوارات مع “الريس” . . مستعيداً أدوار شخصيات ذكرها هيكل في حلقات “سيرة حياة”، فقد ذكر أن المقدم آدم حواس هو الذي استقبله في المطار عندما قدم إلى ليبيا بعد الثورة بساعات، ووصفه بأنه كان عضواً في مجلس قيادة الثورة، غير أن القذافي حاول أن يدقق المعلومات، نافياً أن يكون “حواس” عضواً في القيادة أو عضواً في التنظيم، فقال هيكل: “لقد قدم نفسه يومها بهذه الصفة” . . أردف القذافي: المعلومات عنه قبل الثورة أنه رجل له سمعة طيبة، ولذا كلفناه استقبال الضيوف الذين توافدوا على ليبيا في تلك الأيام، وكانت رتبته أعلى، وأن هذا قد يوحي بأن قادة الثورة رتبهم تفوق رتبة المقدم، وقد كنت ملازماً أول في الثامنة والعشرين من عمري، وكان ذلك مفيداً، غير أنه حاول أن ينقلب على الثورة بعد ذلك . . وأذكر والكلام للقذافي أن الريس عبدالناصر قال لي إن المجتمع المصري لم يكن يقبل في عام (1952) أن يحكمه شاب في الخامسة والثلاثين برتبة مقدم، الشيء نفسه كان عندنا في الساعات الأولى . . وفيما يبدو أن القذافي، الذي يتابع ما يقوله هيكل على الجزيرة، أراد أن يودع لديه شهادته الخاصة على الأحداث ذاتها فأهداه كتاباً سجل فيه ذكرياته الشخصية، وكتب بخط يده عليه: “مع تحياتي وتقديري للأخ محمد حسنين هيكل” .

(9)

وقائع الحوار جرت في “باب العزيزية” مقر القيادة الليبية في طرابلس، وهو أقرب إلى أن يكون قلعة . . كانت “خيمة القذافي” قريبة، ولكنه فضل أن يستقبل ضيفه في حديقة تطل على بيته القديم الذي قصفته بقسوة الطائرات الأمريكية على عهد الرئيس رونالد ريغان، والذي حول أطلاله إلى متحف ومزار . كان القذافي يرتدي بدلة خضراء نقشت خرائط لإفريقيا بصورة متكررة عليها، وفوقها عباءة بنية، وبدا مستريحاً وهادئاً، على عكس الصورة الذهنية التي شاعت عنه . . وعندما قلت له إن أجيالاً من القوميين ألهمتهم الثورة الليبية في بداياتها، وأوجعتهم في العمق محاولة استهداف حياته في الغارة الأمريكية، وجدوا أنفسهم يعارضونه بعنف عندما صدرت عن ليبيا أقوال وتصرفات أقل ما توصف بها إنها محبطة في العلاقة بالولايات المتحدة الأمريكية، وقد أدت تلك الانتقادات إلى رفع نحو (34) قضية باسمك على صحافيين مصريين، كنت واحداً منهم . . سأل بهدوء بالغ لم أتوقعه: متى ذلك . .؟ قلت: “في عام 2003” مشيراً إلى بعض التصرفات الليبية التي أعقبت احتلال العراق . قال على الفور: “وهل يعجبك الوضع العربي كله، عندكم من يقول إن القومية العربية موضة قديمة، وعلى كل حال أدعوك أن تذهب الآن لترى بنفسك الثمن الذي دفعناه في مواجهة الولايات المتحدة الأمريكية”، مشيراً إلى بيته المهدم، وقد زرته بالفعل بصحبة أحمد قذاف الدم منسق العلاقات المصرية الليبية الذي صاحبنا طوال الرحلة، وقف ينتظر الأستاذ هيكل على باب الطائرة عندما حطت في طرابلس، وودعه من ذات المطار في المساء . . وكان بصحبته في المرتين الاستقبال والوداع قائد المطار، وهو عميد طيار حارب مع القوات المصرية في حرب أكتوبر (1973) .

(10)

سألت العقيد القذافي عما نشر في هذا الصباح عن صفقة الإفراج عن المقراحي . . فبدا أنه يستمع إلى هذه الأنباء للمرة الأولى، وأخذ الأستاذ هيكل يشرح باستفاضة تفاصيل الأخبار التي طالعها، وفيما يبدو أن معاوني العقيد الليبي لم ينقلوا إليه ما بثته وكالات الأنباء، فقد كانت عنده اجتماعات إفريقية بدت أمامهم أكثر أهمية وإلحاحاً . . وبإجابة مقتضبة قال القذافي: “نحن جاهزون”، قاصداً مواجهة أي احتمالات لموجة تحرش جديدة بليبيا .

(11)

عند بعض المحطات الملتهبة بدت إجابات القذافي مقتضبة للغاية، فهو لا يريد أن يتورط في تصريحات ملتهبة أمام صحافي . تحدث على طريقته الخاصة اللاذعة عن القمة الثقافية العربية، وأطلق بعض العبارات عن مستوى ثقافة الحكام العرب، ولكنه طلب عدم النشر .

(12)

لم يعلن في طرابلس عن زيارة هيكل أثناء وجوده فيها، ولكن المواطنين الليبيين الذين تصادف أن التقوه رحبوا به بحرارة واستأذنوه في التقاط صور تذكارية، وأرسل اثنان من أبرز القيادات التاريخية للثورة الليبية، هما الفريق أبو بكر يونس واللواء مصطفى الخروبي باقتي ورد إلى الفندق الذي نزل فيه، قبل أن يتوجه إلى باب العزيزية، ترحب ب “العلم العربي الكبير في الجماهيرية” .

(13)

في طرابلس سألت أحمد قذاف الدم الذي كان يترأس محطة الساعة التي أغلقت: “هل تعود؟” . . أجاب بكلمة واحدة: لا . . وبدا لافتاً أنه، وهو منسق العلاقات المصرية الليبية، قد وصفها ب “علاقات حُسن الجوار”، وهذا تعبير دقيق يستمد أهميته من أنه أعقب سلسلة من التوترات الحادة على عهد الرئيس السابق أنور السادات، ولكنه لا يرتقي على أي نحو للمستوى المفترض في العلاقات بين بلدين عربيين يمثل كل منهما للآخر عمقاً استراتيجياً .

(14)

في الحوار الطويل والممتد على الطائرة تحدث هيكل مطولاً عن أحداث شارك فيها، وملابسات لم تكشف كامل وقائعها، وعلاقته مع السادات وتعقيداتها، وأسهب في الكلام عن مايو ،1971 وبدا أن لديه جديداً يريد أن يقوله، وهو موضوع الجزء المقبل في سيرة حياة .

في بعض مناطق الحوار عندما تباينت الرؤى قال الأستاذ إنه سوف يشرح وجهة نظره موثقة ومدققة في الأحداث العاصفة، وحقيقة دوره فيها، فهو لم يأت بالسادات رئيساً، ولكن كان له دوره في أحداث مايو، والقصة كلها تحتاج إلى توثيق وإعادة فحص ونظر .

(15)

هناك ما يشبه الإجماع على أن الإسهام الفكري والسياسي والصحافي الرئيسي لهيكل هو مجموعة كتبه عن حرب الثلاثين عاماً، فقد وثقت للصراع على المنطقة، ووضعت الوثائق في سياق استراتيجي يستند إلى رؤية واضحة لحقائق الجغرافيا والتاريخ في الإقليم، ولكن للأستاذ هيكل رأياً آخر، فهو يعتقد أن كتابه الأهم، والذي يفخر به في سجله الصحافي والإنساني أكثر من أي كتاب آخر هو: “لمصر لا لعبدالناصر” . . مجموعة من المقالات كتبت في ذروة الحملة على عبدالناصر، تطرقت إلى أوجه الحملة وردت عليها، نشرت خارج مصر في البداية، ثم جمعت بعد ذلك في كتاب . في ذلك الوقت كان الرئيس السادات قد بدأ مرحلة جديدة من حكمه تنصلت من مواريث ثورة يوليو وجمال عبدالناصر الفكرية والاجتماعية والاستراتيجية .

كانت مرحلة مختلفة تناقضت فيها السياسات، وأخذ بعض من أعضاء مجلس قيادة الثورة يشاركون في الحملة على عبدالناصر، وربما تصور السادات أن معيار الولاء له هو الهجوم على عبدالناصر وعصره .

قال هيكل: “أنا وأنت الآن في السماء، مصائرنا معلقة على عناية الله، أقول لك إن أكثر ما يجعلني أشعر بالفخر في سجلي هو هذا الكتاب . . كنت أمام تحد حقيقي له تكاليفه، وأولها الصدام المباشر مع رئيس الجمهورية، ولكني اخترت وعبرت عن انحيازي وكتبت اعتقاداتي في وقت عصيب، بدا فيه أن رجاله يخونونه، أردت أن أقول إن القضية ليست كذلك، وللحقيقة وثائقها، وأن عبدالناصر زعامة تاريخية استثنائية يصعب أن تتكرر، كان صديقي، ولكنني أحمل الأفكار والتوجهات ذاتها، وخيانة هذه الأفكار هي خيانة لنفسي” .

(16)

من عاداته رغم إنهاك السفر أن يظل متيقظاً، قال إنه لم يحاول أبداً أن يغفو قليلاً في سيارة أو طائرة، ولا يعتقد أنه يستطيع ذلك .

في رحلات السفر تتبدى طبائع البشر لا اصطناع فيها ولا كلفة . . وفي هذه الرحلة بدا الأستاذ رجلاً يعرف قدر نفسه، ويعرف ما يريد، ويعرف كيف يتصرف، حنوناً بصورة مدهشة وطبيعية . وذات مرة سألته عن رأيه في الصورة الذهنية التي شاعت عنه من أنه “ماكينة أفكار” . . قال ساخراً: “ماكينة إيه . . أنا نصف الذي أكتبه أدب”، في الرحلة أخذ يستعيد بحسب الأحوال أبياتاً للشعر، ويروي أحياناً على طريقته نكتاً لاذعة، ويغمرني بفيض أبوته . . وكانت رفقته في رحلة ال (16 ساعة) تجربة إنسانية فريدة . . ولكن تلك قصة أخرى .

الإسم : صابر 2010/07/24
كأننا ونحن جلوس والماء حولنا * قوم جلوس حولهم الماء.
هل فهمتم شىْ من مفال السناوى ؟ كى ياكى كيف ما رحتى كيف ما جيتى &


الإسم : بقاقيع ضوايا 2010/07/24
يا نا عمو هيكل هذا واحد حكاوتي لا يرى عيوب لجمال عبد الناصر ابدا فهل لهذا الرجل مصداقية ونحن نعرف كلامه عن المرحلة في ليبيا وما قدمه من مغالطات نعرفها جميعاً فما بالكم باشياء يحكي عنها لا نعرف عنها شيء كذاب ملاطعي


الإسم : ليبيه 2010/07/25
مرحلة عبد الناصر وهيكل وابنهما المراهق معمر لم تثمر الا الخراب والدمار والكذب لو استمر العهد الملكى فى مصر وفى ليبيا وفى العراق وفى سوريا لكانت الان من الدول المتقدمة والعصرية كلهم مراهقين وغوغائيين ومحربين وفى الاخير هم من تمتعو بأنتاج الرأسمالية والليبيراليه ولم ينجحو فى شىء واحد ادعوه والواقع يحكم! ان افشل مرحلة فى الوطن هى مرحلة هؤلاء الثورجيين الفاشلين اما من هذا المقال فلم افهم شيئا غير ان جميع تكاليف زيارة السيد هيكل وهديان (معمر) هى من حزينة الشعب الليبى التى كادت ان تفلس تماما.


الإسم : احمد محمد 2010/07/25
لا بارك الله في هذه الرحلة التافهة ولا في الضيوف التوافه ولا في المضيف الاتفه.


الإسم : المشاى 2010/07/25
بقايا القومجيين المتسولين.


الإسم : شحاته 2010/07/25
اهو التم المتعوس على خايب الرجا.


الإسم : صاحب العقل 2010/07/25
اهو فرصة نتعرف على لبيا ادام الحكاية بلاش بلاش وكمان نفأعهم بمقالة هلامية من بتوع سي هيكل ايامات زمان بركي انوبنا من الحز نصيب ونحصلنا شوية شهرة عالمية في لبيا سلامات يا لبيا.


الإسم : باب الحارة الجزء 5879 2010/07/25
عمو هيكل انت فين
انا فليبيا تعمل ايه
اعمل دوره
دورة ايه
دورة قومية وعروبية
علشان ايه
عشان الفلوس احلى فلوس صدام مات
عايز اعيش دنا غلبان


الإسم : صوت الوطن 2010/07/25
سبحان الذى أسرى بهيكل من مطار العلمين إلى مطار طرابلس وسبحان الذي صور هذه الرحلة وكأنها شيئ ميتافيزيقي بداية من الدعوة حتى غياب ربطة العنق وفلسفة التأمل إلى الجرائد التي تقرأ بسرعة جنونية ولا شيئ جديد إلى الرؤى الغير متخيلة لسيادة الرئيس مبارك وهو يترجل من طائرة مع زوجته وصحته التي تبدو جيدة حتى لقاء الزعيم وما أعده الزعيم من حالة تقويل لهيكل الكذاب أصلاً والكلام عن القومية وعبدالناصر وأفكاره التي جعلتنا نجرجر بؤسنا حتى هذه اللحظة من تاريخ ليبيا إلى الامكنة والأطلال وبيت الزعيم الذي نجا بأعجوبة من براثن ريغان وعدم معرفة العقيد القذافي لخبر الإفراج عن المقرحي بحجة أنهم لم يخبروه بهذا لتلاحق المهام المناطة بملك ملوك أفريقيا وأزمة دار فور والبرمة بطريقة تبدو فنية على السادات الذي خدش حياء القوميين ومن ثم العودة بخفي الكاذبين إلى مصر سيدي هل هيكل والقذافي بحاجة لمن يسندآكاذيبهم بلوحتك التي أراها والله تشبه روايات كنا نقرأها أيام كنا نصدق أن الحب في بلاد الجليد بلا نبض بلا دم مثل الحشرات تماماً.


الإسم : عضو المحفل الماسوني فرع ليبيا 2010/07/25
على ماذا يتفاوض العرب اليوم . على ما فقدوه بسبب مغامرات الشاب الدموي العسكري عبدالناصر في مغامرة 67 ولا داعي لذكر مغامرة اليمن ولا صلاح نصر ولا الفقر وطوابير الجمعية. وفي بداية القرن الواحد والعشرين لا يزال هناك من يتغنى على عبدالناصر ويمجد افكار عسكرى متخلف وينسب الى نفسه كلمة مثقف وناصري من امثال العجوز هيكل الخرف والسناوى المرتزق بالوهم. مصر ولاده


الإسم : ليبيه 2010/07/25
اعجبنى نعبير ( بقاياالقومجيين المتسولين)، اعطى من لا يملك لمن لا يستحق!!!


الإسم : حش 2010/07/25
مادام الزيارة سرية جداً عليش جاي (…) علينا يا سي الفوال


الإسم : ليبي وطني 2010/07/25
و أنا أقرأ المقال شعرت بنفسي أعيش فترة الستينات من القرن الماضي و قصص البطولات الجوفاء لروح الأمة العربية (ناصر) تلك البطولات التي سقطتت في ستة أيام امام جيش الدفاع الوطني الإسرائيلي. بلاش كدب و تلفيق و استهتار فالناصريون و الثوريون لم يجلبوا إلا الدمار و العهر لشعوبهم التي أصبحت تغرق في الجهل و لا تفكر في شيء إلا لقمة العيش الخانع. أغربوا عن و جوهنا يا مرتزقة الليبيين ليسوا بحاجة لكم و لتنظيركم الفاشل.


الإسم : سليمان دوخه 2010/07/25
جديث ما بعد الزيارة
ألو أستاز سناوى. نعم
أنت فبنك يا يا باشا ؟
كنت فى ليبيا فى زيارة سربة للعقيد القزافى
أزاى ما تأولناش يا باشا!
أصلها سرية بدعوة من الأستاز هيكل دا الرئيس القدافى بعث لنا طايرتو الخاصة آه والله !!!
طب والنتيجة أيه؟
ما فيش حاجة الراجل مدايئ أوى ولسه بيتكلم على أيام زمان أهو كلف أداف الدم أبن عمو يدينا شوية دعم عشان نكتب مواضيع عنًه وعن ثورته.
طب حاتكتب أيه؟
أهو أى كلام .
أزاى؟
زى ما كان يعمل مصطفى بكرى
الله هو أنت ما عرفتنيش .
مين معايا؟
دانا مصطفى بكرى يا عم سناوى . تووووت


الإسم : متفرج 2010/07/26
الواضح ان هوا حصل هزبات عاللي قاله في الجزيرة ( شوة عيال ووصلوا للسلطة ) حصل كفين وروح شني المشكلة يعني ؟ اول واحد والا اخر واحد !!!


الإسم : عروة 2010/07/26
هل عبد الناصر بهذا القدر من السوء؟ الا ساء ماتحكمون

صحيفة جيل ليبيا

– سرقة ثورة واستباحة وطن

سرقة ثورة واستباحة وطن

العاقل ع الَّله

2010/07/23

لن انساق خلف لعبة الكلمات ورنين اجراس المقالات المحشوة بالرموز والالغاز والاسقاطات والدلالات وحتى التهديدات الجوفاء ولن اذهب وراء هرطقة ودربشة القادم متاخرا من خلف الحصار! فيا هول ما نقرا ويا فضاعة ما نعرف ويا صدمة ما نسمع ونرى، فحكايا الفساد لا تنتهي ولصوص المال العام لا شيء قادر على ردعهم وهم في غيهم يعمَّهون. فما يكاد يرحل مسئول “لص” عنا محملا بسرقاته الكبيرة حتى يأتي اخر اكثر منه نذالة!

وحده المواطن المكلوم يدفع الثمن ومعه القادمون من صلبه!

وحدها ليبيا المسكينة البائسة الحزينة وكأن البؤس والتعاسة قدر ابناءها، تبكي حظها العاثر، فما ان يخلصها الله من حقبة مظلمة حتى تدخل في حقبة العن واكثر قتامة.

لصوص ليبيا ليسوا اولئك الذين اقتيدوا الى السجن بتهم سرقة سيارة او عبث موظف صغير بنثرية لديه وليسوا اولئك سراق الحافلات والموبايل من على المقاهي البائسة الفقيرة، او المندسون في زحام سوق الجريد والظلام وشارع الرشيد.

ولا تلك الاسماك الصغيرة التي تلتقطها شباك عدالتنا العجيبة، عدالة مصطفى عبدالجليل البرعصي التي تنفذ منها دوما الحيتان الكبيرة!

انهم بالتاكيد لصوص محميون اوصلوا مؤسسات الدولة الى حافة الافلاس، وجعلوا من البلاد تضغط على صدور اهلها بما رحبت! لوبيات ومصاهرات تشكلت وتتشكل على هدف واحد هو نهب البلد التي لم نعد نعرف لها صاحب! اغتنوا في لمح البصر في ظل دولة ابعد ما تكون عن المعنى الحقيقي للدولة، واستفادوا من نظام مركزي اوجدوه باسم الشعب.

لصوص ليبيا هم محظوظوا السلطة الذين راكموا ثروات اسطورية عبر الاختلاس الممنهج وتهريب الاموال على مرأى ومسمع الجميع، من اللجان الثورية الشريك في هذه الجرائم سواء مباشرة من خلال كذبة ” الادارة الثورية” او بالصمت حتى، واما اجهزة رقابية تم تدجينها واحتواءها وشراءها ايضا. قياداتها تمارس الابتزاز المدروس ومنشغلة هذه الايام في بناء قصورها المنيفة والاثراء قبل الجلسة القادمة لمؤتمر الشعب العام، فالامين الجديد غير قابل للشراء وهم يعلمون، وهو من القلائل جدا من الذين لم يخونوا الرفقة.

وهدى بنت عامر منشغلة بالبحث عن طريق اسهل وانجح ومبتكر لابتزاز الحكومة الملطخة بالجرائم من يديها وحتى قدميها. تطلق السيدة بياناتها وتعميماتها مذكًّرة الناس بتلك التعميمات التي كان يطلقها مكتب الاتصال باللجان الثورية كل حين لتستجدي جماهير المؤتمرات السذج ليمدوا في عمرها ولو سنة لتصنع لهم المعجزة في القضاء على الفساد وايقاف الهدر الذي انتشر واستفحل في مفاصل الدولة. وستكون لهم شاكرة كما شكرتهم على سنوات الاربع عشر في بلاد المغول مدفوعة من خزانتنا العامة، ولو طلبت لاحدهم ان يساعد في الحصول على الشهادة لوفرت على نفسها السنوات الطوال وعلي خزانتنا اكمال، وما اكثر الشواهد المشتراة سيدتي، فاغلب مسئولينا كلا منهم اصبح يحمل في مخلاته شهادة الماجستير والدكتوراه وما بعدها، وقد قاد تناسل قضايا الفساد المالي والاداري وسوء تدبير الاموال العمومية البلاد اكثر من مرة الى حافة الافلاس.

المختصر نهب المال العام وحرمان الناس من حقوقهم في التنمية والتقدم. هكسلي يقول: سر النجاح ان تواجه المشكلة لا ان تؤجلها او تهرب منها. واعتقد ان كل ما نفعله من خطب وتصريحات هنا وهناك ومقالات وشعارات وهتافات هو بالضبط الهروب ولو الى الامام، فعلينا اولا ان نعترف اننا امام وضع ما ازوم تعيشه البلد وعلى كافة الصعد.

مالا استطيع فهمه ابدا، هل الرجل الذي بنى خلاياه المدنية الاولى وهو لم يتجاوز السابعة عشرة وبدأ التعبئة والعدة بين الصفوف ضباط الجيش ليقوم بإنقلابه ويعلن ثورته التي اعلن في بيانها الاول حربه على الفساد وتخليص البلاد من براثن المفسدين وحل مشاكل ليبيا الّمازومة، والفساد اليوم لا يقارن والبلاد اكثر تأزما، ورغم وجود القواعد الاجنبية وما فيها من قوة عسكرية ضارية واسلحة منها حتى النووية وعشرات الالاف من الجنود المدججين بأحدث انواع الاسلحة في ذلك الوقت. وانتصرت الثورة وحسم الامر كما حسم هيكل، وبعد اربعون عاما الجدال الدائر نهائيا عندما قال وبالمستندات وشهادات الشهود بان ما حدث في صبيحة الفاتح من سبتمبر 69 كان قد فاجأ الجميع.

هذا الرجل ذاته هو من جعل ليبيا قاعدة للتحرير العالمي من امريكا اللاتينية الى افريقيا وحتى اوربا فكثير من زعماء العالم هم صناعة قذافية بامتياز صنعت بدماء واموال ليبية خالصة لوجه السلام وحرية الشعوب واستقلالها.

هذا الرجل الذي قاد معركة التنمية الاولى في ليبيا فشق الطرق وبنى الجسور وشيد السدود وعمًّر الارض بعشرات المشاريع الزراعية الاستراتيجية والاستيطانية وجاء بماه الصحراء العذب الزلال عبر منظومة النهر الصناعي لتروي طرابلس وبنغازي وسرت ومدن الساحل الليبي الطويل المالحة العطشى، وانشأ المدارس والمستشفيات والجامعات ومد الكهرباء الى كامل ربوع ليبيا، وانتصر عمليا في معركة التنمية التي للاسف لم تدم طويلا.

هذا الرجل الذي اقلق مضاجع المستعمرين الغرب وامريكا لزمن ليس بالقصير وعرًّض حياته للخطر الحقيقي الذي كان يتربص به ليل نهار من اجل دعم الحرية والاستقلال على طول الكرة الارضية وعرضها، فأينما وجدت حركة تحرير في العالم كان معمر القذافي وراءاها داعما ومحرضا.

هذا الرجل الذي ومن رحم عذابات ومعاناة شعوب القارة الافريقية ولد الاتحاد الافريقي الحلم رغم كل التحديات والمعوقات التي وضعها المستعمرون التقليديون للقارة، كان نصرا حقيقيا للقارة التي لم تكن تعرف على طول تاريخها الا الهزائم.

وهذا الرجل الذي لم يخف حقيقة الصراع حينما تعالى اللغط في البلاد بين المستفيدين القدماء والجدد، فحينما التقى بفاعليات الشعب بمدينة البيضاء بتاريخ 31/8/2006 اي بعد ايام قليلة من خطاب سيف الاسلام الاول بسرت والذي اعلن فيه حربه المزعومة على “القطط السمان” وما احدثه ذلك الخطاب من صدمة وهلع بين المستفيدين، قال الرجل ليلتها وامام الحاضرين القول الفصل “صنعنا هذه الثورة مجازفين بارواحنا واسترجعنا هذه البلاد من المستعمر الجاثم عليها وخلصناها من الزمرة الفاسدة ببنادقنا واذا ما قدر الله فشلنا كان مصيرنا الموت، فلن يرحموننا وكذلك من يريد ان ياخد الثورة والبلاد فلياخدها بالبندقية فاذا نجح اكيد لن يرحمنا، وبالتالي ان امسكنا به لن نرحمه”. كلمات واضحة يعرف الجميع معناها ولا تحتاج لتعليق.

هذا الرجل الذي حسم كل معاركة السابقة في الداخل والخارج اجد نفسي اليوم وامام مجموعة من التساؤلات وانا ارى هذا الفساد العميم والخراب الذي طال كل شيء من الارض والمؤسسات الى الانسان، وفي وجوده وامام مرأى ومسمع منه. الرجل الذي اخبرنا المتموح بأنه يعرف المستحوذين على مقدرات البلد ومستوعب انعكاسات فعل التصلب والتسلط والتحجر من قبل السراق والحذاق الجناة الذين خلقوا الكوارث ونكبات وتصدعات مصحوبة بتوترات سلبية اساءت في مجملها الى العلاقة الحميمة والتاريخية بينة وبين الناس، وانه لن يغفر على الحقيقة ولن يجافي الواقع، وانه يعلم ظلام ابوكراع وفساد البغدادي وعمولات الدبيبة وسواهم من رجال المال الحرام.

على اجده شاخص البصر ولا يفعل شيئا عمليا. اكيد معمر القذافي يدرك خلفيات قرار اللجنة الشعبية العامة رقم (347) بشان تنتظيم تمويل بعض المشروعات التنموية عن طريق الاعتمادات المستندية وانعكاسات ذلك القرار الخطير على الاقتصاد والوضع المالي للدولة، واكيد يعلم الكيفية التي اعدت بها الميزانية ولماذا كانت لثلاث سنوات متتالية، وكيف اقبرت 4000 نسخة من مسودة الميزانية المعدة من جهات الاختصاص التابعة لمؤتمر الشعب العام (مجلس التخطيط العام) كانت معدة لعرضها على جماهير مؤتمر الشعب العام لاعتمادها، والكيفية التي تم بها عرض مسودة اخرى كان ان قدمها الثلاثي الخطير (البغدادي – بن قدارة – الزليتني) عندما جاؤوك بها وقد اتفقوا على كل شيء ليخرجوا بتوجيهات اعتماد ميزانية اللجنة الشعبية العامة. كانت ليلة المؤامرة الكبرى، وستعرف ان الامر مرتبط بالقرار الغريب المذكور اعلاه، واكيد يعلم عن الحويج الذي نهب استثماراتنا بالخارج والتي ورثها لابناء عمومته وعصابته من بعده (الزتتوتي – ابراهيم – الدليو – الميري – التواتي، وغيرهم) والذين لازالوا يعبثون ويعيشون فسادا. هذا الحويج الذي تريده ان يبني لنا اقتصاد قويا، الا تتذكرون هنا كانت اسواقا عامة يوما يوم، والعقود وكذبة النخيل والموز والنهر الذي مياؤه ستتدفق الى الخمسين الف سنة ويا حي. كذبة من اوصله الى الزراعة مرة اخرى وقد يعيده ايضا مرة اخرى الى كرسي الوزير الاول.

هنا في ليبيا اكذب تحترم اسرق ترفع، ومعتوق الجوكر ولن ازيد، ومنسق حركة (البغدادي الاخر) فكرها يناقض الدستور نراه بأم العين وهو يصفق لسيف الاسلام الذي كان يحاضر في القاهرة ويؤكد على ضرورة وجود دستور في ليبيا. يا ترى نصدق من؟ ام اراد سيف بذكائه ان يبعث برسالة تقول هؤلاء هم رجالك يا ابي وهذه هي حركة اللجان الثورية!

الزليتني وما ادراك ما الزليتني الوجه البيروقراطي التقليدي والذي يخفي الكثير والكثير وتاريخ طويل يمتد الى وزارة التعليم مرورا بالمصرف المركزي وغيرها من المواقع التي تعاقب عليها الرجل حتى هو اليوم وكل مال ليبيا بين اصابعه لم يترك احتكار مؤونة الطائرات، وكوسة صاحب الوجه الغير مريح ابدا والذي ما ان تراه ينتابك شعور بان هذا الرجل يخفي شيئا فضيعاً ويستر اللّه، والذي ما ان تكلم بمؤتمر الشعب العام حتى عرفنا المعايير والمقاييس التي يتم عليها اختيار مسئولي بلادنا، وملفات التعويضات الذي لا ينتهي مسلسل استنزاف خطير وخطير جدا حتى اخر فلس، ولوكربي ايرلندية على الابواب وهذا ما جنيناه من المثابة العالمية، ولن اخوض في قضية الجاسوس الاسرائيلي الذي قدم له فندق الودان التاريخي بايجار يومي الف دينار، وارض مميزة ليقيم عليها فندق ابنة صخر الجديد فقط 200 الف دينار بس، وليذهب الامام فوزي الى الجحيم وجامعه العتيق ابو مائة عام الى معادل بن جريد الجاهزة دائما، كما ذهبت ورشة الاسطى عبد الحكيم بحي دمشق لتتحول الى قصر منيف لصديق عمره الفناص، وساترك كل ذلك لبوزيد وربي يقويهم على قول ابو هلال وعندما سئالناه لماذا؟ قال حتى يكون ضربهم لبعضهم ماكن! فاللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا منهم سالمين، امين على قول ام السبطين.

وكرفاخ رئيس حكومة ليبيا الخفية، والذي سيق له بنو معيط وزعيط بدبابيرهم ونياشينهم ليقدموا واجب الاعتذار له عندما تجرأ احدهم وقذف بيته بحجارة من سجيل، هذا الكرفاخ الذي تقرؤه دائما في كل قرار تعيين مسؤول جديد وفي كل عطاء جديد وكل شركة تؤسس بصندوق الانماء او سواه، ومن لا عيون زرق او خضر له او من لم يتأثر بجرثومة الصبر على سنوات العجاف ومن لم يتعلم في مدارس امريكا وكندا وبريطانيا لا مكان له ايضا في دولة كرفاخ. ومن لم يحمل جواز سفر ايطالي او نمساوي او امريكي او حتى تركي لا مكان له ايضا ويلعب بعيد، ولهذا نجد كثيرين حريصون على انجاب زوجاتهم في كندا وبريطانيا وامريكا وفرنسا والنمسا وغيرها من دول الغرب لضمان المستقبل، ما عدا ذلك فانت خارج ليبيا الغد، ومن لا تاريخ له في الخيانة لا نقيم له وزنا، ولن تكون في اي موقع مهم بل غير مرحب بك ولن يشفع لك تاريخ جهادك في تشاد واوغندا ولبنان ولا سنوات نومك مناوبا بالمثابات ولا شهادة تخرجك العقائدي من المعهد الاخضر والمدرج الاخضر وحتى ولو دمك اخضر، فقط قد يشفع لك ابن عمك اذا قام بقذف قنبلة ابطلها الله تعالى بالشاطي لنؤسس لك شركة قابضة اعلامية اسوة بالقريو وبأمر من شرطي اللجنة الشعبية العامة نافذ الامر، الذي يقدم له الحضيري تمام الداخلين والخارجين بصندوق الانماء الخاوي على عروشه.

وهل لابد ان يكون وراءك عضو مجلس قيادة الثورة المنحل لتبقي تدير استثماراتنا بالمغرب ولأزيد عن ثلاثة عشرة سنة خالصة لك مع مجموعة من السراق اثقلت بهم محاكم المغرب والقائمة عند الحويج وهو يعرف! كما يتم الان تحضير صفقة “سرقة” جديدة تتعلق بشراء فندق كنزو اغادير وبمبلغ 76 مليون يورو وثمنه الحقيقي لا يتعدي الخمسون مليونا بعد ان جيء بشركة انجليزية “كعطاء” لتقول ان تقديره هو مئة مليون وهكذا تسرق اموالنا في الخارج كما هي في الداخل وننظر عوائد من استثمارنا الخارجي! استثماراتنا الخارجية لا يعرف الشعب مقداره ولا من الذي يقرر بشانها ولا يعرف من يتولي ادارتها او يراقب عائداتها وياقعادكم تراجوا.

وهل لك ان تعيد الزمن الى الوراء ولو لنصف قرن فمن يدري فقد يكون صديقك او ابن عمك بمدرسة مصراته الثانوية ليصبح رفيقا لمعمر القذافي بدل محمد خليل الذي ابتلانا بزميل دراسته وابن عمه علي الدبيبة، الذي تفوق على الجميع مسجلا رقما قياسا في البقاء بموقعه وفي العمولات والسرقة والرشوة والمال الحرام، وشكري المدلل حدث ولا حرج عن عمولاته وعبثه بالقطاع الاهم اعيد لكرسيه بدلال نادر وبغنج وسيف يقود السيارة وهو الى جواره مستسمحا بما فعله السفهاء، طالبا منه التكرم بالعودة، لان ليبيا تحتاجه ولا يمكن ان تتقدم بدونه ليلتحق بهم رئيس الوزراء الذي اقسم انه لم يكن يعرف وامعانا في الدلال والترحيب انشأت له وعلى عجل محفظة فقط بعشرة مليار ولانه ضد استثمار اموالنا بالخارج هل يجرؤ احدكم ليسأل؟ ومبروك عليكم معمر والراجل فيكم يفتح فمه! وكل قائمة الفروخ الذين استباحوا البلد من رئيس الحكومة الى اخر قائمة العابثين الذين باتوا واثقين ومطمئنين لن يمسهم سوء ولا يعيرون اهتماما بالغا بكل ما يقال او يكتب سواء في صحفنا الغير مقروءة اصلا او في صفحات النت المنتشرة والمتنوعة.

واقول :-

اقرارات الشفافية كذب!
الزحف المقدس على الفساد كذب!
تعميمات ومناشير هدى بنت عامر كذب!
ايقاف نزيف هدر المال كذب!
حبس البغدادي وبن قدارة وتربيل والتحقيق معهم واسترجاع بعض المال كذب!
الحملة على الفساد كذب!
الرجل المناسب في المكان المناسب كذب!
حل مشكل مخيم المنشية بسبها وحي الاكراد ببنغازي كذب!
ثروة ليبيا لليبيين جميعا كذب!
ليبيا الغد كذب!
المثابة العالمية كذب!
مليون جهاز حاسوب لمليون تلميذ كذب!
سيارات الشباب كذب!
المحافظ والصناديق الاستثمارية كذب!
صندوق الانماء الاقتصادي والاجتماعي المنهوب كذب!
استثماراتنا الخارجية كذب!
مصارفنا الخارجية كذب!
توزيع الثروة كذب!
الحرب على القطط السمان كذب!
مكافحة الكرامي للمخدرات كذب!
نزع البوراوي للالغام كذب!
مكافحة التصحر كذب!
مكافحة الجريمة كذب!
مكافحة الهجرة الغير شرعية كذب!
مكافحة ابو حجر للضرائب كذب!

اننا فعلا لا نقرأ وذاكرتنا ضعيفة جدا. أليس هذا الرجل من كتب عنه محرر الزحف الاخضر مقالا مطولا في الثمانيات من القرن الماضي؟ ابحثوا عنه لتعرفوا من هو ابو حجر ولتسألوا كوسة الذي جاء به ولاي غرض.

التقارير التي تقدم دورية عن المحافظ والصناديق الاستثمارية بالخارج وباسعار التكلفة سرقة وكذب، فلماذا لا تقدم هذه التقارير بسعر السوق ومرفقة بما تقدمه المؤسسات العالمية وبشكل دوري؟

حل مشكل الفقراء الليبيين المليون والذين هم في تزايد كذب!
تمتع مسئول ليبي واحد بروح الوطنية كذب!

وبالتالي ماذا تبقي لنصدقه؟ وماذا ينتظر معمر القذافي ليزحف بثورة المليون محروم وهم اكثر من ذلك بكثير او حتى متى يفترش حصيرة الفاروق؟

هل نصدق خطب رنانة وتصريحات مخيفه متناقضة وهتافات مدوية بانتصار الثورة التي جاءت لاجل الناس؟ وتصريحات سيف الاسلام التي تشخص الوضع والواقع المازوم ولا تضع الحلول؟ هل تنتظر اربعون عاما اخرى والعمر كم فيه اربعين عل وعسى يكون الامل منه شيا قد تحقق لتكون هذه الارض لاهلها وثرواتها لابنائها جميعا الذين امتلأت بهم الارض وما رحبت وانتشروا في مناكبها والحسرة تملأ قلوبهم والخوف يسكن صدورهم، يسكن اعينهم الرعب وهجرة عكسية بدأت فعلا لمغادرة ارض الحلم الكاذب؟

متى نتخلص من هذا الشعور بالخوف من خطر داهم وقادم ومتوقع قد يداهمك في اي لحظة ما ان تطأ قدمك تراب الوطن؟

بالامس احتفلنا بجلاء القواعد الاجنبية عن ارض الوطن والتي بدأ التفاوض والاتفاق على رحليها مند عام 67 لترحل بحلول عام 70 وبيان الثورة لأول نص على احترام الاتفاقيات وان ارواحهم وممتلكاتهم في امان! والاحتفال الحقيقي رغم اهمية الحدث بإجلاء اخر لص مسئول مخرب جاثم على صدورنا ومحاكمته على ما اقترفت يداه ورحيل اخر مسئول فاسد عن موقع المسؤولية والذين عبثوا بمقدراتنا من الوزير الاول الى اخر قائمة الحذاق واللصوص.

جواهر نيهرو قال: “واجبنا نحن الزعماء ان نبت في الشعب روح الامل والتفاؤل فان الشعوب الضعيفة والمقهورة لن تقوى ولن تنتصر ما بقيت يائسة متشائمة ولكن لا سبيل الى ذلك الا اذا ضرب الزعماء الامثال على انهم هم في المقدمة والطليعة جراة وتضحية واقدام” فالناس سيدي القائد لم تعد تتفاعل مع الخطب ولا مع المقالات المتخمة بالوعيد والتهديد لا عداء الشعب والعابتين بمقدراته والمتامرين على ثورثه. الذين خانوا الامانة ونقضوا العهد! والناس لم تعد تصدق شيئا. هذه هي الحقيقة مؤلمة بعض الشئ والمؤلم اكثر هذا الواقع الذي نعيشه. ولكنها الحقيقة فما العمل؟

ولاننا لا نعرف الكذب والنفاق ننقدها ونشدد عليها: الوضع مزري ومأزوم والسؤال ما الذي اوصلنا لهذا الحال؟ اين كنا قبل ان يستفحل الامر؟ ماذا فعلنا حيال المشكل الخطير منذ ان كان ظاهرة هنا وهناك ويبدو اننا لا نجيد الا كتابة المقالات الجوفاء التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولا تبني وطنا؟

انتهى تفاعل الناس منذ ان آلت مقالات مرة اخرى نعود الى لا شيء وكذلك مقال “فروخ – بين القائد وهؤلاء اللعب خارج الميزانية – اللجان الثورية من التحريض الى التفريط وافطار ظامي وصولا للسقيفة” وما ينشر في موقع الشفافية كل يوم، فقد تحول رئيس تحرير الزحف الاخضر انذاك الى كاتب خطب الوزير الاول ومغطي نشاطات سيادته اي موظف عند كبير اللصوص، وثوري اخر ناطقا باسمه، بالّله عليكم من نصدق؟

واقول:

هنيئا لكم ايها اللصوص بما حققتم من انتصارات ها قد ضمنتم مستقبل ابناءكم واحفادكم واحفاد احفادكم.

هنيئا لكم قصوركم ومزارعكم وليساعدنا الّله على تأمين ايجار شققنا التي تكرمتم بها علينا.

هنيئا لكم سيارتكم الفارهة المتنوعة وليقدرنا الّله على دفع لاقساط كريهيباتنا الكورية والصينية التي انعمتم بها علينا مراعاة لظروفنا وسامحنا كم غَصبا عنا على عمولات استيرادها كما يستعد ان يفعل صندوق الانماء لاكمال المهمة.

هنيئا لكم ليبيا بما رحبت وبما غنمتم منها وليكن الّله عوننا على غربتنا في ارض الشتات.

ما حققتموه يستحق التهنئة فقد فاق ما كان الاخرون يطمحون لتحقيقه ما عجزت عنه امريكا والغرب وما اوتوا من قوة.

علينا ان نعترف بهزيمتنا ونحترم هذه العقول التي خططت وكذلك على شجاعتكم الملقنة والغير مسبوقة في التنفيذ والاقدام على الفعل.

وايضا علينا ان ننظر الى انفسنا وما الت اليه اوضاعنا وحياتنا وحياة ابنائنا.

لنتأكد اننا كنا واهمون وانكم فعلا ايها اللصوص بارعون.

ماذا نقول او نزيد وقد انتهى الامر لشرذمة من الحذاق واللصوص يسوقوننا في كل يوم الى مزيد من الخراب ومزيد من التشكيك بقناعاتنا وثقافاتنا وتشبتنا بمبادئ تخلى عنها الجميع ندفع ثمنها ومعنا ابناؤنا المساكين فاقة وعوز وشوق عظيم وغربة مفروضة، وانهيار الامن بكل مفاهيمه (الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي) وكفر بكل شيء من كذبة المدينة الفاضلة الى النظام البديع الذي اردناه انموذجا لكل العالم. وقدمنا انفسنا لحل جميع مشاكل العالم المزمنة وها نحن عاجزون عن حل مشاكل صغيرة في الزاوية او الكفرة واخر في الجميل.

تولوستوي يقول: “الجميع يفكر كيف يغير العالم ولكن لا احد يفكر كيف يغير نفسه”. والسؤال الكبير: هل الفساد فعلا في بلادنا وصل الى الحد الذي لا يمكن ردعه وتجذر وباتت له من القوة لسحق اي محاولة لمواجهته وله من الامكانيات لتحقيق استمرارية بقاءه؟ وهل تغَّول هؤلاء اللصوص واحكموا سيطرتهم للدرجة التي اصبح يلتجئ فيها معمر القذافي الى صفحة اغنيوه ليقول كلمته ويتوعد؟

رغم انني استبعد ومازلت اوهم نفسي بغير ذلك، فلن يكون الرجل متموحا مثلي هو الاخر، بل هي “دربشة” رغم صدق النوايا. فليس معمر القذافي من يؤجل معاركه الواجبة وهو الذي خاض في كل المعارك حتى الغير الواجبة منها عندما فرضت عليه. ام ان هناك شيئا اخر لا نعرفه! الاخر الذي يختفي خلف صمت معمر القذافي الطويل والذي يجعل معركته مع الفساد ومؤجلة الى وقت غير معلوم، والتي بات يظن الناس بانها لن تاتي ابدا.

والا ما يفسر لماذا لم نسمع عن مسؤلا واحدا من هؤلاء اللصوص قد تمت محاكمته او اقالته او حتى اوقف عن العمل؟ واذا كانت هذه الافكار التي تتزاحم في راس المثقل بهموم اولادي والوطن والتي تكاد تفجره قبل ان تفجره طلقة من مجهول متوقعة فلجماعتنا خبرة دولية طويلة في ذلك وقبل ان ينتهي بي الامر في زنزانة صغيرة مقفرة وخلف ابواب مظلمة وموصدة القيت فيها مرات قبلا ظلما وبهتانا! واذا كان ما يردوه الليبيون في مرابيعهم ومزارعهم بعد ان يبعدوا عنهم هواتفهم النقالة.

فاذا كان كل ذلك صحيحا، فأقول: غَّباره وخلاص!

=====================

الإسم : بوالحاج 2010/07/23

الثورة كذب
الثورة الثقافية كذب
اعضاء مجلس قيادة الثورة كذب
احمد ابراهيم كذب
احمد مصباح كذب
قطار الموت كذب
ربط الحزام كذب
فرق التصفية كذب
احنيش زقذاف الدم كذب
الدبرى والقانقة وعبد الكبير كذب
السلطة الشعبية كذب
كذب كذب كذب وسيظل الرجل يكذب حتى يكتب عند اللة كذابا وفى النهاية كلنا ميتين اليس هذا صحيحا
——————————————————————————–

الإسم : واقعي 2010/07/23

هذا هو الوطن اختزل في مافيا منظمة وفق منهج دقيق للقضاء علي الوطن وسلب خيراته ولكن أنا متأكد ان هذا الوضع لن يدوم ان الثورة التصحيحة قادمة وسوف تخرج من رحم المواطن المسكين
——————————————————————————–

الإسم : اسماعيل الوافى 2010/07/23

لو كنت عاقل او حتى تملك ذرة من العقل وذرة من الشجاعة وذرة من الرجولة لتحدث على من جاء بكل هؤلاء اللصوص والحقراء ومن فتح لهم الابواب ودعاهم الى قتل وسحق الشرفاء والمخلصين من ابناء الوطن ومن اوجد الاجهزة الهشة والهياكل الرثة للتتم اكبر عملية تدجيل وكذب على الشعب الليبي تحت ما يسمى سلطة الشعب ومن تسبب فى خراب ليبيا وتدجين شعبها لكن انت وامثالك ابعد ماتكون عن قول الحقيقة ورصد الواقع انت تريد ان تجعل من القذافى ملائكة وهو الشيطان الذى خلف كل كبيرة وصغيرة هذا المريض الشاذ عقليا واخلاقيا ونفسيا انت لست بعاقل ولايعرف العقل مكان له لديك ترمى بالتبعية على الاخرين وهم جميعا من صنع ذلك المعتوه بترهاته وممارساته ونزوته وشذوذه فتبا لك وله
——————————————————————————–

الإسم : عضو المجمع الماسوني فرع ليبيا 2010/07/23

العاقل على معمر. اسم يناسبك بدلا من العاقل على الله. ما ابعدك عن الله بقدر ابتعادك عن الحقيقة المرة. هؤلاء الاوباش الذين تتحدث بأنهم سرقوا وتريد ان تبرىء سيدك وسيدهم منهم يدركون ان من حقهم العبث والسرقة كما شاءوا. اتعرف لماذا لان ايديهم ملطخة بدماء الليبين ولا سبيل للتخلص منهم فهم حملة الاسرار الخفية وما كتبت نعرف اكثر منه واكبر جرما. انه لا يتعلق بسرقة المال فالمال مخلوف والسحت لا يسعد به. بل بسرقة وطن واعدام ابنائه في دهاليز انت احد من عمل فيها اسوة بمن تكتب على غرار كتاباته الممتوحية او الممتوح. والمثل يقول ( عديها على اللي تطحن ) اما نحن فرصدنا ونعرف اكثر مما قلت يا عضو مكتب الاتصال. من يكتب هذه الحروف يعرف ما لم يكتب بعد لا على صحف المعارضة ولا على افواه المارة في الشارع وللانصاف فقد عملت مثلك في هذه الدهاليز. لكن تدوينه سوف يجر ويلات يدفع ثمنها اموال من خزينة هذا الشعب السجين. سأتركها الى حين ان لم تستفزنا ايها الممتوح ونقع في المحضور
——————————————————————————–

الإسم : صابر 2010/07/23

أولا قلت أن هؤلاء أستفادوا من نظام مركزى أوجودوه بأسم الشعب . وهده ليست الحقيقة فمن أوجد النظام وفرضه بالقوة هو معمر القدافى. ثانيا أغفلت بعض الأسماء اللتى أسست للفساد وأرعبت وقتلت وزحفت وشردت المواطنين فأنت دكرت الثلاثى الخطير (البغدادى – بن قداره والزليطنى) وأضفت مجموعة الحويج -القعود -كوسه – بوزيد – كرفاخ – الحضيرى – الدبيبه -وشكرى غانم وتناسيت أو نسيت أحمد أبراهيم القدافى وأحمد قداف الدم وأخيه سيد وأبراهيم على القدافى وباقى أبناء العمومة من القدادفة كما تناسيت بؤر الفساد الساعدى وسيف والمعتصم وهانيبال وخميس وشقيقتهم الدكتورة عاثشة وأصهار العاثلة من فرخ الخويلدى إلى فرخ أبوبكر يونس جابر كما تناسيت شرَابين الدم مصطفى الزايدى ومعتوق والشحومى والمقبور المجدوب والصوصاع والهتكى وسالم الشيبانى وبعيو والمقبور أحمد مصباح الورفلى وباقى شلة الغوغائين والأبريليين هؤلاء جميعهم وكل من والاهم هم يد معمر القدافى اللتى بطش بها قتل وشرد وأفسد بها هم جميعا فاسدون وهو أختارهم بعناية وعندما لطمت الزنفة على الهارب كما يقول المثل الشعبى وأنهارت الدولة الجماهيرية الأكدوبة الكبرى وأنفضحت بداء يبحث عن مستشارين من الخارج أمثال تونى بلير وبرلسكونى وبعض الدهاقنة من بنى أسرائيل وهو بدلك كمن يستجير بالرمضاء من النار ثالثا الشعب الليبى بعد دهك أربعين عام لم يعد يثق فى القدافى وخزعبلاته وحزبه والقدافى لم يعد يستطيع قيادة ثورة أو حتى قيادة قطيع من الأبل القدافى بالنسبة للغرب الآن بقرة حلوب مستسلم مدجن عارى حتى من ورقة التوت وبالنسبة للشعب الليبى مجرد وقت فالأنتفاضة الشعبية قادمة لا محالة ولا تستهزاء بالشعوب مهما كان تعدادها التجربة كانت قاسية وبقدر قسوتها ستكون الأنتفاضة&
——————————————————————————–

الإسم : قذاف الدم 2010/07/23

انت الاكاتب المقال ياما لهفت من فلوس ايام الاستتمارات الخارجيه لما كنت فيها من غير ثمتيل
——————————————————————————–

الإسم : متابع 2010/07/23

مادا يريد أن يقول الكاتب هده المره بعد مقالته المثيره للجدل فروخ فالمقاله هده المره تحمل في طياتها تساؤلات كثيره وتجيب عن السؤال الكبير من وراء الانهيار وتفكك رموز اللعبه وهده القدره الكبيره في طرح المشكل دون تعقيدات الجمل ودفع صاحب القرار الى زاويه ليس أمامه الا الفعل والا تحول اللى متهم ومسئؤل عن كل مايحدت واني والله أعرفك فليس غريبه على محارب مثلك قول الحق وأن كان نبل الخلق التي ربيت عليها تمنعك من الجهر بما هو أكثر لما ترددت ولكن أعتقد الرساله وصلت واوصيك بأن ليبيا تستحق ماهو أكثر
——————————————————————————–

الإسم : د/ عارف الانصارى 2010/07/24

هناك شيء واحد حقيقى أغفلتموه وهو ليس كذبا وواقع مرير نعيشه منذ اربيعين عاما وسيبقى كذلك (إلى أن يقضى الله
امرا كان مفعولا

– يا طير طاير في السماء يتكعوك

يا طير طاير في السما يتكعوّك
أحمد حلمي
2010/07/15
الاغنية الليبية مرت بفترات دامية وعصيبة وضربات قاسية موجعة أتت على الاخضر واليابس فيها وادمتها بمعاول هدم اشترك فيها شعراء وزجالون شعبيون لا يفقهون كتابة الاغنية والكلمة المغناة، مثل الشاعر الشعبي والزجال الكبير الاستاذ علي الكيلاني، وسأضرب بأغانيه مثلا، والذي كان يملك اكبر المعاول واشدها هدما وفتكا لما تبقّى من كيان الاغنية الليبية التي كنا نسمعها دائما عبر اذاعة البي بي سي وغيرها من الاذاعات العربية المجاورة، وذلك بدخوله مجال كتابة الاغنية وانتاجها منذ زمن غير قصير الامر الذي اودى بمعالم الاغنية الليبية الى شيء من الاحباط والهبوط وخرج بها من بساطتها ودفئها وجمالها العفوي الى اغنية غريبة ذات كلمات هجينة اكل عليها الدهر وشرب ونام، ورفضتها الاذان السوية.

واذا اضفنا ان هذا الشاعر الشعبي الكبير يمتلك وتحت امرته جميع محطات وقنوات واذاعات هذا البلد ويمسك بزمام وسائل الاعلام التي بدورها، بطبيعة الحال، تروّج وتبث مثل هذه الاغاني وبذلك تصبح الرداءة والاغاني الهابطة “بربع قرش”، وبدل ان يردد اطفالنا الاغاني الشاعرية الجميلة التي تحفز على نمو الوجدان العاطفي الجميل وتعابير دافقة لحب الوطن والحبيب، وكلمات يستعملها المحبون كلغة معتمدة لقلوب المحبين، يصبح اطفالنا الابرياء وشبابنا يرددون: “يجي فارسهم يتلقم”، و “يدوجل في البيوت بجلفه”، و “اليوم يشربوا في اليوقا”، و “اليوم يشربوا في البنقه”، على رأي شاعر قديم لا اعرفه يقول: “يا طير طاير في السما يتكعوك .. تقولش فطيمه داقتها سله”.

هذه نماذج من بعض كلمات اغاني شاعرنا الكبير، و “يا سعدك يا لطرش”! فكيف تريدون من اغنيتنا ان تتقدم خطوة الى الامام وتنتشر ويسمعها الاخرون في الوقت الذي يقدم لنا شاعرنا هذا النوع من الاغاني منتهية الصلاحية وبالتالي فهي غير صالحة للاستهلاك البشري؟

وانا اكتب هذا الكلام ومتأكد كل التأكيد أن شاعرنا الكبير لو اشترك بشعره وزجله في مهرجانات الشعر الشعبي التي تقام في بلادنا كل حين، فإنه سيحصد الجوائز الغالية، وسيكون له شأن كبير في هذا المجال، وليترك كتابة الأغاني لأحمد الحريري، ومسعود بشّون، وفرج المذبل، وعلي السنّي، ومسعود القبلاوي، وعبد الحفيظ قنابة، وعمر رمضان، وعبد الله منصور، وغيرهم، لأن كتابة الاغاني فن قائم بذاته، وحرفة بعيدة مع الأسف عن شاعرنا الكبير.

اما فيما يخص اغاني العويل والصراخ وندب الخدود وشق الجيوب التي يتحفنا بها شاعرنا المذكور مثل: “يا أمي، و “وين الملايين”، والتي اعتقد انه حرر “عكا” بمثل هذه الاغاني، ولن أسأل شاعرنا الكبير هل هو ممن يشملهم الملايين أم ممن يعدون الملايين؟

على كل حال فإني أعلمه بأن العرب لم يعرفوا في تاريخهم مثل هذا البكاء وهذه الدموع وهذا الحزن الرهيب، حتى أيام المغول والتتار، ولم يعرف العربي هذه الصرخات المهبولة، حتى الفلسطينيون انفسهم، وايضا حتى العراقيون الآن أو الافغان. وبرغم المجازر، فإن عرب صبرا وشاتيلا لم نعرف عنهم هذا النواح الذي أخذه على عاتقه من شمال افريقيا، ليوزعه مجانا وكأنه الناطق الرسمي باسم الثكالى والأرامل والشيوخ والاطفال. ولا يعرف التاريخ العربي الا امرأة واحدة صرخت بقوة وشهامة ودون اذلال في وجه المحتل البيزنطي، وكلنا يعرف حكاية “وامعتصماه”، هو فقط من صرخ باسمها واعلن بأن في صدرها مخزن رشاشة واستنجد باسمها الملايين، وغاب عنه ان التاريخ في احدى صفحاته ذكر ان الجزائر حررها الجزائريون، وتونس حررها التونسيون، وليبيا حررها الليبيون، ومصر حررها المصريون، وكل بلد عربي حرره اهله، وعلى هذا القياس فإن فلسطين لن يحررها الا الفلسطينيون، والعراق لن يحرره الا العراقيون.

أعتقد بأنني خرجت عن الموضوع، و “كلام يجيب كلام”، ولكن اخيرا، اتمنى من كل قلبي، وكلي أمل أن يترك شاعرنا الكبير كتابة الاغاني لأهلها بغير رجعة، ويتقي الله في الاغنية الليبية، ويتقي الله في الذوق العام للأغنية، ويعطي العيش لخبازه حتى ولو أكله كله، ويدع شعراء الأغنية الحقيقيين يرممون ما تبقى منها، ويحررون الاغنية الليبة المحتلة من براثن المدّعين لكتابة الاغنية.

الإسم : حبيل 2010/07/15
يابنت عمي ياعيون الجحشة
يامعقبة المرار في طاقيتي
علي خاطرك سيبت سيدي وامي
علي خاطرك حتي الغداء ماذقته


الإسم : أحمد الكوافي 2010/07/15
أحسنت أستاذ أحمد على إثارة هذا الموضوع. فالفن الغنائي عندنا تم السطو عليه وتحول إلى إعلام مساند لتوجهات معينة، وابتعد عن رسالته الأصلية.
لم نعد نسمع تلك الكلمات الهادئة والمطربة، وتلك الألحان الجميلة، ولم تعد تشدنا الأغاني بكلماتها وألحانها.
ما يقدمه الأستاذ علي الكيلاني قد نقبله في أوقات معينة، وفي مجالات محددة، أما أن يطغى هذا اللون ويتحول الفن الغنائي لدينا إلى ما يتحفنا به الكيلاني ومحمد حسن فقط فهذا دمار للأغنية الليبية.


الإسم : السليماني 2010/07/15
غير كنها اذاعتنا اتعاني .. من يوم جاها هالكيلاني


الإسم : ولد لبلاد 2010/07/15
فن شنو من يوم سيبوه هله سكرنا عليه من زمان وقعدنا نسمعوا في الرومانس وسيلين ديون وعلى فكرة هي أصلها من الخمس وأغاني الكنتري السماح لحن وكلمات وشوية فيروز. أما الفارس والخيل وطقرب طقرب ومش عارف شنو مش جونا هظا جو أمعجج ونحن عيال بلاد أمتاعين الزهر والورد ونسقي النوار فالعشية وطيرين في عش الوفا ومنديلها الوردي. الله الله


الإسم : القحاشي 2010/07/15
راحن ايام عبدالجليل عبدالقادر وعادل عبدالمجيد وابراهيم فهمي ومحمد صدقي وبومدين والشعالية وفاطمة احمد اما اليوم تعال كسد رانا مدايرين حفلة عيد ميلاد بنتنا الصغيرة


الإسم : صديق قديم 2010/07/15
والله يا حميدة كلكم شاركتم في ها الطبيخة يعني يا بو حميد نكذبو على رواحنا ما هو كلكم غنيتو للفارس والخيل، ولكحيلة شيالة الحمايل الثقيلة. ولا نسيت نبض الملايين؟ يعني هو الكيلاني نزل ببارشوت من المريخ؟ ماهو جئ على ظهر نفس الناقة اللي جابت سيد السبيب القايد اللي ما يخرش الميه؟ وكلكم طبلتو لثقافة الرحى ولخيمة ونسيتو اغانينا الطرابلسيه اللي تشرح الصدر ونزلنا من مستوى اغاني سلام قدري ونوري كمال من منديلها الوردي وخوذ الريشة لمستوى اغاني “يافنار الحوش تكلم نا نريدك واهلك ما بوش” و “يا شمعة لاما تنطفي” و “سمحة والممشوط تسفى داير لفة”؟
خليها لربك يا بوحميد الكيلاني هذا زيه زي العزومي مجرد خديم يخدم في ثقافة الانحطاط اللي حولت شوارع طرابلس من شوارع تفوح بالزهر والحنة لشوارع مليانة بالتبن والخرطان والقعدان.
حسرتي على عروس البحر اللي ولت غولة البر والبحر.


الإسم : مستمع 2010/07/15
اجمل الاغاني الليبية هي المرسكاوي والباقي كلة تمجيد في تمجيد.


الإسم : 2010/07/15
ادا اردت ان تعرف رقي بلد ما من عدمه. عليك بموسيقاهم

———————————————————————-

الإسم : مستمع 2010/07/16
هذا الفن اللي اخرنا كثيرا يا سيف


الإسم : مواطن ليبي 2010/07/17
لا فض فوك يا أستاذ أحمد فالسيد على الكيلاني كما و صفه أحد الكتاب بأبو الملاحم قد طمس كل من كان يكتب و يغني للأغنية الليبية و اصبح احتكار واضح و ضوح الشمس . حسبنا الله و نعم الوكيل فيك يا كيلاني وأشكر كاتب المقال النقدي الهادف


الإسم : مصراته 2010/07/17
هناك في مدينتي أكثر من 20 شاعر أتحدى بهم شعراء العالم في القصيدة الغنائية لكنهم مطمسون لأنهم عصارة.


الإسم : ابن المعظمة 2010/07/17
كانك تتحدث من واقع حق لمواطن ووطن وين السماء يا ريس. 40 مليون لعرض اهازيج الكيلاني ليوم واحد بل لسعات محدودة العيد الاربعين. وشهريا تسلم له ميزانيات باضعاف واضعاف. للاسف موظفي هيئة اذاعات الجماهيرية لم يتقاضوا مرتباتهم لشهور عدة. يا عيني على العظمى امعظمة


الإسم : رافع المصراتي 2010/07/17
في أي دولة يتحكم شخص عسكري في إذاعاتها الفضائية والأرضية المرئية والمسموعة ويتحكم في أغانيها وفنانيها أين برامج المواهب التي تفرز في أجيال جديدة من الفنانين والا خلاص الكيلاني وبس


الإسم : متفرج متمنقه 2010/07/17
خدمة قدمها لنا سيادة على الكيلاني وهي كره مشاهدة ومتابعة الاذاعات الليبية اللي تتبع لسيادته فهو يحب التراث كثيرا لأنه أبن بادية لذا على الشعب الليبي أن يحب التراث واللا يتفرج على قنوات أخرى وبالتأكيد 70% من الشعب الليبي شباب وعليه فأنهم سيشاهدون قنوات عربية غصبا عنهم علشان سياسة الكيلاني رومي واللا نكسر قرنك يعني مش كان المفروض يكلفوه بإذاعة تراثية بإعتباره متخصص أنا متأكد أنها ستكون أفضل إذاعة متخصصة بس يتيح فرصة لناس أخرين علشان الإبداع مش حكر على سيادة الكيلاني أمر ثكنة الإذاعات


الإسم : ويني 2010/07/17
الشكر للكاتب الفنان أحمد حلمي على شجاعته و أتمنى أن يستعد للحرب التي سيشنها الكيلاني بجحافلة من اللقاقة ، ياريت الكيلاني أبو الملاحم يقوللنا شن فايدة أغنية وين الملايين ؟ الفلسطينيين محتاجين غذاء و دواء مش أناشيد حماسية وهم لا يمتلكون بيتا يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء ثم أين الملايين التي صرفت و أهدرت على الملاحم التي لا طائل منها واللا خزينة الشعب على حسابك حيجيك يوم و يظهر مالنا على جلدك درن درن فاهم يا أبو الملاحم الفاشلة


الإسم : عاشور احمد 2010/07/17
مع التأكيد على أنه لاحياة لمن تنادي أقول ان الوقت يمر ونبقي نراوح فى نفس المكان ،مع اتفاقي مع الاستاذ احمد جملة وتفصيله ان مايقوم به على الكيلاني من خلال دوره كمدير للاذاعة من اكبر الاخطاء صوت وصورة (التلفزيون) ياريت يعمل من خلال مستشارين وهذا غير موجود ويخطط وينفذ بجهل لانه غير مستعد لان يطور نفسه ولايرضي ان يأخذ الرآي من أهل التخصص .وهناك أخطاء لايراها الاخرون تبقي فى الادراج ولكن الخطأ في شئ يراه كل من يشاهد الاذاعة فى الداخل والخارج فهذه مشكلة كبيرة تسئ الى الدولة برغم ان هناك الكثير من القدرات الليبية فى مجال ادارة المؤسسات الاعلامية ،ثم لم تعد هناك أسرار وجوانب امنية لقد اصبح العالم قرية الاسرار فى القلوب فل يذهب لادارة مؤسسة عسكرية ربما يفقه فيها شيئاً

ليبيا جيل

– ليبيون يعيشون في بيوت من القش والصفيح

ليبيون يعيشون في بيوت من القش والصفيح

July 8, 2010 09:48 AM

يعيش عدد من المواطنين في نالوت وتحديدا في منطقتي القرار والهبيلية، في ظروف معيشية صعبة، فعلى الرغم مما تشهده ليبيا من نهضة عمرانية كبيرة في مختلف المجالات، وخاصة المشاريع التنموية التي تهدف في أساسها إلى توفير حياة كريمة للمواطن، إلا ان القش والصفيح والخشب أصبح بديلا للاسمنت والحجارة لبناء بيت يحمي برد الشتاء أو قيض الصيف.

وتقول إحدى ساكني الهبيلية قبلية دية خلف الله :” نسكن أكواخا من الصفيح لا تليق حتى بالحيوانات، وزارتنا فرق بحوث المسح الاجتماعي منذ سنتين، ووعدتنا بإقامة المنازل وتوفير المدارس ومصادر للمياه إلا أن وعودهم ذهبت سدا “، وذلك حسبما جاء بجريدة “ليبيا اليوم” .

ورأى صالح خليفة كعوة، وهو من سكان منطقة القرار أن المنطقة تفتقر إلى طرق أو بنية تحتية.

وذكرت برنية امحمد كرشاد، أن الظروف المعيشية الصعبة وافتقار المنطقة لمقومات الحياة الأساسية، دفعت بأبنائها للنزوح إلى طرابلس، بعد أن يأسوا من تحسن ظروف الحياة هنا”.

الجزائر تايمز/ صحف

– حقيقة الحملة الاعلامية السودانية على القذافي


15 / 7 / 2010 10:03
حقيقة الحملة الإعلاميّة السودانيّة على القذّافي

نصوص المقالات التي تسببت في اغلاق صحيفة الانتباهة السودانية
الطيب مصطفى: بين السودان وفرعون ليبيا
(نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية)
ويأبى فرعون ليبيا إلا أن يواصل كيده للسودان وهل ذاق السودانيون طعماً للراحة منذ أن جثم القذافي على أنفاس الشعب الليبي منذ 41 عاماً من القهر والإذلال والطغيان والجبروت أهدر خلالها كرامة ليبيا وشعبها المكلوم المغلوب على أمره معتبراً ليبيا وشعبها المسكين مسرحاً لنزواته وطَيشه ومغامراته وهل من تمرد في العالم لم يكن للرجل فيه دور فارضاً نفسه عليه حاشراً أنفه ومتوليًا كبره؟! لكم أدهش الرجل العالَم حين ولغ في دعم ثوار نيكاراجوا البعيدة والجيش الجمهوري الإيرلندي ولكم تدخل في الشأن السوداني وأثَّر في مسيرة السودان السياسية وهل ينسى أبناء السودان دعمه اللامحدود لقرنق الذي لولا دعم القذافي اللامحدود لانتهى في السنوات الأولى من تمرده اللعين؟!.
لعل القراء يعلمون عن آخر أخبار استضافة القذافي للمتمرد خليل إبراهيم وإصراره على ذلك حتى بعد أن اتصل به الرئيس البشير شخصياً قبل أيام قليلة رغم علم راعي الضأن في بوادي السودان أن قوات خليل تقوم هذه الأيام بالسلب والنهب والقتل وترويع المواطنين في مناطق مختلفة من دارفور بل إن ضيف القذافي يهدد ويتوعد من العاصمة الليبية بأنه سيجتاح مدن دارفور مثل نيالا والفاشر وصولاً إلى الخرطوم وبالرغم من ذلك تمد حكومتنا السنية له حبال الصبر متناسية أو متجاهلة أمر القبض الصادر بحق خليل إبراهيم عبر الإنتربول بكل ما يعنيه ذلك من إلزام للقذافي بتسليم الرجل إلى السودان أو إلى الإنتربول ولكن هل من خارج على القانون الدولي وعلى الأعراف الدولية مثل القذافي الذي لا أشك لحظة واحدة أنه يخدم أجندة دول توظِّفه لتحقيق أهدافها الإستراتيجية؟!.
بعد حديث البشير للقذافي صرح «مسؤول ليبي رفيع» لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية بأن «خليل يُعتبر ضيفًا على القذافي شخصياً ولا مجال لإبعاده) ويستمر فقع المرارة حين يعلِّق وزير الخارجية السوداني علي كرتي على ذلك «معرباً عن تقدير السودان لمواصلة الجماهيرية الليبية جهودها ودعمها للسلام والاستقرار في السودان مثمِّناً حرصها على استكمال مسيرة السلام وتحقيق الاستقرار في دارفور» وليت كرتي سكت وحافظ على شيء من ماء وجهه وماء وجه السودان!!
ثم تأتي الأنباء تترى عن مطالبة خليل بإقامة منبر تفاوضي في طرابلس بدلاً من الدوحة ولا أحتاج إلى تفصيل لعبة تبادل الأدوار بين طرابلس والقاهرة التي تُحيل بعضاً من ملفاتها إلى القذافي دفعاً للحرج كما حدث عندما نقلت خليل إلى طرابلس بعد احتجاج الحكومة السودانية!!
بربكم هل كان أمام الحكومة خيار آخر أقل من قطع العلاقات مع ليبيا، خاصة بعد حديث البشير للقذافي، وذلك على سبيل الانتصار لكرامتها وكرامة الشعب السوداني كما فعل النميري قديماً حين استنفر أبناء السودان لدفع (مال الكرامة) لجار السوء القذافي سداداً لدين قديم للرجل المتقلب الذي كل يوم هو في شأن.!!
أتخشى الحكومة ما يمكن أن يُلحقه بنا من أذى من خلال دعم جديد لخليل يجتاح به دارفور كما فعل قُبيل غزو خليل لأم درمان؟! ماذا بربكم يفعل القذافي أكثر مما فعل من قديم ويفعل اليوم؟! إن الحكومة السودانية تحتاج إلى أن تتعامل مع الفيل وليس مع الظل فليبيا دولة من ورق لا تملك جيشاً ولا قوة وهل أدل على ذلك من الهزيمة النكراء التي ألحقها بها الجيش التشادي في مثلث أوزو عام ١٩٨٧؟!.
لقد عانى السودان كثيراً منذ أن اعتلى القذافي عرش الحكم في ليبيا فقد قصفت إحدى طائراته الإذاعة السودانية عام ١٩٧٦ واعترضت طائراته طائرة بابكر النور وهو قادم إلى السودان من لندن غداة الانقلاب الشيوعي عام١٩٧١ وانطلقت المعارضة السودانية من داخل أراضيه لتغزو الخرطوم فيما عُرف بغزو المرتزقة عام ١٩٧٦ وجاء دعم قرنق اللامحدود ثم جاءت مشكلة دارفور بكل تدخلات طاغية ليبيا بما في ذلك دعمه لخليل إبراهيم بالمئات من عربات الدفع الرباعي المحمَّلة بالأسلحة هذا فضلاً عن دعم مني أركو مناوي وعبد الواحد محمد نور وها هو اليوم يفعلها مجدداً في وقت تعربد فيه قوات خليل إبراهيم وتقتل وتخرب!!
إن على الحكومة السودانية أن تبذل جهداً دبلوماسياً تكشف فيه لبعض الدول الصديقة ما يفعله القذافي وما تُضمره مصر الرسمية من كيد للسودان وأخص العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي يعلم عن نزوات القذافي الكثير وكذلك قطر وسوريا والإمارات وبعض دول العالم الإسلامي وهؤلاء جميعاً يمكن أن يقدموا من الدعم حتى ولو في شكل قروض ما يُلجم هذا المغرور ويردُّه على عقبيه.
إن ممارسات القذافي في السودان تتسق مع الأجندة الصهيونية التي عبّر عنها وزير الأمن الإسرائيلي آفي ديختر الذي قال إن السودان ظل جزءاً مهماً من الإستراتيجية الإسرائيلية التي ظلت تعمل على إغراق السودان في الفوضى والاضطراب السياسي حتى تحُول دون انطلاقه وحتى تمنعه من أن يصبح قوة وإضافة إلى محيطه العربي والإسلامي ولم تنسَ إسرائيل بالطبع دور السودان في قمة اللاءات الثلاثة التي استطاع السودان أن يكفكف بها دموع العرب ويُعدّهم للمعركة القادمة بشعارات الصمود في أعقاب هزيمة حزيران ١٩٦٧ فهل يستطيع السودان المثخن بالجراح اليوم أن يلعب الدور الذي اضطلع به آنذاك؟! أجيب باستحالة ذلك جراء ما قامت به إسرائيل وأمريكا وجيران السوء من تآمرٍ على السودان وإضعافٍ له.
لعل الناس يذكرون كيف لقّن الرئيس السادات طاغية ليبيا درساً بليغاً حين حاول أن يلعب «بذيله» مع مصر فكان أن تأدّب إلى الأبد تماماً كما تأدَّب مع تشاد عقب هزيمة مثلث أوزو بل إن قيام القذافي بتفكيك أجهزة تخصيب اليورانيوم قبل أن يُطلب إليه ذلك بمجرد أن سمع عن اعتقال صدام حسين يكشف طبيعة الرجل الخوّار الذي لا تجدي معه غير «العين الحمراء» فهلاّ أدركت الحكومة السودانية هذه الحقيقة بدلاً من ترديد العبارات الفارغة التي تعلم ويعلم ذلك الطاغية أنها لا تعبِّر عن الواقع والتي تعلم كذلك أنها لن تكفّ يد الرجل عن التدخل في الشأن السوداني بقدر ما تزيده صلفاً وغطرسة وغروراً؟!.
إن أمام الحكومة خيارات عدة في التعامل مع القذافي بعد إنذاره منها أن تستنفر الشعب السوداني كما فعل نميري وستجد استجابة كبيرة خاصة وأن شعب السودان الشمالي ملتفّ حول قيادته كما أثبتت الانتخابات ويؤذيه هذا الطغيان وهذه الإهانة من رجل لا يملك من أسباب القوة شيئاً يُذكر فهلاّ كشّرت الحكومة عن أنيابها في وجه فرعون ليبيا الذي بلغ من طغيانه درجة لا إخال أن فرعون مصر قد بلغها حين قال لشعبه «ما أُريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد»؟ فهل يملك الشعب الليبي أن يقول شيئاً أمام الطاغية الذي ظل جاثماً على صدره منذ ستينيات القرن الماضي بل هل يملك الشعب الليبي أن ينبس ببنت شفة أمام أبناء القذافي الذين يحتلون من يوم مولدهم مواقع أكبر من مواقع الوزراء؟!.
بربكم ماذا فعل السودان للقذافي لكي يكيد له ويتآمر ويشنّ الحرب عليه؟! ألم يدفع ثمن موقفه المؤازر لليبيا إبان فترة العقوبات المفروضة عليها جراء أزمة لوكربي؟! ألم يكن السودان مبادراً بكسر الحصار المفروض على ليبيا حين هبطت أول طائرة في مطار طرابلس عام ١٩٩٨؟! ألم يطرد السودان المعارضة الليبية من الإسلاميين المسالمين بينما يقوم جار السوء باحتضان كل من يتآمر ويتمرد على السودان بل ويزوِّده بالسلاح ووسائل النقل؟!.
لن ينسى الشعب السوداني طرد السودانيين بملابسهم الداخلية بعد إخراجهم من السجون الليبية فلكم عانى السودانيون من تضييق واضطهاد النظام الليبي وهل أدل على ذلك من أحداث الزاوية التي طالت جميع الأفارقة الذين يعمل ملك ملوك إفريقيا على جمعهم تحت إمرته في اتحاد إفريقي لم يحظَ بالقبول رغم إصرار الرجل واستعداده لإهدار أموال ليبيا في سبيل تحقيقه إشباعاً لنزوته الطاغوتية وغروره المجنون؟!.
لن أتحدث عن تصرفات القذافي التي يتندّر بها العالم أجمع بدءاً من خيمته العجيبة والنساء الحُمّل اللائي يحرسنه (إحداهنّ كانت في شهرها التاسع) وجمعه لزعماء القبائل الإفريقية خلفه وهو يدخل إلى قاعات القمة الإفريقية فهذا وغيره يعكس جزءاً من شخصيته النزقة الغريبة الأطوار والتي تُصرُّ على أن تجد لها مكاناً تحت الشمس ليس عن طريق الإنجاز والتنمية والابتكار وإنما بارتكاب أبشع أنواع الكيد والتآمر وإلحاق الأذى بالآخرين وهل أدل على ذلك من خبر الجزيرة نت التي تحدثت عن الذكرى الرابعة عشرة لقتل ١٢٠٠ معتقل ليبي يومي ٢٨ و29/6/1996داخل سجن أبو سليم بضواحي العاصمة طرابلس أغلبهم من التيار الإسلامي؟!.
هذا السفاح يغض الغرب الطرف عن فظائعه وجرائمه لأنه يخدم أهدافه وأجندته أما الآخرون ممّن لا يرضى عنهم الغرب بما فيهم أمريكا وإسرائيل فهؤلاء ينظر إليهم بعين السخط والكراهية.
لا أدري ماذا يقول فرعون ليبيا يوم يقوم الناس لرب العالمين ومن يعوِّض الشعب الليبي عن نصف قرن من القهر والإذلال؟!… أقول نصف قرن لأن الرجل سيحكم حتى آخر لحظة من عمره!!.
عميد ركن «م» حسن أحمد حسن: هل يهون
على ليبيا نسيان أفضال السودان عليها؟
(نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية)
السودان هو قلب إفريقيا النابض الذي استطاع أن يضخ دماء حارة وجديدة في جسم الشعوب الإفريقية مما نتج عنه إنبات عناصر ثورية شبابية قادت شعوبها إلى ساحات الحرية والديمقراطية والعزة والكرامة بعد أن حطمت أغلال العبودية والدكتاتورية وهدت عروشها إلى الأبد. لقد لجأت إليه قيادات ثورية من عدة دول في الجوار لإعادة الكرّة والانطلاق لدك حصون الأنظمة التي مرغت جباه شعوبها على الأرض، فمن ضاحية بري في الخرطوم انطلق هيلاسي لاسي فأعاد سلطته على إثيوبيا ومن قلب الخرطوم طار نيلسون مانديلا إلى جنوب القارة وطرد منها الرجل الأبيض ووضع على هامات قبائل الزولو والقبائل الإفريقية الأخرى تاج العزة والاستقلال وتحرك كابيلا من ميز الضباط بجوبا براً وشطب الدكتاتورية من دفاتر الكنغو ومن الفاشر بدارفور كانت شعلة الحرية بيد حسين هبري فأضاء بها ظلمة ساحات تشاد السياسية ولكنه لما طغى وتجبر على شعبه ثار عليه إدريس دبي وكانت المحطة التي انطلقت منها صافرة قطار ثورته الفاشر وأجبر حسين هبري على الفرار بعد أن انهزمت قواته وتبعثرت. ولم يحتمل الشعب الإثيوبي حكم مانقستو هايلي مريام ولم يستسلم ويركع الشعب الأريتري له فثار الشعبان ضده بقيادة ملس زيناوي وأسياسي افورقي وتم تنسيق أعمال الثورتين ولعب الفريق أمن طيار الفاتح عروة دوراً مهماً حيث تمت مساعدة الثورتين من القوات المسلحة السودانية ومن داخل الأراضي السودانية سواء كان بالنيران أو الإمدادات وكانت اثيوبيا الحرة وإريرتريا المستقلة. كل تلك الأفضال نحسبها في ميزان الشعب السودني يوم الدين.
أما الشقيقة ليبيا فقد كان لها نصيب الأسد من أفضال السودان، ويحدثنا التاريخ أن الكتيبة السودانية التي اشتركت في معركة العلمين بشمال افريقيا ضمن القوات الهندية والأسترالية والنيوزلاندية تحت التاج الإنجليزي بقيادة مونتي قمري في الحرب الكونية الثانية كان لها الفضل في حماية مواطني مدينة طبرق وأسرهم عندما استباح القائد الإنجليزي المدينة لمدة ثلاثة أيام وهي نوع من ثقافة الحرب عند الانتصار على العدو، لم ترضَ الكتيبة السودانية عن ذلك المسلك فانتشر جنودها على الأرض مشهرين سلاحهم في وجه القوات الإنجليزية فسلمت المدينة من أفعالهم، كل ذلك كان مرده للروابط القوية الدينية منها والعرقية، لقد حدثني العم الشيخ السابق قريب صديقنا أحمد محمد الحسين صاحب شركة ود الحسين التجارية عندما قابلته بمكتب الأخير دون سابق ميعاد بأنه كان سائق عربة القائد الإنجليزي مونتي قمري وقد شاهدت صورة له وهو ممسك بعجلة قيادة عربته وبجانبه مونتي وصورًا أخرى كانت معه تثبت حقيقة إفادة اشتراكه في معركة العلمين. حدثني بأن جنود الكتيبة السودانية كانت تتقاسم التعيينات مع اخوانهم الليبيين وكانت الكتيبة تمدهم بالعلاجات والماء والصابون للغسيل والاستحمام.
وفي التاريخ الحديث لا ننسى المشاركة الفاعلة التي قام بها الرئيس السوداني الراحل جعفر محمد نميري والرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر طيب الله ثراهما في زوج زميلهما الثائر الجديد العقيد معمر القذافي عندما علا صوت في الأمم المتحدة بضرورة أن يكون الرئيس الليبي متزوجاً. ولا يفوت علينا كسر الحظر الجوي على ليبيا بوصول أول طائرة تحمل وفداً سودانياً على مستوى عال إبان ادانة ليبيا باقتراف حادث تحطم طائرة البان أمريكان في سماء لوكربي بانجلترا، كل تلك المواقف النبيلة تمثل أصالة أخلاق الشعب السوداني. وفي المقابل طالبت ليبيا الحكومة السودانية آنذاك باسترداد الدعم المالي الذي قدمته لها فقررت الحكومة السودانية استقطاعه من الشعب السوداني وكان قرش الكرامة الذي فرض على كل تذكرة سفر وفاتورة فانجلى الموقف الحرج فربح السودان مكانة واهتزت مكانة ليبيا في نظر الشعب السوداني والشعوب الأخرى.. وليبيا فتحت حدودها عبر جبال عوينات عام 6791م وسربت من خلالها قوات المرتزقة التي تعمل تحت قيادة الجبهة الوطنية وأحدثت خراباً ودماراً في العاصمة المثلثة، وأريقت دماء أبرياء كثر على الشوارع وأرسلت ليبيا طائرة حربية قذفت بقنابلها الإذاعة السودانية لإسكات صوت الحق فكان دمار الإذاعة وإزهاق أرواح أبرياء. وفي ذاكرة الشعب السوداني امداد الحركة الشعبية لتحرير السودان في بداية بنائها إبان قيادة د. قرنق بالذخيرة والأسلحة كراهية من ليبيا لحكومة نميري وكان الموت والتشريد في الجنوب وما قويت الفصائل المتمردة في دارفور واشتد ساعدها إلا بفضل مساعدات ليبيا لها اللوجستية والتوجيهية ولاندري ما إذا كان لليبيا طمع في اقليم دارفور الغني بالثروات من بترول ويورانيوم وحديد ونحاس وذهب كما كان لديها طمع في إقليم أوزو بتشاد.
الآن احتضان ليبيا للمتمرد د. خليل وهي تعلم بأنه مطلوب لدى الانتربول الدولي في جرائم اقترفها في السودان وضع الشعب السوداني وحكومته في محطة الشك في نوايا ليبيا الرسمية وأحسب أنها قد نسيت ما قام به السودان بتسليمه الثوار الذين كانوا ينوون الإطاحة به من قبل. وإن قيام القيادة السودانية بإصدار أمر قفل الحدود مع ليبيا كان المقصود منه اجهاض أي مغامرة قد تُقدم عليها قوات العدل والمساواة وحماية للشعبين في تنقلهما بين الدولتين وممتكاتهم وقوافلها التجارية. هذا الإجراء لم يقصد به ليبيا بل هو إجراء أمني احتراسياً. اننا نعلم بأن د. خليل لن يتوانى في المغامرة إذا وجد أي دعم وكان عليه أن يعلم بموقف قواته التي تتناقص يوماً بعد يوم وانه يتسبب في زوال قبيلته وكما يقول المثل السوداني المراويد تهدم جبل الكحل .. إننا نحسب أن يكون الأخ العقيد معمر القذافي من حكماء إفريقيا بحكم تجاربه القيادية وهو عضو فعال في الاتحاد الإفريقي الذي تسبب في تكوينه وتجمع دول الساحل والصحراء، وكان من المفترض أن يكون مرجعًا لحل مشكلات القارة خاصة السودان ولا ندري هل يهون على ليبيا نسيان أفضال السودان عليها. والله من وراء القصد وهو المستعان.
الصادق الرزيقي: لماذا تأخر إغلاق الحدود مع ليبيا..؟
(نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية)
قرار إغلاق الحدود مع الجماهيرية الليبية، جاء متأخراً جداً وكان من الطبيعي أن تغلق هذه الحدود من سنوات منذ تفجر أزمة دارفور واتضاح وافتضاح تورط ليبيا في دعم الحركات المتمردة ومدها بالسلاح والدعم اللوجستي والسيارات والمال والمواد الغذائية والوقود وقطع الغيار وغيرها ، الأمر الذي عقد القضية وأطال أمد الحرب.
ويعلم الجميع أنه لم تكن خلال السنوات الماضية، أية حركة تجارية بين البلدين ولا تحركات وانتقال للمواطنين من السودان إلى ليبيا نتيجة الإجراءات التي اتخذتها ليبيا لمنع ما يسمى بالمتسللين من الأراضي السودانية لأراضيها، وسدت منافذ التواصل ولم تعد حركة التجارة البينية أو تنفيذ اتفاق الحريات الاربع وهي أهم ما جاء في اتفاقية التكامل الموقعة عام 1990م بين البلدين، موجودة علي الأرض، وظلت الحدود مفتوحة بالكامل للدعم الليبي لحركات دارفور المسلحة والتآمر على السودان في وضح النهار.
والمعروف أن القيادة الليبية تنفي دائماً علمها بما يحدث ويتم التبرير بأن دعم الحركات يتم عن طريق غير مباشر، وعمليات فساد داخل المؤسسات العسكرية الليبية والتهريب، وغير جدير بالإشارة هنا أن القيادة الليبية لا تخفى عليها معلومة أو خافية داخل المؤسسات العسكرية الليبية، ويعلم الزعيم الليبي معمر القذافي ما كان يقوم به جهاز أمنه الخارجي الذي ظل يديره لسنوات طويلة وزير الخارجية الليبي الحالي موسي كوسا، وجهاز الاستخبارات العسكرية الذي يقوم على رأسه عديله وأحد أقاربه عبد الله السنوسي، وكل المعلومات عن الدعم الليبي والصلة المتينة مع الحركات المتمردة في دارفور ملقاة في الشارع ولا تحتاج لدليل، لكن حكومتنا السنية في الخرطوم كانت تغض الطرف وتبدي الحرص على علاقاتها مع ليبيا دون أن تتعظ من التجارب والحقد الدفين الذي تكنُّه ليبيا الرسمية للسودان منذ أربعين سنة هي عمر النظام الليبي.
وليبيا معروف عنها هذا السلوك، فهي عندما تحتضنك يكون خنجرها على ظهرك، وعندما تبتسم لك تظل أنيابها كأنياب الضبع ستغدر بك مهما كنت، وباسم دعم الحركات الثورية في العالم، كانت لها علاقات مع الأنظمة الحاكمة ومعارضاتها وهذا ملف ضخم معروف فيه المسلك الذي يُنتهج في العلاقات مع دول العالم المختلفة، ولم تسلم أي جهة في الدنيا من الغدر الليبي، ولم تسلم دولة من التورطات الليبية في شأنها الداخلي، وكل ذلك مربوط بخيط معقَّد من أوهام العظمة والبحث عن الذات وخدمة أهداف لا صلة لها بالشعارات التي تُرفع لخداع الجماهير العربية والإفريقية.
في هذه السياقات لابد من الإشارة إلى أن وجود حركة العدل والمساواة في ليبيا وبقاء رئيسها هناك ضيفاً على القيادة الليبية، لا يمكن تفسيره بغير الكيد للسودان والتآمر عليه، فليبيا لن تطرد خليل أبداً وإن أبعدته فهي لن تبعده إلى داخل الأراضي السودانية، ومن الطبيعي أن لا يخدع حديث القذافي الأخير للرئيس البشير بأنه لن يسمح لخليل بممارسة أي عمل يهدد أمن وسلامة السودان، ونُقل عنه وعن مسؤولين ليبيين أنهم بصدد طرده بعد مطالبته بتوفيق أوضاعه والاستعداد لمغادرة ليبيا، فمغادرة خليل لليبيا وهو الذي لا يملك مع قادة حركته الآن جوازات أو وثائق سفر بعد تمزيق السلطات التشادية وثائق سفرهم في مطار إنجمينا عقب طرده من هناك في مايو الماضي، تبدو هذه المغادرة لن تكون إلا داخل السودان في اتجاه دارفور لتصعيد العمل العسكري بعد ترتيب صفوف حركته في ليبيا ومدها بالسلاح والدعم والعربات والأسلحة الحديثة ومن بينها أسلحة دفاع جوي للتصدي للطيران الحربي.
إن إغلاق الحدود الآن يجب أن يتم بالصرامة الكافية والتنسيق مع تشاد إن كانت صادقة وجادة حتى لا تكون حدوها المفتوحة على ليبيا والسودان مدخلاً لتسلل خليل وعناصر حركته من ليبيا إلى تشاد أو إلى السودان مباشرة.
هذه الإجراءات التي أعلنت عنها وزارة الداخلية يجب أن تكون بالوضوح والصرامة، وأن يحدَّد الهدف من ذلك وأن تستعد كل أجهزة الدولة لضبط حدودنا مع ليبيا وتحميلها وزْر ما يحدث لأن العربات الليبية المحملة بالسلاح والمؤن تدخل دارفور باستمرار وتتجه لمناطق وجود قوات خليل وقوات حركات أخرى من أجل إشعال الحريق في بلدنا.
لقد ظلت السماحة السودانية والحرص على أمن ليبيا وسلامة أراضيها والحفاظ على نظامها هو الذي تتحلى به حكومتنا في تعاملها مع النظام الجماهيري الدكتاتوري هناك، فكثير من الأزمات الداخلية الليبية تعامل معها السودان بمسؤولية وحسن جوار وواجه السودان عقوبات وتضييقًا دوليًا بسبب موقفه من العقوبات التي كانت مفروضة على ليبيا لثماني سنوات منذ 1992م على خلفية قضية لوكربي، وكان السودان هو الدولة الأولى التي كسرت الحصار الجوي على ليبيا وتحدى العقوبات عندما هبطت أول طائرة في مطار طرابلس تحمل وفداً رسمياً وشعبياً سودانياً عام 1998م، وتعاون السودان مع ليبيا وطرد كل المتسللين من المعارضة الليبية التي كانت تدخل السودان خلسة وسلم النظام الليبي أعدادًا من الهاربين من المعارضين الذين واجهوا الإعدام والموت للأسف عقب تسليمهم للسلطات الليبية، وسعت الخرطوم عبر جهود عديدة للإصلاح بين ليبيا والجماعة الإسلامية المقاتلة خاصة جناحها السياسي، وتعاونت معها في ملف من يسمون بالأفغان العرب، ودعم السودان ليبيا في زمن المحنة والحصار كأوجب ما يكون الإخاء والتزاماته وكان نصيراً لها في المحافل الدولية والمنظمات العالمية، لكن ليبيا قلبت لنا ظهر المجنّ وتتلذذ بإشعال النار والحريق في بيتنا السوداني، وتمارس أشد صنوف التعذيب والتضييق والطرد والإهانة للسودانيين المقيمين على أراضيها وسلب حقوقهم وطردهم في مهانة لا تصدق كالسودانيين الذين رحلوا قبل أشهر بملابسهم الداخلية من السجون الليبية أو الذين ألقوا في الصحراء على الحدود بين البلدين في تعامل غير إنساني لا يرضاه خُلق ولا دين ولا جوار ولا مروءة.
إغلاق الحدود هو الحل الأخير لوقف التدخلات الليبية في قضية دارفور ونحتاج للمزيد من الإجراءات لسلامة أراضينا والتعامل بحزم وحسم مع هذا الملف.