لحظة استقلال ليبيا

ing idris el senussi الملك إدريس السنوسي

إقرأوا وعوا يا ليبيين ..تكوين دولة من فراغ ..عندما تخلص الرجال لبلدانها ..

ادمعت عيني وأنا اقرأ ..بالله عليكم اقرأوا لتعرفوا تاريخ مولد امة ووطن اسمه ليبيا ..

ترجمة نص المقال الذي نشر في صحيفة التايم الامريكية بتاريخ الاثنين 31 ديسمبر 1951م (اي بعد سبعة ايام من الاستقلال)

LIBYA: Birth of a Nation ليبيا : مولد أمــــة

في طرابلس وبنغازي حيث ساد نواب الحكام الفينيقيين والقياصرة والعثمانيين ، وحيث تناثرت اخر بقايا امبراطورية موسليني هباء تحت شمس افريقيا لمعت رايات جديدة تعلن ميلاد المملكة الليبية المتحدة ، اصبح قائد روحي مسلم مسن وحكيم ، احدث ملك في العالم ، الملك ادريس الاول ملك ليبيا وبذلك توحدت اقاليم ثلاثة ” برقة وطرابلس وفزان ، تفصل بينهما صحراء شاسعة وانعدام ثقة متبادل ، تحت برلمان ذي طراز اوروبي ، ودستور مستمد من تشريعات اثني عشر بلدا اخر.

انه ميلاد فريد من نوعه لبلاد مكونة من مدن بائسة وواحات مبعثرة في براري رملية وقفار قاحلة مترامية الاطراف تبلغ مساحتها ثلاث مرات مساحة تكساس وهي اول دولة تولد بقرار من الامم المتحدة دون اي عامل اخر. ولكنهذا المولدود الذي ولد تحت براثن الفقر وسط العالم العربي السقيم موصوما بلعنة الجهل ، ليس امامه اي فرصة ليبلغ سن الرشد ،وسكان ليبيا البالغ عددهم مليون وخمسين الف عربي يعرفون كلمة “الاستقلال” ولا يملكون الا ارث قليل لتفعيله.

ليس بهذا البلد كليات جامعية ، ولديهم فقط 16 فرد يحمل مؤهل جامعي ، وثلاثة محامين . ليس هناك طبيب ليبي واحد او مهندس او مساح او صيدلي . لا يتعدى 250 الف مواطن فقط قادر على كتابة اسمه ، اما الباقي فيستعملون البصمة للتوقيع. امراض العيون خاصة التراكوما منتشرة جدا لدرجة ان 10% من السكان مصابون بالعمى .

متوسط الدخل السنوي للفرد 35 دولار تقريبا . اي اقل من اي قطر عربي اخر ربما باستثناء اليمن . ولم يبقى من الاف المهاجرين الايطاليين الى ليبيا لخلق مستعمرة موسوليني النموذجية سوى 47000 ايطالي متقلدين لبعض احسن الوظائف ويمتلكون احسن المزارع ويديرون افضل الاعمال التجارية كما ان ثمانية اعشار الليبيين هم اما مزارعون او رعاة ماشية وعلاوة على ذلك يذكر مسح غير مشجع للامم المتحدة ان هذه البلاد “يصعب عليها توفير الطعام لسكانها”

باستيرادها لضعف ما تصدره فلا مناص لهذه الدولة من تسجيل عجز في ميزانيتها . ان النقل بالسكة الحديدية في المملكة عبارة عن قاطرة بخارية واحدة وقاطرتا ديزل وقليل من عربات النقل المهترئة تسير على 200 ميل فقط من السكك الحديدية بين طرابلس وفزان . ليس هناك خطوط هاتف او تلغراف او اتصالات راديو كما انه لا يوجد تجانس كبير بين الولايات الثلاث : طرابلس(800 الف نسمة) و برقة(300 الف نسمة) وفزان(40 الف نسمة) ولم يتوفر لهذه الولايات ادارة مشتركة باستثناء السنوات الاخيرة من الحكم الايطالي (من عام 1935 وحى الحرب العالمية الثانية).

حتى الامم المتحدة ليست على يقين بأن مثل هذا الطفل المعلول سوف يضل على قيد الحياة . ولان القوى العظمى لم تستطع الاتفاق فيما بينها بخصوص مستقبل ليبيا المستعمرة الايطالية سابقا ، فان دول الامم المتحدة الصغيرة بقيادة الدول العربية العجولة ودول امريكا اللاتينية استطاعت ان تمرر قراراً يمنح ليبيا استقلالها في مدة اقصاها اول يناير 1952م

لقد ترك هواندي ممتليء قصير القامة يدعى ادريان بلت ، عمله كمساعد للامين العام للامم المتحدة وعين كمبعوث للامم المتحدة لدى ليبيا اخذا معه فريقا من الخبراء للعمل هناك ولقد قرر المجلس المؤقت والمكون من 60 عضو ليبي- 20 من كل ولاية- والمجتمع تحت جناح الامم المتحدة ان يكون البلد ملكية فيدرالية ، وقام بكتابة مسودة الدستور والتخطيط للانتخابات وبدون اي جدال اجتمعت كلمة المجلس على تنصيب السيد محمد ادريس المهدي السنوسي ، امير برقة ، ملكا على البلاد ويعتبر هذا الامير زعيما روحيا وسياسيا للطريقة السنوسية ، كما يعتبر في ذاته اقوى شخصية في ليبيا.

لقد قاد الملك ادريس الاول رجال القبائل السنوسيين في حربين ضد الايطاليين ، وهو يقطن الان ثكنات ايطالية قرب بنغازي حورت كقصر له ، انه العربي المتناسق الاطراف البالغ من العمر 62 سنة والمتبحر في العلوم الاسلامية ويرتدي ثياباً زرقاء كتلك التي يرتديها ملوك البدو ويتكلن بصوت رفيع ذي نبرة عالية . انه يثق في الغرب ويصف في احاديثه الخاصة الجامعة العربية المتكونه من سبع دول بانها “تحالف الضعفاء” ولكنه يعترف بالاَصرة التي تربط ليبيا مع بقية العالم الاسلامي وفي نفس الوقت يخطط للانظمام الى الجامعة العربية . يقول خبير بريطاني في الشأن الليبي “اذا كان هناك شخص قادر على توحيد هذا البلد فهو الملك ادريس” ولان هؤلاء الناس يؤمنون بالاسلام فإن الرابطة بينهم هي الاسلام . ان اول خطوة في هذا التوحيد هي صدور المرسوم الملكي الذي يقضي بانشاء عاصمتين الرئيسية في طرابلس والثانية في بنغازي لتسكين مخاوف البرقاويين من سيطرة طرابلس

بعد العمل لمدة سنة مع الملك ووزرائه المصابون بداء التفاؤل اصبح حتى بعض الاجانب المشككين تحدوهم الامال “ثمة فرصة لديمقراطية حقيقية هنا” يقول ادريان بيلت “اظن ان الليبيين يستطيعون ان يجربو حظهم فهم مفعمون بالنشاط وعلى استعداد لخوض التجربة وفي مرحلة استقلالهم هم محتاجون للعون الخارجي اكثر مما احتاجو اليه عندما كانت بلادهم مستعمرة . وبريطانيا التي تأمل في ان تكون الاخ الكبير . وفرت عددا من الكوادر المدنية لتشغيل دولاب العمل الحكومي وخصصت 6 ملايين دولار لدفع الامور للامام(مقابل مليون دولار من الولايات المتحدة) مع استعداد بريطانيا لضمان تغطية العجز في الميزانية السنوية والفرنسيون اعارو بعض الخبراء لفزان وهم يوفرون لهم نصف مليون دولار سنويا.

جاذبية ليبيا لامريكا وبريطانيا وفرنسا سوف يسمح لهما بالاحتفاظ بالحاميات العسكرية في ليبيا وامريكا بقاعدة “ويلس” قرب طرابلس ولكن قادة ليبيا الجدد اظهرو انهم لا يريدون ان يكونو طالبي مساعدات دائما ، وقد علق احد الدبلوماسيين الغربيين بالقول:”حتى الان برهنو على انهم يحرزون تقدما مشجعا، لانهم طلبو النصيحة الفنية مع المساعدة”

عندما اقترب يوم الاستقلال في الاسبوع الماضي نظرت الىه الحكومة باحترام يصل الى حد القداسة . كان الوزراء يوزعون انفسهم بين العاصمتين في طائرة مستعارة من الامم المتحدة بهدف تنظيم احتفالات ستدوم ثلاثة ايام وقام احدهم باستدانة مدفع هاورتزر امريكي لتحية هذه المناسبة باطلاق 101 طلقة وقد وجدو تركيا عجوزا عرف كيف يستخدمه . وقام فريق من الفنيين بالجيش الامريكي بزيارة الملك المعتكف في مكتبه بغرض تسجيل خطابه الذي سيزف اعلان الاستقلال وقد اعاد الملك قرائته اربع مرات وبعد ان تم بث التسجيل اتسعت عيناه دهشة وقهقه ضاحكا.

ان المواطن العادي المتجول في اسواق طرابلس الشعبية او الذي يعيش في وسط تلال الرمال في فزان لا يبدو واثقا من معرفة ماذا يحدث ولكنه كما يملك دائما كلمة تطالب بالاستقلال فانه يملك كلمة يعبر بها عن الاشياء الغير مفهمة وهي كلمة “انشاء الله”

Advertisements

مجموعة مسلحة تابعة لحفتر بقيادة ابنه تقتل أحد الثوار في طرابلس

مجموعة مسلحة تابعة لحفتر بقيادة ابنه تقتل أحد الثوار في طرابلس

   16 ديسمبر 2011

معتز عاشور العرفي

معتز عاشور العرفي

المنارة – خاص – طرابلس

ذكرت مصادر موثوقة في اللجنة الأمنية العليا في طرابلس أن قوة مسلحة تابعة للواء”خليفة حفتر”يقودهم ابنه”صدام”دخلت مصرف الأمان في منطقة قرجي عنوة دون الخضوع لعملية التفتيش الروتينية ما نتج عنه تبادل كثيف لإطلاق النار من الجانبين.

وأكدت المصادر نفسها أن ذلك أسفر عن وفاة أحد الثوار الذين كانوا يحرسون المصرف وهو”معتز عاشور العرفي”من مدينة بنغازي والبالغ من العمر ثلاثين عاما بعد محاولته حماية مجموعة من موظفات المصرف.

وقالت المصادر نفسها إن الراحل العرفي ينتمي لسرية أحمد الشريف من بنغازي وهي سرية للثوار تقوم صحبة إحدى كتائب ثوار الزنتان بحراسة مصرف الأمان الذي حدث فيه إطلاق النار عند الساعة الثانية والنصف من ظهر يوم أمس الخميس.

رفض للإجراءات

وفي سياق متصل ذكر عضو اللجنة الأمنية العليا نقلا عن شهود عيان أن معتز العرفي توجه لحظة الاشتباك مع قوة حفتر إلى الطابق العلوي للمصرف بعد سماعه لصراخ الموظفات الموجودات فيه لحمايتهن وحماية عملاء المصرف في هذا الطابق فأصابته رصاصة في رأسه وأخرى في كتفه فأردته قتيلا.

ودخلت مجموعة حفتر المصرف وهي مسلحة بعدد من بنادق الكلاشنكوف وكان أحد أفرادها يحمل في يده رمانة يهدد برميها داخل المصرف الذي كان مزدحما بعملائه الذين كانوا داخله بسبب صرف العملة الأجنبية.

وجاء إطلاق النار وفقا للمصادر نفسها عقب رفض مجموعة حفتر تسليم أسلحتهم عند دخولهم للمصرف وتجاوزهم لقوس الإجراءات الأمنية بسرعة دون الوقوف تحته فطلب منهم الحرس ذلك للتفتيش فرفضوا بشدة.

وأوضحت المصادر أن هذا الرفض نتج عنه تلاسن بين الجانبين أدى إلى إطلاق النار بكثافة في الطابق الأرضي الذي كانت توجد بها عدد كبير من الموظفات اللواتي بادرن إلى الاختباء تحت الرخام الموجود فوق مكاتبهن ما أدى إلى تهشيم زجاج المصرف وسقفه المعلق.

تجنب القتل

ونفى أحد أفراد حرس المصرف من سرية أحمد الشريف بشكل قاطع ما تداولته وسائل إعلامية حول قيام كتيبة الزنتان وسرية أحمد الشريف باغتيال صدام خليفة حفتر.مؤكدا أنه مع زملائه الثوار من كتيبة الزنتان تجنبوا قتله وكانوا حريصين على توجيه نيران بنادقهم إلى رجليه وليس إلى صدره لأنهم كانوا يريدون القبض عليه حيا.

كما نوه أحد الثوار الذين كانوا ضمن طاقم حماية المصرف أنهم ضربوا مدير مكتب حفتر وقبضوا على اثنين آخرين ممن جاؤوا مع ابنه صدام ونقلوهم للمطار لحجزهم هناك، وحجزوا السيارة التابعة للقوات البرية للجيش الوطني التي كانت لوحتها المعدنية تحمل الرقم 38 وبداخلها عدد من الرمانات.

وأشار إلى أنه فتح محضر بشأن الواقعة في مركز الأمن الوطني في منطقة حي الأندلس وصدر تقرير مبدئي بالحادثة عن فريق الأدلة الجنائية التابع للمركز.

وقال المصدر نفسه إنه تم تصوير مكان الحادث وتصوير سيارة الجيش الوطني التي كان مكتوبا عليها”القوات البرية للجيش الوطني”وبداخلها الرمانات وتم تصوير الجثة لعرضها في وقت لاحق اليوم الجمعة على الطبيب الشرعي ووكيل النيابة لإصدار تصريح بالدفن وتسليمها إلى أهل القتيل لدفنه في بنغازي.

حادثة سابقة

استمر في القراءة

الرقعي ابومنيار . مرة اخرى

في محاولته المصادرة على المطلوب كتب الكاتب والمعارض مع طول الامد الاستاذ سليم الرقعي واصفا تلك التظاهرات التي جابت المدن الليبية بالالاف واولها مدينة بنغازي تطالب باستقالة المجلس الوطني الانتقالي ورئيسه المستشار عبدالجليل .. قال : ”  كل شرفاء وعقلاء وحكماء ليبيا اليوم يقولون بضرورة إستمرار السيد “عبد الجليل” في قيادة المرحلة الإنتقالية من خلال رئاسته للمجلس الوطني الإنتقالي حتى يحين وقت الإنتخابات وأنا رأيي مع هؤلاء ” .. واضاف على شاكلة ما يطالعنا به مع اطلالة كل صباح محذرا من غياب المستشار عن الواجهة والمشهد السياسي .. بالطبع عند هذا الحد ( اى الجملة الافتتاحية ) لا يمكن الاستمرار في قراءة ما تبقى .. فالحكما والشرفاء فقط هم من يوافقون رأيه .. وكل تلك الاعداد التي تظاهرت بالالاف تندد بترهل المجلس هم غير شرفاء .. ولا ندري هل كيف ان الغيرة على الوطن عنده اصبحت توازي معنى الخيانة والنذالة .. وهل تقصير المجلس يعفي عن قصور رئيسه … بعض مما يمكن قوله ان الاخطاء تكررت ليس فقط من الاعضاء بل والمستشار نفسه الذي لا دراية له بامور السياسة وعلومها وقد وقع في هفوات تشير الى تفرده بالراي وفقدانه للمستشارين .. السياسة علم الممكن .. السياسة لها علم له قواعد واسس ونظريات تقتضي الالمام بها وبتجارب البشرية عبر العصور ومعالجاتها .. وشخص المستشار بعيدا عن هذا ..

وما يمكن قوله ايضا  ان الكاتب الرقعي  الذي يتمتع في احيان كثيرة بقدرة على رصف الكلمات الى جوار بعضها البعض… جانب الصواب واجحف في حق من يختلفون معه في الرأي وهو يصفهم بغير الشرفاء وغير الحكماء لمجرد ان مطالبهم طالت تنحية شخص المستشار الذي هو خط احمر في تقديره .. بل ربط استمراريته بمستقبل ليبيا جملة في تدوينات اخرى .. ولربما من يده في النار يختلف عن من يده بالماء .. ومع ان الكثيرين يحملون تقدير خاص للمستشار عبدالجليل ويعتقدون في نزاهته وانا منهم .. إلا ان النزاهة لا تقتضي القدرة على القيادة  . كما ان التعصب والتشبث بالراي لدرجة وصف الاخرين ممن يختلفون معه في الراي بغير الشرفاء .. والغير الحكماء اى الحمقى .. لا تعفي الكاتب من تهمة تأثره بالثقافة القذافية واعادة استنساخها من جديد تحت راية جديدة .. اسمها النضال والوطنية .. واحتكار المعرفة . كما لا يعفي من اضافة المنيارية الى لقبه . وبالطبع مع تمنيات طول العمر للمستشار .. فقد تسأل احد المعلقين عن كون الاعمار بيد الله وماذا لو(  … ) لا سامح الله .

الجيل الجديد: ما هي الحكومة القادمة ؟

 الجيل الجديد: ما هي الحكومة القادمة ؟

http://www.libya.tv

ما هي الحكومة القادمة ؟ رغم تقديرنا العميق لكثير ممن قدموا شيئا للوطن ، لكن لا نتوقع من أحد أن يقبض ثمنا فوريا لذلك . فمسيرتهم النضالية و مكانتهم المرجعية الإستشارية بحكم تجاربهم ستحفظ كرصيد لإسداء النصح و الإرشاد في رسم أفق ليبيا المستقبلي . و لكن حفاظا علي النزاهة و عدم التحيز و الإنفعالات النفسية أرى من وجهة نظري الخاصة ما يلي : يجب إعفاء الأطراف التالية من المشاركة في الحكومة الليبية الجديدة المرتقبة بشكل مباشر خصوصا في المهام التنفيذية : أزلام القذافي و العاملين معه السابقين من الصف الأول حتى الصف الثاني ممن كانوا يتولون مهام قيادية سواء مهام تنفيذية كالوزارات و المؤسسات و الشركات أو في السلك الدبلوماسي و التشريعي و الأمني و العسكري . و كذلك كل من تلطخت آياديهم بدماء الشعب الليبي أو تورطت ذممهم بقضايا مالية و فساد . لماذا ؟ لأن هؤلاء سيكون لديهم نزعة للعودة بنا إلي ما قبل 17 فبراير لأنهم فقدوا مراكز و تسلط ، و في أحسن الأحوال سيكون لديهم تأثر متراكم بالحقبة الماضية في عقلياتهم و طرق تفكيرهم و قراراتهم و تزلفاتهم .

استمر في القراءة

هل اموالنا فى ايدى امينه (محافظ مصرف ليبيا المركزى مثالا

محافظ ليبيا المركزى يعين صديقيه بمرتب 75 الف دينار ليبيى شهريا !!

الأحد, ديسمبر 11, 2011  السياسي الليبي 

 

هل اموالنا فى ايدى امينه (محافظ مصرف ليبيا المركزى مثالا )

يستغرب العديد من الليبين فى بعض اخوانهم الذين يطالبون بعدم فك تجميد الاموال المجمدة فى العالم.
ولكن اذا اتضحت بعض الحقائق للسطح سوف نعرف ونؤمن ان فك تجميد هذه الاموال يعنى ضياع جزء كبير منها لسبب واحد هو عدم وجود ايديى امينه او ايديى تستطيع ان تكون شفافه لادارة هذه الاموال.
هذه الوثيقة الصادرة يوم 8 ديسمبر توضح قيام السيد محافظ ليبيا المركزى بتعيين نفسه وصديقه المقرب سامى الريس( صديق سيف الاسلام و رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار السابق بمرتب يصل بالمزايا الى 75 الف دينار ليبيى شهريا !!

ومع ذلك لم تستطع المؤسسة ان تحقق اى ارباح) بالاضافه الى الدكتور خالد الكيجيجى , السيد المحافظ قام بتعيين نفسه واصدقاءه بدون وجه اى حق او بدون اجراء اى عمليه اختيار مابين المصرفيين الليبين حتى يكونو اعضاء فى مجلس ادارة المؤسسة المصرفيه العربيه فى البحرين وللعلم فقط هذه العضويات غير متفرغه او ما يعنى ان هؤلاء الاعضاء يقومون بحضور اجتماعات شكليه فقط عددها اربع فى السنه وتبلغ الارباح الصافيه لكل عضو مبلغ نصف مليون دولار سنويا.
الان السؤال الى السيد الصديق عبد الكبير كم عدد العضويات التى تحصلت عليها خلال الفترة القصيرة التى قضيتها كمحافظ مصرف ليبيا المركزى ولماذا تم اختيار سامى الريس صديقك المقرب كمستشار لمصرف ليبيا وعضو فى المؤسسه المصرفيه العربيه, هل ليبيا لا يوجد فيها الا انت وسامى الريس حتى تقومو بجميع الاعمال, اين مبدا الشفافيه لاختيار الاشخاص؟ هل اصبح موسى الحاج هو الحاج موسى؟ متى نعرف ان اموالنا فى ايدي امينه؟

الرجاء من رئيس المجلس الانتقالى والسيد رئيس الوزراء والسيد وزير الماليه و السيد مدير شركة الاستثمارات الليبية وقف جميع هذه العضويات الشكليه التى ماهى الا طريقه للحصول على اموال بدون استحقاق ويجب ان تقصر العضويات على شروط معينه فلا يجوز الجمع بين المناصب والعضويات كيف يمكن محافظ مصرف ليبيا ان يعين نفسه فى شركة او مصرف تابعه له وان يحوز على مزيا ومبالغ ماليه تصل الى نصف مليون دولار مقابل اربع اجتماعات فى السنه. لقد تسابق الشباب الى ساحات الوغى لتحرير ليبيا وللاسف الان يتسابق الانتهازيون الى جنى ثمار تضحيات هؤلاء.

الى كل الشرفاء الليبين يمكنكم مراسلتنا بالوثائق التى تدين اى شخص يستعمل منصبه فى الفساد المالى والاقتصادى ونعدكم اننا سوف نحافظ على مصادر معلومتنا

سليمان محمود البرعصى – تجمع شباب ليبيا

 

نهب اموال النفط الليبي

الأسم / نجوى عمران البشتي
الصفة / رئيس قسم العقود سابقا بالمؤسسة الوطنية للنفط ، وناشطة في مكافحة الفساد منذ عام 2008م
بداية حدثينا عن المريب في صفقات النفط وألية إبرام العقود خلال فترة توليك القسم ؟
لا حظت من خلال عملي بالمؤسسة أنه كانت هناك العديد من التجاوزات تتم من خلال التعاقد مع بعض الشركات وفي تسعير النفط الخام وبعض المواد والمنتجات النفطية ، وبعد ان علمت بحجم هذه التجاوزات حاولت مخاطبة الإدارة التنفيذية بالمؤسسة الوطنية للنفط ومن بعدها خاطبت مدير المؤسسة ، ولم يتخذ اي اجراء على مدى حوالي سنة او أكثر.
وبعد ان فاق قيمة إهدار المال العام المليار إضطررت الى مخاطبة سيف الاسلام الذي كان يرتدي عبائة الإصلاح – كان هذا في فترة شكري غانم – وتم ذلك عن طريق أحد المقربين وكان زميل دراسة سابق وأبلغني انه سيتم التحقيق معي عن طريق (محمد اسماعيل) ولعلمي ان هذا الشخص متهم سابقا بقضايا عدة منها محاولة اغتيال الملك عبدالله ، رفضت مقابلته ..

استمر في القراءة