– شروط الفلول على المجلس الانتقالي لتفعيل المصالحة

في إحد مقرات  المخابرات المصرية، جلس خمسة عناصر من النظام القذافي، تمت دعوتهم من قبل المصريين للتشاور، ليتم إخطارهم لاحقا، أن شخصية مهمة موفدة من قبل المجلس الوطني الانتقالي في طريقها لتجتمع بهم. ولم تعلم الشخصية نفسها من ينتظرها، فقد حبكت مخابرات القاهرة سريتها بإتقان.

 

وبمجرد علمهم بأن الشيخ علي الصلابي هو المحاور القادم، احتج علي الكيلاني القذافي وانسحب من اللقاء، بحجة رفض الجلوس مع الشيخ الصلابي. فيما ظل كل من احمد قذاف الدم – علي الأحول – محمد جبريل العرفي – عبدالحميد بيزان.

 

وبدا الاجتماع الخماسي بحضور الطرف المصري راعي الحوار، وكان مدار الحديث : موضوع المصالحة الوطنية في ليبيا:

 

– ولم ينتظر انصار العقيد سابقا كثيرا حيث بداوا بقوة في التعبير عن سخطهم مما يحدث في ليبيا، وأكدوا أن لديهم تجمعات أخرى خارج ليبيا في النيجر وتشاد وغيرها، وأن أي حوار لا يمكن ان يتم إلا مع الجميع، إضافة لضرورة مشاركة طرف رسمي من الحكومة الليبية في أي ترتيبات يمكن ان تتخذ بالصدد. لكنهم حددوا مباديء عامة، وصفوها بالحد الأدنى الأولي لاستمرار الحوار مع المجلس الانتقالي الليبي.

 

مطالب الفلول :

 

– الكشف عن اماكن دفن “المردوم” معمر القذافي – وابنه المعتصم – وابوبكر يونس جابر – وتسليمهم لذويهم للدفن.

 

– اعتبار كل ما صدر من قوانين عن المجلس الانتقالي قبل الانتخابات القادمة وقبل تشكيل المؤتمر الوطني العام القادم غير ذات شرعية ولا ملزمة.

 

– عدم الاعتراف باي محاكمة الا بعد الفراغ من بناء اجهزة الدولة.

 

– التأكيد على وحدة تراب ليبيا.

 

– اعتبار ماحدث في ليبيا حرب بين طرفين ومعاملتهم بحد السواء، ولا يمكن العفو عن طرف دون اخر، وفتح او إغلاق ملفات الجميع دون طرف على حساب الآخر.

 

من جهته اكد الشيخ الصلابي انه سينقل مطالبهم لرئيس الانتقالي، وعبر عن عدم رضاه عن بعض ما يجري في ليبيا من فوضى، وانه كان و لا يزال مع شرعية القوانين التي يجب ان تصدر فقط عن المؤتمر الوطني القادم. كما شرح إصراره على  توجهه الدائم بالمصالحة بين الليبيين وتفعيل القوانين، وانه تحمل الكثير من التهجم ضده، بسبب خطه المستمر بمراعاة التوافق بين اكبر عدد ممكن من الليبيين. لكنه سيتكفل بشرح وجهة النظر للمجلس الانتقالي ورئيسه.

 

فيما وصف المصدر الاجواء في المجلس الانتقالي ذاته بانها غير مهتمة حاليا بشكل جدي بالموضوع في ظل اقتراب الانتخابات

 

من جانبه عبر الجانب المصري، عن علاقتهم التاريخية بليبيا وانه سبق لهم استقبال هجرات ليبية متعددة عبر التاريخ، وان الجيش السنوسي نفسه كانت بدايته ودعمه وتسليحه على الاراضي المصرية.

 

ومن هنا فمصر لا زالت حتى الساعة تحتوي كل المتضادات والتناقضات السياسية العربية فهي تضم سوريين معارضين وموالين، وعراقيين بمختلف توجهاتهم مؤيدة ومضادة للنظام في بغداد، وان وجود طرف لا يعني تأييد القاهرة له، كما ان مصر تعتبر وحدة ليبيا الجغرافية واستقرارها من أولويات الامن القومي المصري.

 

كما ان مجلس الشعب المصري كلف لجنة الشؤون العربية بمتابعة شؤون المصالحة في ليبيا مع المسؤولين الليبيين.

 

ومن المرجح ان تجري جلسة قادمة قبل انتخابات المؤتمر الوطني او عقبها مباشرة، لتحديد خطوط أكثر تفصيلا، بيد أن الأمر يعتمد على من يمكنه فعلا الخوض في هكذا تفاصيل، وأعرب بعض انصار القذافي، عن تفاؤلهم بالمؤتمر الوطني القادم قائلين انه لن يكون مغلقا كما هو المجلس الانتقالي الحالي ولن تنقصه الشرعية لتفعيل المصالحة وغيرها من المطلوبات…. على حد قولهم.

 

ومن الممكن بحسب المعلومات توقع صعوبات في طرح “الفلول” للمصالحة، فهم من جهة لا يملكون تفويضا حقيقيا، فقبيلة القذاذفة ترفض أحمد قذاف الدم ويعتبرونه انتهازي وخائن. فيما إن رجال ورفلة وسط الفلول، يرون انفسهم أحق بالقيادة، ويبرزون دورا أكبر لـ “ميلاد الفقهي”. خاصة وان اعتقال عبدالله السنوسي ابعد المقارحة عن القيادة، لكنه ايضا اربك الاوراق كثيرا في صفوف انصار المردوم من الفلول.

 

ويخوض الفلول محاولات لاعادة قوتهم بالداخل الليبي، بعد الكشف عن تسلل سيارات تحمل اسلحة وصورايخ يقال ان وصلت فعلا لبني وليد وترهونة، كما أنهم يسعون لمخاطبة العالم وتسجيل انتهاكات الثورة، وطرح المصالحة كخيار استقرار امني، وليس سياسي.

أعجبني ·  · المشاركة

  • أشخاص (5‏)‏ معجبون بهذا.
  • تمت المشاركة 8‏ مرة
    • Garguri Abdalla M هذه لعبة مخابرات مصرية لكي تجد موطئ قدم ان خسر شفيق في الأنتخابات الحالية

      منذ 2 ساعات · أعجبني
    • Mohammad Militan مستعجلين الجماعة على لم الشمل ….!!!

      منذ 2 ساعات · أعجبني ·  1
    • Mohammed O Almadaini ربي يستر كثرن الطبخات .. و كان ما يطلع في الأخير طاجين محروق يا نكلوه يا نباتوا بلا عشي

      منذ 2 ساعات · أعجبني ·  2
    • Aiman Almrsh Almrsh

      شنو هالخراف هدا بدل مايطالبو بيهم بقوة القانون يثغوتو عليك مجلس عار والغزيه سكرو الحدود مع مصر ولز العاملة الفاسدة تو ايجوك ايثغوتو المصريين _(_تعلمو من السعودية كيف ادبت المصريين بعد الهجوم على سفارة ورب العزة كانا معمر حى ومنتصر ويبى حد لما ايجيبه بالقوة ويمسح بكرامة المصريين الارض مش على الصلابى بكيمون نمى اقسم بالله لو انحصل الجنسية الامارتية لما نرمى الجنسية الليبية فى الكناسة بعد التريس اللو ماتو فى ثورة وسطر التاريخ ثورة17 فبراير ماشيين ياهمى الاحرف ماشيين يثغوتو لكلاب معمر كيف بتقابلو الشهداء يوم غضوة وليبيا سلموها امانة فى اعانقكم تفوه على صلابى والمجلس وليبيا تبى قنبلة درية وجى بعدنا شعب يستاهل الارض الطيبة
      منذ 2 ساعات · أعجبني ·  1
    • Garguri Abdalla M غير بالعقل الحكومة المصرية صرحات عن نيتها تسليم ازلام النظام هذا ممكن يشكك في الموضوع من اساسه

      منذ 2 ساعات · أعجبني
    • Fatma Alomrani لا يتم مثل هذا الامر الا من الجهة التي تشعر بضعف وخوف شديد!! هل السلطة التشريعية في البلد تخاف ازلام القذافي وتعترف بقوتهم؟؟.. وقبل هذا وذاك عدة مصادر تقول ان هناك تكليف من المجلس ولكن لم يحدث فعلا اللقاء.

      منذ 2 ساعات · أعجبني
    • Tareq Alqzeeri المعهود في الحوارات السياسية مثل هذه انها لا تتم بتكليف وحتى لو تمت فلا احد يعلن نسبتها له، ليمكن تركها لاحقا، بحسب المتغيرات، هذه تعد مبادرات تهيئة أرضية، والشيخ الصلابي جلس مع دوردة في عز الثورة وخرج بشجاعة وقال ذهبت لحقن الدماء، اتفقنا او اختلفنا هذا دأب الرجل ومنهجه … اما المجلس فتلك حكاية اخرى تنام عنها حتى شهريار.

      منذ 2 ساعات · أعجبني
    • Mohammed O Almadaini حتى محادثات السلام بين المغرب و البيلساروا التى ترعها الامم المتحدة تتم فى فنادق و ليس فى مقر مخابرات .. اى اشاارة هذه

      منذ 2 ساعات · أعجبني
    • Tareq Alqzeeri الان ليبيا في واقع سياسي مختلف افتحوا اعينكم وفكروا سياسيا، لا احد يصرح ليفعل هذا لو صرح اساسا، و كما قال احد الأخوة سابقا هنا ” أخاف ينحط قدامكم الطاجين وانت حول ولا أغسل ايديك … وانت وجوك اشبع شعارات وتكذيب وتصديق – واعرفو من تنتخبوا كي لا تنقطع بكم السبل عن دماء سالت كي تزول هذه الوجوه النكدة من الفلول

      منذ 2 ساعات · أعجبني ·  1
    • Tareq Alqzeeri اتفاق أوسلو اعلن في مفاجأة حتى لدول ذات علاقة بالقضية نفسها – السياسة لا تعترف بالشفافية الا في اماني الفيسبوك

      منذ 2 ساعات · أعجبني ·  1
    • Mohammed O Almadaini البعض يحاول تكريس ثقافة المهزوم فى عقولنا .. سوء بقوانيين أو مغامرات سياسية .. و مقامرة فاضحة بمصير ثورة أنتصرت بوطن

      منذ حوالي ساعة · أعجبني ·  1
    • Housam Al-rojbani هادوم شوية خرفان … شوالات فلوس للحكومة المصرية مع شوية عين حمرا يجيبوهم مكتفين .. لكن الله غالب ربي بالينا بمجلس يرعى

Advertisements