ليبيا .. انتخابات اليأس


  

ليبيا .. انتخابات اليأس

  الملاحظ عزوف الناخبين الليبين هذه المرة عن التصويت لمجلس النواب بنسبة اقل من نصف الناخبين لعام 2012 م .. يبدو ان حالة الامتعاض من انهيار الاحلام الوردية كانت سببا وجيها ومحفزا على العزوف .. خابت الامال في تحقق سياق ديمقراطي عادل وشفاف .. وفي الامن والاستقرار والسلام . اجواء الفوضى الامنية والاقتتال القبلي والجهوي وسيطرة فئات حزبية بعينها على مفاصل القرار الرسمي باسم حكومة .. هو كل ما جادت به التجربة السابقة مع البرلمان .. لقد ساد الشعور بالضياع وسط سراب نبرة الحرية والقضايا العادلة النبيلة .. وانهارت كومة الامال الى حطام تدروه الرياح .

     ماذ يعني تصويت 630.000 مواطن من بين اكثر من 6 مليون ؟.. اشبه بتمرير او تزوير مشرعن .. خصوصا اذا ما قارنا الامر بنسبة الناخبين عام 2012 التي تجاوزت 3 مليون ناخب .

      اشياء كثيرة يمكن حشرها لتعليل ما حدث .. ففي الكفرة جنوب شرق ، ودرنه شمال شرق اقفلت بعض مراكز الاقتراع . وفي الجنوب فزان حديث عن احراق صناديق الاقتراع بمرزق . وحديث عن تزوير بسبها ، وعن مراكز اقتراع نقلت من مقارها قبل بدء الاقتراع بساعات . وغياب الامن بمناطق اخرى . وبمعنى ما لم تتم انتخابات في اجزاء عدة من البلاد لأسباب منها امنية . واخرى لغياب الرغبة لدى المواطن في المشاركة بالانتخابات في عموم البلاد بفعل الاحباطات المتكررة التي ذاق ويلاتها خلال فترة سطو البرلمان السابق . وفي كل الاحوال يبقى السبب الرئيسي الاول هو فقدان المواطن للثقة في العملية الانتخابية برمتها ومخرجاتها . وما انتهت اليه البلاد من فوضى دليل كاف على فشل النخب السياسية في ادارة البلاد ما بعد الثورة والتي يعززها البعض في جزء منها الى فرض قانون العزل السياسي قسرا على المؤتمر السابق ، ما ادى الى تفريغ مؤسسات الدولة من الكوادر المؤهلة .. وتلك طامة لا يستبعد انها صنيعة ايدي عابثة من خارج البلاد .. لعلها عصابات تجار الحروب التي لا تجد ضالتها ورواج اسواقها سوى في اجواء الفوضى .. وثمة اعتقاد اخر يقود الى ضلوع قوى كبرى تهدف الى توطين الارهاب ببؤر انتاجه كي لا يتم تصديره اليها .. وفرصة لإدارة الفوضى والتوحش في مواطنها .. وعلاقة هذا وذاك بلعنة الثروات النفطية والمعدنية التي تزخر بها البلاد وخلافات بين الدول العظمى على الحصص .. الثروات والمناصب .. حاجة الى صناعة القرار برعاية من تثق بهم على الارض دون غيرهم .. ما يعني ان الانتخابات لم تكن سوى هيكلية صورية هي للشعب اشبه بحال غريق متعلق بقشة ، وللآخر المشرف على ادارة اللعبة خطوة ضرورية لشرعنة ما هو قادم .. قد لا تحتاج الى جمع الصناديق .. ولا الى احصاء الاصوات .. كل شيء جاهز مسبقا كما يعتقد الكثيرون من واقع تراتب الاحداث .

Advertisements