ليبيا .. الغاء وزارة الخارجية

- وانتفض احفاد المختار .. زنقه .. زنقه

     بلد موغل في التخلف ولم يعن به احد …  خصوصا اولئك الذين حكموه  .. عاشوا منفصلين عنه برغم تموقعهم في صدارة احداثه ..  وعلى قمته .. تلك الحقيقة البائسة ..  ماض أليم .. حاضر كليم .. مستقبل كظيم .. يضمر جحيم .. تصدعت هيبة الدولة .. وبتصدعها تصدعت احوال الناس وغص معاشهم .

     لا تزال وزارة الخارجية رهينة كما في مرات عديدة سابقة .. البعض يقول ان اقفال الوزارة افضل من بقاءها مفتوحة تلبي رغبات من بيدهم السلاح دون قيد او شرط . يكفي التذكير بأن عدد الموظفين بالسفارات الليبية تضاعف لمرات ومرات خلال الثلاثة سنوات الماضية .. امثلة على ذلك التضخم احصاء يقتصر على العاملين الليبيين فقط : سفارة لندن تقارب 600 موظف .. سفارة ماليزيا 92 موظف .. سفارة الفلبين 61 موظف .. سفارة تركيا 103 موظف .. الخ .. جحافل من الموظفين تكتظ بها السفارات في مختلف دول العالم حتى باتت السفارات تشكل هاجسا امنيا لتلك الدول . لولا ادراكهم فيما بعد انهم مجرد بطالة تسترزق على حساب وطنهم وبمساندة ذويهم من اهل القرار وحملة السلاح هناك .. وان الغرض الحصول على العملة الصعبة لا اكثر .. اذ ان جل هؤلاء الموظفين غير مؤهلين .

.. كتب المواطن حسين الرياني يقول : ” السفارات تحولت الى قواعد من البطالة البشرية  بل وكأنها مقرات لمليشيات قابعة خلف الاسوار كما في طريق الهضبة او المطار او معتيقه ..  والقائمة تطول .. عدد العاملين بالسفارات زاد اربع أضعاف .. مع زيادة مرتباتهم م 300 يورو الي 10 الف يورو شهريا غير السكن والكهرباء والسيارات والرحلات” .

       فعلا .. من الافضل ان تبقى وزارة الخارجية مغلقة ورهينة مسلحين جهارا كما هو واقعها في كل الاوقات .. بل وحبذا الغاء هذه الوزارة .. وإقفال البيت على اهله .. فكل ازماتنا من اوكار السفارات والتدخل الخارجي فيما بيننا .. وقد مزق نسيجنا .. وفجر انهار الدماء ببلادنا .

Advertisements