المجتمع الدولي يكتشف اخطأه في ليبيا

من خلال المائدة المستديرة التي انعقدت يومي 07 و 08 نوفمبر 2014 بتونس حول الأوضاع الراهنة في ليبيا يمكن استخلاص ما يلي

قبائل ليبيا سواء في المنطقة الغربية أو الشرقية تعي أن القوي السياسية -و القو ي المسلحة- المتناحرة لا تمثل شيئا و أنها وصلت إلى نهايتها،
غير أن هذه القبائل تبحث عن مشروع بديل يحقق لها الأمان و هي أصبحت الآن تدرك أن التغيير بيدها هي،

المجتمع الدولي بدأ يعيي أنه تعامل مع ليبيا من خلال شخصيات بعيدة كل البعد عن الواقع و لا دراية لها بحقيقة المجتمع الليبي و توازناتها، مما جعلها تتبنى مواقف و سياسات خاطئة.

لذلك وجب

• اعتماد مقاربة جديدة للتعاطي مع الأزمة الليبية تقوم على تحليل الوضع السياسي منذ تأسيس ليبيا. على ضوء هذا التحليل يشترك المواطنون و القبائل و المجتمع المدني في وضع تصور لمشروع وطني لبناء ليبيا يضمن الأمان و يحقق الانتماء لجميع مكونات الشعب الليبي بما يدفع نحو بناء وطن منسجم و مستقر،

• تقوم لجنة منبثقة عن المائدة المستديرة بجولة في جميع أنحاء ليبيا لاستعراض نتائجها، و تشجيع المواطنين و القبائل و مؤسسات المجتمع المدني للمساهمة و المشاركة في وضع تصور للمشروع الوطني، مع اعتماد 5 ثوابت كأساس لهذا المشروع و هي الثوابت الجامعة للمواطنين الليبيين و يمكن تحديدها في : الدين- الانتماء و الموقع الجغرافي- الهوية – التنمية – الحقوق و الحريات،

• على ضوء هذا المشروع تنخرط الأمة في وضع تصور لتنفيذه و صيانته من خلال دستور متوافق عليه و ذلك بخلق المؤسسات التشريعية و التنفيذية و الأمنية التي تتماشى مع أهداف المشروع الوطني و القادرة على حمايته، و باكتمال هذا النموذج يمكن لليبيا أن تحقق أهدافها الاقتصادية و التنموية محليا و دوليا.

  •  
    ‏‎Em Any‎‏ معجبة بهذا.
  •  
    Hafed Al Ghwell

    very very true ….. “المجتمع الدولي بدأ يعيي أنه تعامل مع ليبيا من خلال شخصيات بعيدة كل البعد عن الواقع و لا دراية لها بحقيقة المجتمع الليبي و توازناتها، مما جعلها تتبنى مواقف و سياسات خاطئة.”

    وازيد عليها ….. شخصيات كاذبه ….

    فى الاسبوع الماضى شوفت اثنين من المسؤلين الامريكين … فى الواقع اكبر اثنين مسؤلين على الملف الليبى واعرفهم الاثنين من سنوات قبل حتى توليهم ملف ليبيا …… كانوا الاثنين فى الاسبوع الماضى فى قمه الاحباط و قعدوا الاثنين يشكولى من كذب تلك ” الشخصيات” الليبيه التى تظهر علينا من فبراير 2011 ……. وكل ما استطعت قوله … مش قولتلكم

Advertisements