العرب الخائنون وأفريقيا في مظاهرة باريس

جوعان... مواطن ضد الأنظمة المزورة

خضر سلامة

أثارت مظاهرة “الإرهابيين الي بيلبسو بدلات” في باريس ضد “الإرهابيين الي بيلبسو دشداشة” الكثير من الأسئلة حول شكل التوازن العالمي القادم وبوصلة خطابه السياسي.
الصورة التي انتشرت ملايين المرات لهولاند متوسطاً مجموعة من الزعماء معبّرة، خصوصاً لناحية تقدم نتنياهو المسيرة إلى جانب أولاند.. وبينهما رئيس دولة أفريقية اسمها مالي، إبراهيم كيتا.

لم ينتبه الإعلام العربي إلى هذا التفصيل في المشهد: المدهش هو أن مالي يفترض انها قطعت العلاقات مع اسرائيل منذ 1973 ملتزمة بقرار المجموعة الأفريقية بعد تهديدات نفطية وإغراءات استثمارية عربية… طبعاً لم يصدق أي منها.

هولاند - ابراهيم كيتا - نتنياهو هولاند – ابراهيم كيتا – نتنياهو

إلا أن خطاب الرئيس المالي السابق تراوري العام الماضي في أديس أبابا الذي هاجم فيه الدول العربية بعنف واتهمها بالنفاق في موضوع الإرهاب في بلده، كان جرس الإنذار الأخير.. تراوري اتهم الأنظمة العربية علناً بخيانة مالي  فيما انقضت من بعدها صحافة مالي على مهاجمة الدول العربية التي تدعم الإسلاميين ومهاجمة القضايا العربية عموماً، خصوصاً مع…

View original post 283 more words

Advertisements