الحمير تتولى المناصب الرفيعة

ﻳﺤﻜﻰ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻓﻰ ﻗﺪﻳﻢ ﺍﻟﺰﻣﺎﻥ ﻣﻠﻚ ﻳﻌﺸﻖ ﺍﻟﺼﻴﺪ و ﻛﺎﻥ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﺯﻳﺮ ﻣﺨﺘﺺ ﺑﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﻄﻘﺲ
ﻓﺈﺫﺍ ﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻟﻠﺼﻴﺪ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺃﻥ ﻳﻨﻈﺮ ﻓﻰ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﻓﻳﻀﺮﺏ ﺍﻟﺮﻣﻞ ﻭﺍﻟﻮﺩﻉ ﻭﻳﻘﺮﺃ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺛﻢ يخبر الملك ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﻣﻨﺎﺳﺒﺎ .
ﺣﺘﻰ ﺟﺎﺀ ﻳﻮﻡ ﺃﺭﺍﺩ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﺃﻥ ﻳﺨﺮﺝ ﻟﻠﺼﻴﺪ ﻭﻗﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺼﺤﺐ ﻣﻌﻪ ﺍﻷ‌ﻣﻴﺮﺓ .ﻭﺃﻣﺮ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺃﻥ ﻳﺨﺒﺮﻩ ﻋﻦ ﺣﺎﻝ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﺭﺍﺋﻊ ﻭﻣﻨﺎﺳﺐ ﺟﺪﺍ ﻳﺎ ﻣﻮﻻ‌ﻯ
ﻓﺨﺮﺝ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻓﻰ ﻣﻮﻛﺒﻪ ﺑﺼﺤﺒﺔ ﺍﻷ‌ﻣﻴﺮﺓ ﻭلكن !!! ﺇﻧﻘﻠﺐ ﺍﻟﺠﻮ ﻓﺠﺄﺓ .. ﺭﻳﺎﺡ ﻭﺳﺤﺐ ﻭﺃﻣﻄﺎﺭ فﺳﻘﻄﺖ ﺍﻷ‌ﻣﻴﺮﺓ ﻓﻰ ﺍﻟﻄﻴﻦ ﻭﻏﻀﺐ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻏﻀﺒﺎ ﺷﺪﻳﺪﺍ .
وﺑﻴﻨﻤﺎ ﻫﻢ ﻋﺎﺋﺪﻭﻥ ﺇﺫ ﺭﺃﻯ ﻋﻠﻰ ﺃﻃﺮﺍﻑ ﺍﻟﻐﺎﺑﺔ ﻛﻮﺧاًﻷ‌ﺣﺪ ﺍﻟﺤﻄﺎﺑﻴﻦ ﻳﺨﺮﺝ ﻣﻨﻪ ﺍﻟﺪﺧﺎﻥ ﻓﻄﺮﻕ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻓﺨﺮﺝ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﻤﻠﻚ .
ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﺨﺮﺝ ﻟﺠﻤﻊ ﺍﻟﺤﻄﺐ ؟ ﻓﺄﺟﺎﺏ ﺍﻟﺤﻄﺎﺏ ﻛﻨﺖ ﺃﻋﺮﻑ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﻘﺲ ﺳﻴﻜﻮﻥ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻴﺌﺎ ﻓﻠﻢ ﺃﺧﺮﺝ
ﺎﻧﺪﻫﺶ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻭﻗﺎﻝ ﻭﻛﻴﻒ ﻋﺮﻓﺖ ﺫﻟﻚ ؟
قال الحطاب : عندما أصبح أنظر إلى حمارى هذا ” أكرمكم الله ”
فإن وجدت أذناه واقفتان عرفت أن الجو سيئ
وإن وجدت أذناه نازلتان عرفت أن الجو مناسب
فنظر الملك إلى وزيره وقال له .. أنت مفصول
وأمر بصرف راتب شهري للحطاب وأخذ منه حماره
وأصدر الملك مرسوما ملكيا بتعيين الحمار وزيرا للطقس
ومنذ ذلك الحين صارت الحمير تتولى المناصب الرفيعة
الخلاصة: عندما لا تكون هناك قواعد منطقية يُرجع اليها للحكم على الاشياء … وعندما يُعتمد في تعيين الوزارء على الاهواء والمحاصصة
والوساطات ، تصبح ( الحمير ) في أعلى المناصب

Advertisements