السيسي: قوات الجيش المصري تحرر اثيوبيين كانوا محتجزين في ليبيا

القاهرة (رويترز) – نقلت وسائل إعلام رسمية مصرية عن الرئيس عبد الفتاح السيسي قوله إن مجموعة من الإثيوبيين كانوا خطفوا في ليبيا وصلوا مطار القاهرة يوم الخميس بعد أن أنقذتهم قوات الجيش المصري.

لكن إثيوبيا من المجموعة ومصدرا ليبيا شككا فيما يبدو في تلك الرواية قائلين إن الرجال كانوا محتجزين فقط لدى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبي.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات مباشرة من المطار للسيسي وهو يستقبل نحو 30 إثيوبيا قدموا على طائرة تابعة للحكومة المصرية.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية “أعلن السيسى خلال الندوة نجاح القوات المسلحه فى إعادة الأشقاء الإثيوبيين الذين تم اختطافهم فى ليبيا.”

ولم تقدم وسائل الإعلام الرسمية تفاصيل عن هوياتهم أو طريقة الإفراج عنهم أو ملابسات احتجازهم.

وأبلغت مصادر أمنية رويترز أن المخابرات المصرية قدمت معلومات للسلطات الليبية ساعدتها على تحرير الإثيوبيين الذين كان تحتجزهم جماعات مسلحة في مدينتي درنة ومصراتة.

وقال أحد الإثيوبيين إنهم كانوا محتجزين لدى سلطات الهجرة الليبية.

وقال للصحفيين في المطار “الحكومة الليبية جاءت وأخذتنا إلى هيئة الهجرة غير المشروعة ثم أخذتنا الحكومة المصرية من هناك.”

وأكد مسؤول ليبي هذه الرواية.

وقال بيان صدر عن مكتب الرئاسة إن السيسي استقبل 27 اثيوبيا “يمثلون الدفعة الأولى من الأشقاء الإثيوبيين العائدين من ليبيا.”

ودعا السيسي مرارا إلى بذل جهود على المستوى الدولي لمحاربة المتشددين الإسلاميين في ليبيا التي انزلقت إلى الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011 .

وفي الشهر الماضي أظهر تسجيل مصور نسب لتنظيم الدولة الإسلامية وبث على مواقع التواصل الاجتماعي مقاتلين وهم يطلقون النار أو يذبحون نحو 30 مسيحيا إثيوبيا في ليبيا.

وأعلن متشددون بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتهم عن عدد من الهجمات على أجانب في ليبيا هذا العام بينها ذبح 21 مسيحيا مصريا في فبراير شباط.

ودفع ذلك الهجوم السيسي إلى إصدار أوامر بشن ضربات جوية على أهداف للدولة الإسلامية في ليبيا.

وعرقلت الفوضى في ليبيا جهود السيسي لمحاربة الجماعات المتشددة في الداخل ومنهم المتشددون الموالون للدولة الإسلامية في سيناء.

وقال السيسي للصحفيين في المطار “ما يحدث في ليبيا شأن يهمنا كلنا. واحنا بنقول للعالم كله يجب أن تعود ليبيا دولة آمنة ومستقرة لشعبها ولأهلها وحتى زوارها.”

وأضاف “إحنا كنا مهمومين قوي (جدا) بأشقائنا الإثيوبيين بعد عملية الذبح المجرمة اللي تمت خلال الأيام اللي فاتت. كان همنا أن أشقاءنا الاثيوبيين اللي موجودين هناك يرجعوا لبلادهم سالمين. كان التنسيق اللي موجود بيننا وبين الحكومة الاثيوبية على كافة المستويات.”

https://d19tqk5t6qcjac.cloudfront.net/i/412.html

Advertisements