“كتائب من مصراتة تؤيد الحوار”

Feras Bosalum

“كتائب من مصراتة تؤيد الحوار”

(بسم الله الرحمن الرحيم
نحن مجموعة من كتائب ثوار مصراتة قادة وأفرادا الموقعين على هذا البيان في ظل الاضطراب السياسي والعسكري الذي تمر به بلادنا وفي إطار مساعي التهدئة والسلم والإصلاح التي بدأت طلائعها الخيرة في عديد المناطق مثل (براك الشاطئ، ورشفانة، والهلال النفطي)، والتي نتطلع إلى أن تشمل كل مناطق الاقتتال والتوتر في ربوع الوطن.
فإننا قد أخذنا على عاتقنا أن نعمل على دعم هذه المساعي الإيجابية المبشرة وتوسيع نطاقها وتوطيد أركانها وإمدادها بكل أسباب القوة والنجاح ما استطعنا إلى ذلك سبيلا.
وكما كنا في مقدمة صفوف المقاتلين في ساحات الحرب فإننا سنكون كذلك في مقدمة ساحات السلم وسنكون جزءاً رئيسيا في الحل ولن نسمح أن يعلق علينا أحد إخفاقاته.
ومن هذا المنطلق نعلن بشكل واضح وصريح أننا نهدف إلى تحقيق المعاني الواردة أعلاه وفقاً للآتي :
* التواصل مع كل الجبهات والمحاور التي ترغب في الانضمام إلى مسيرة الإصلاح والحوار.
* التواصل مع كل المؤسسات الرسمية والمدنية والمناطق الراغبة فعليا في الدخول في السلم والحوار.
* التنسيق والترتيب والتواصل بين الجهات الراعية والأطراف الراغبة في إنهاء حالة الاقتتال.
* إعداد الخطط والتصورات لأي عمليات تهدف إلى إعادة انتشار التشكيلات المسلحة التي يتوقع إجراءها ضمن مخرجات التفاوض والصلح الاجتماعي بين المناطق والجهات الواقعة صمن نطاق عملياتهم الراهنة.
* دعم استقلالية القضاء ومواجهة الصعوبات والمخاطر التي قد تعترض عودة عمل مؤسسات العدالة والتقاضي والشرطة القضائية والقضاء على مراكز الاحتجاز الخارجة عن الشرعية ان وجدت.
* دعم المجلس البلدي كجهة شرعية ثمتل المدينة وتأييد جهوده في التهدئة والحوار وحقن الدماء بين أبناء الوطن والمحافظة علي النسيج الإجتماعي.
* دعم بناء مؤسسات الجيش والشرطة بعيداً عن سيطرة الأشخاص والأحزاب والمناطق على أن يكون ولاءه لله ثم الوطن.
* دعم المؤسسات الرقابية الساعية لكشف كل تجاوز وفساد إداري ومالي في الدولة الليبية.
* إيمانا منا بأن الوطن للجميع وبالجميع ولن يكون إلا كذلك بفسيفسائه الرائعة المتمثلة في جميع مكوناته وأطيافه فإننا وكما كنا في مقدمة الصفوف يوم أن نادى منادي إن حيى على تحرير الوطن فإننا على يقين كامل اليوم أن لا خلاص ولا خروج من كل هذه المحن إلا بالحوار والمصالحة الشاملة وتقديم التنازلات من الجميع للجميع ولم الشمل وعودة المهجرين والنازحين إلى ديارهم منتهجين منهج ديننا الإسلامي في العفو والصفح والتسامح ولا خيار لنا غير ذلك.
* دعم جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية والتي باتت مصدراً لتهديد السيادة الليبية بعد أن أضرت بأمن ومصالح دول إقليمية ومحاربة تهريب البشر والمخدرات.
* رفض كل أشكال التطرف والإرهاب والوقوف ضد محاولات الانقلاب والتآمر ضد الدولة الليبية وسيادتها وسلامة مواطنيها.
وبهذا،،،،،، ندعـــو كل الثوار وكتائبهم إلى تأييد هذا البيان والالتزام بما جاء به للحفاظ على وحدة ليبيا وسيادتها ولحمة مجتمعها وتعزيز ثقافة الوطن واحترام المواطن.
إننا وإذ نعلن عن كل ما تقدم فإننا نعرب عن تقديرنا لكافة الجهود والمبادرات المحلية والعربية والدولية لإخراج ليبيا وتخليصها من مأزقها الراهن وندعو كافة النخب والكفاءات الوطنية لدعم هذه الجهود بالرأي والمشورة وتقديم يد العون بما يضمن تعزيز مهامها وتفعيلها على الوجه الأمثل.

ختـــاماً
نؤكد على أننا لن نستطيع مواجهة التحديات الحقيقة التي تواجه الليبيين في بناء دولتهم إلا بتضافر الجهود من كل الليبيين والاستعانة بالخبرات والقدرات من أبناء الوطن الذين أبعدتهم قوانين ظالمة لم تفرق بين مذنب وغير مذنب واليوم وبعد نداء الوطن لأبنائه في ظل تغلغل الإرهاب والأجندات التي تدعمه لا خيار لنا إلا أن نكون صفا واحداً من أجل الوطن الذي تذوب أمامه كل الأهواء.
نقول لكل الليبيين ومن يصله صوتنا ويعرف فعلنا بأن منطلقنا هي شريعتنا الإسلامية السمحاء وثوابتنا الوطنية الراسخة ومبادئ ثورتنا المباركة .
وإن أي سعي لخلخلة حالة السلام والحوار والتهدئة ومحاولة ضربها سيرد عليه بكل قوة ودون هوادة.
رحم الله شهدائنا وعجل الله بالشفاء لجرحانا والعودة الميمونة لمفقودينا، وحفظ الله ليبيا ودام أمانها واستقرارها.
… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته …)

https://d19tqk5t6qcjac.cloudfront.net/i/412.html

Advertisements