‫#‏أفـــلام_كرتـــــون‬

صورة ‏سعد راشد‏.

‫#‏أفـــلام_كرتـــــون‬
.
الليبيون لديهم حس المؤامرة بشكل كبير، قد يكون هذا جانب سلبي في أحيان كثيرة، لكنه فيما يتعلق بعدم ثقتهم في الشعارات يعد نموذج يحتذى.

عبد الحكيم بالحاج اليوم يظهر نفسه في كل دول العالم على أنه مستقبل ليبيا الواعد، شركات إعلانية مدها بالملايين كي تظهره شخصية الثورة الحقيقية والتغيير في ليبيا. كتب طبعت بلغات مختلفة بصورة واضحة ونوعية ورق من الدرجة العالمية، ظهرت صوره في أماكن سياحية في شوارع مدن أوربية وكأنها إعلان لبطل سينمائي حقق ظهوره المليارات.

الليبيون لم يهتموا بكل هذا، بل تساءلوا سؤال منطقي ألغى كل هذا الترف برمته، السؤال كان بسيط، (إن لم يكن عبد الحكيم بلحاج زعيم للصوص، فمن أين له كل هذا المال الذي أنفقه على هذا البرباقندة الخادعة؟)

سيبقى بلحاج والطامعين أمثاله نقطة سوداء في ذاكرة هذا الشعب المعذب، هو ظالم كما كان القذافي، ومخادع كالرافعين لشعارات الإسلام، هو لن يكون يوم حاكما لليبيا، ثقوا بهذا.

Advertisements