مصطفي عبد الجليل يخرج عن صمته

مصطفي عبد الجليل يخرج عن صمته
و يتحدث واصفًا تسريبات كلينتون بـ«المسيَّسة» ويشن هجومًا على الإخوان
وصف رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل، الرسائل الإلكترونية لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون، التي نشرتها وزارة الخارجية الأميركية وترجمتها ونشرتها «بوابة الوسط» بأنَّها «مسيَّسة».
وقال عبد الجليل في لقاء خاص أمس الأربعاء: «لولا إلحاح الأصدقاء وبعض المهتمين والوطنيين بالشأن العام ما كنت أود الرد على كل ما نُشر من أقاويل لو تمعَّن فيها القارئ أكثر من مرة لأدرك عدم مصداقيتها ولأحسَّ أنَّ مَن كتب هذه الأقاويل له هدف سياسي لا شأن له بالصالح العام».
واعتبر أنَّ تعرُّض الرسائل «للمقريف وشلقم وهما الشخصان اللذان ربما مرشحان لرئاسة الحكومة الوطنية وتعمد ذكر أسماء أخرى لا علاقه لها بالموضوع إنما هو أمرٌ يدل على تسييس هذه التسريبات».
‫#‏جبريل‬ أدخل الإخوان إلى المجلس الانتقالي
وشنَّ عبد الجليل هجومًا على جماعة الإخوان المسلمين، وأكد أنَّ قادتهم دخلوا المجلس الوطني الانتقالي بإلحاح من رئيس المكتب التنفيذي السابق، محمود جبريل.
وقال عبد الجليل: «من واقع تجربة مفيدة أدركت أنَّ اعتقادنا السابق بأنَّ كل مَن سُجِنَ كان هدفه الوطن هو اعتقاد خاطئ فثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن كثيرًا من أولئك الذين سُجنوا أو هربوا خارج الوطن لا يهمهم سوى مصالحهم الشخصية المرتبطة بغيرهم وعلى رأس هؤلاء الإخوان المسلمون الذين التحق قادتهم بالمجلس الانتقالي بإلحاح من محمود جبريل».
‫#‏الإخوان‬ مارسوا سياسة الإقصاء والخداع
وأضاف عبد الجليل: «بدأت نوايا الإخوان تطفو على السطح من خلال المؤتمر الوطني، فثبت عدم ولائهم للوطن، بل الولاء الأول للجماعة التي مقرها الرئيسي في جنيف والفرعي في لندن ومارسوا سياسة إقصاء كل مَن لا يتبعهم وأتوا باتباعهم في الوظائف التي تولوها بل استغلوا وظائفهم لتحقيق مكاسب لحسابات الجماعة، وفوق كل ذلك مارسوا عدم الصدق والخداع والتمويه، وأخيرًا تحالفوا مع قوة الشر ضد الوطن وعندما تفطن لهم الليبيون بدأت أسهمهم تنخفض من انتخاب لآخر».
وأردف: «تعاملنا معهم بالظاهر وحسن النوايا وأثبتوا عكس ذلك مثلما أثبتت بعض المدن التي كان لها دورٌ في الثورة وعدم تقسيم ليبيا أثبتت هي أيضًا أنانيتها وعاملت البلاد بتصرفات لم يتوقعها أحد فهذا أيضًا خداعٌ لكل الليبيين وليس للمجلس الانتقالي الذي لم يألو جهدًا في دعم تلك المدن من نالوت غربًا حتى مصراتة شرقًا بكل الإمكانيات المتاحة في ذلك الوقت»

Advertisements

فكرة واحدة على ”مصطفي عبد الجليل يخرج عن صمته

  1. غير معروف

    في الحقيقة أن هذا الرد يدين هذا …. أكثر مما يؤيده إذ كيف يمكن لمسؤول سياسي مسلم درس علوم الدين أن يثق بيهودي صهيوني لايخفي تأييده اللامشروط لإسرائيل. و بأخرى كافرة فاجرة ومجرمة كهلاري كلنتن أليس هذا هو العدو بالذات الذي آستمرنا بالأمس القريب !

    إعجاب

التعليقات مغلقة.