داعش هذا التنظيم

 

 

داعش هذا التنظيم الذي عمره ليس بالطويل كبقية الجماعات . تذكرون أن بدء بروزه كانت عندما انتفضت العشائر السنية و ثوار العراق على العميل الدكتاتور نوري المالكي و كادت أن تطيح به حتى اختلقت داعش حتى أصبح الاقتتال بين الثوار و الثوار حفاظا على الدكتاتور العميل !!!
أيضا عندما وصل الجيش السوري الحر و ثوار سوريا الشرفاء إلى مشارف قصر الدكتاتور عميل اليهود بشار . خرجت داعش و خلطت الأوراق و جعلت الاقتتال بين الثوار و الثوار حفاظا على الدكتاتور العميل !!!
داعش لم نكن نسمعها في ليبيا إلا بعد انتصار فجر ليبيا و كادت أن تطيح بكل العملاء و الخونة الذين يحملون السلاح و المتربصين بالثوار !!!
مؤخرا في السعودية و بعد انتصار عملية عاصفة الحزم على الميليشيات الحوثية العميلة لليهود . خرجت داعش في السعودية الدولة القائمة بجميع مؤسساتها و المستقرة استقرارا لا مثيل له في المنطقة تقريبا !!!
إذن يجب البحث عن المستفيد من داعش و إخراج العقول من الزوايا التي حصرها فيها الإعلام ؟؟!
في ليبيا الجريحة حتى مجلس مجاهدي درنة الذي لطالما وصف بأقذع الأوصاف المتطرفة تبرأ علنا و أعلن في العلن برائته من هذا التنظيم .
إذن من يدعم داعش في ليبيا ؟
من يختار توقيت تحرك داعش في ليبيا ؟
من يختار أماكن تمركز داعش في ليبيا ؟
لماذا انسحبت قوات الشروق من محيط السدرة بعدما كلفتنا حوالي خمسين شابا من خيرة شبابنا ؟ و من أعطى الأوامر لإنسحابها لتترك النوفلية مرتعا و إمدادا لداعش ؟
لماذا يسكت أهل سرت تحديدا و مجلسها البلدي و مكوناتها عن داعش و لا يقومون حتى بعمليات نوعية ضد داعش التي يقولون أنها تهدد حياتهم و أمنهم و استقرارهم ؟
لماذ يتعايش أهل سرت و القذاذفة تحديدا مع داعش في سرت و لا نسمع حتى مجرد إدانات مثلما نسمع إدانات للثوار و لفجر ليبيا خصوصا ؟
لماذا كل الذين فجروا أنفسهم ممن ينتسبون لداعش في ليبيا غير ليبيين خصوصا و أنهم يروا أنهم يسعون للوصول للجنة ؟
هل العناصر الغير ليبية التابعة لداعش ليبيا دولهم تقيم دولة الاسلام و الخلافة و لا يوجد بها طواغيت حتى يأتوا لقتال الطواغيت في ليبيا ؟
لماذا داعش ليبيا لا تقاتل الطاغوت حفتر و من يتبعه كالجظران , بل تقاتل قوات فجر ليبيا فقط ( الثوار ) ؟
كل هذه الأسئلة المشروعة توصلك بسهولة و يسر لمن يستفيد من داعش و غيرها , و يستخدمها سلما للوصول إلى السلطة ؟
واضعا في اعتبارك يقينا أن من يسمونهم بالتيار الاسلامي ( الإخوان , السلفيين , المقاتلة , أنصار الشريعة ) كل هؤلاء هم المتضرر الأول من داعش لإن خصوم الثورات يلبسونهم ثوب داعش , و هم و أول من يحاربهم فكريا و إعلاميا و على ساحات الوغى , و مع هذا فالخصم الخفي يضع الجميع في سلة واحدة .

ملاحظة : الكلام السابق لا ينافي أننا نقر بوجود عناصر ليبية تحمل الفكر التكفيري هنا و هناك .
المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الجمعة 29-5-2015

Advertisements