فرق بين القذافي وبن على .. تونس وليبيا

شاركها إذا عندك في قائمة أصدقاءك من أبناء الأزلام أو أبناء الإدارة الوسطى في جماهيرية المقبور في الأمانات (الوزارات) والشركات العامة والمشاريع وأجهزة الدولة والسلك الدبلوماسي والرتب العليا من الجيش والأمن الخارجي والداخلي و و و … ولا يريد أن يسأل نفسه كيف كان أبوه موظف يتقاضى بالكثير 300 إلى 500 دينار شهرياً ولكن بدون قرض وبدون ورث وبدون تجارة واضحة إستطاع بناء فيلا أو قصر في طرابلس خلال الثمانينات او التسعينات. ويدعي إنضمامه للثورة ثم يحاول تشويهها اليوم.
قل لإبن زلم الإدارة الوسطى هذا: بدلاً من أن تسب الثورة .. فقط قارن بيننا وبين تونس. عندما ثار الشعب التونسي. هرب زين العابدين وترك دولة مؤسسات. لم يهدد بفتح مخازن السلاح وليس لديه كتائب أمنية يقودها أبناء قبيلته وأقاربه ولم يجند جحافل وكتائب القبائل السخيفة (الشريفة). ولم تخرج الأرتال من مدن قابس وصفاقس لتقضي على الثورة في العاصمة تونس. ولم يشتمهم ويقول لهم يا جرذان. بل هرب زين العابدين وترك لهم مستشفيات وصحة وتعليم ومؤسسات ودستور وبرلمان وأحزاب (وإن كانت شكلية) وسياحة وتطور وثقافة ومؤسسة جيش حقيقي وشرطة وقضاء و و و .
أما القذافي فلقد قام بتدمير كل شيء لمدة 42 عاماً وهدد بأنهار الدم والجمر الأحمر وفتح مخازن السلاح وحرر 30 ألف سجين جنائي (منهم محكومين بالإعدام) أدخلهم في كتائب أبناءه الأمنية وصرف لهم أرقام عسكرية بداية ثورة فبراير .. وترك لنا وزراء لصوص وعقول عاهات والأزلام وأبنائهم الذين يشوهون الثورة والخروج على القذافي بعد أن خسروا ميزاتهم وصلاحياتهم في الأخذ من الكدس مباشرة. لا يندم على القذافي إلا مستفيد من نظامه.

سليمان حتيشة

Advertisements