حوار الصخيرات قطار ليون ونحن اقتلعنا السكة

خاطرة عابرة :
في مداخلة اليوم على أحد الفضائيات سئلت عن حوار الصخيرات قلت قطار ليون الذي ركبوا فيه وصل إلى مجلس الأمن باتفاق وقع عليه طرف واحد والوثائق وضعت في الأدراج ، ونحن اقتلعنا السكة وهو يريد أن يركب الجميع في آخر قاطرة ، أي جنون يمارسه ليون يريد من المؤتمر أن يدرج ملاحظاته في ملاحق ويسميها تعديلات ، هل تكون تعديلات البناء في الساحة الخلفية التي بجواره ، والله يعامل في من يذهب إليه أو يصغي إليه كالدواب ، وما قيمة الملاحق مع الأصل ، فإن كانت بقوة الأصل فلماذا لا تضم إلى بدل 15 صفحة تكون 20 صفحة ، للأسف الشديد أصبحنا نوضح في القضايا الواضحة كتلاميذ الإبتدائي.

عبدالرؤوف المناعي بروين

Advertisements