اتحد الثلاثي: اقطيط و اقزيط و نقاز الحيط

صورة ‏إبراهيم عبدالصمد‏.
إبراهيم عبدالصمد

      اتحد الثلاثي: اقطيط و اقزيط و نقاز الحيط على هدف واحد وهو الضغط من اجل القبول بحكومة و مسودة ليون ، اقطيط يعمل في الساحة الامريكية و يتحدث من امريكا و يدعو الليبيين للموافقة على حكومة ليون لانها اخر المطاف لحركة الليبيين من اجل الديمقراطية ، و يدعو ايضا الى الاجتماع في امريكا على طاولة امريكية و برعاية الحكومة الامريكية ، لانه و بحسب رأيه امريكا الدولة الوحيدة التي تريد الخير لليبيا و ليس لها اي اطماع في ليبيا و كل ما تفعله من اجل ليبيا هو لوجه الله و لا تريد من الليبيين جزاءً و لا شكورا ، و هي الدولة الوحيدة القادرة على حل مشاكل ليبيا و ليس الدول الغربية الاخرى العاجزة ، و ابدى اقطيط استعداده لدعم هذا الحوار من خلال علاقاته الممتازة مع الامريكان.

      اما اقزيط فيعمل في ساحة المؤتمر الوطني و يضغط من داخل قاعاته و ممراته و حجراته من اجل الموافقة على حكومة ليون او حكومة “الوفاق” كما يسميها اقزيط ، و يستغل اقزيط الكتلة التي يقودها داخل المؤتمر و التي تحمل نفس الاسم كتلة “الوفاق” للدفع نحو توقيع مسودة ليون و الموافقة على حكومته ، كما يسعى اقزيط لإزاحة رئيس المؤتمر الوطني العام من منصب الرئيس او الانقلاب عليه و على الرافضين لحكومة و مسودة ليون.

     و اخيرا نصل الى نقاز الحيط جمعه السايح الذي رفض التوقيع على قانون العزل السياسي سنة 2013م و حاول الهروب وتسلق الحيط او السور .. ، نقاز الحيط هذا يدعم بقوة حكومة و مسودة ليون و يعمل من خلال الساحة القبلية الليبية من اجل الموافقة عليها ، وهو يتنقل بين القبائل الليبية و قياداتها الشعبية لهذا الغرض.

Advertisements