الفدرالية الحل .. فرضت وجودها

   احد تعريفات الديمقراطية تقول .. الديمقراطيه هي حكم الأكثرية .. وفي دولة مختلفة الخصائص الإقليمية اي دولة مركبه من أقاليم لا يمكن تحصيل حقوق إقليم مع أكثريه من الإقليم الأخر .. وعدم تساوي المقاعد يعني حكم إقليم للأخر ، وهذا هو الذي يحدث لنواب برقه ، الكمبارس الذين لا وزن لهم ، وهذا يحتاج الي إعادة النظر في هذا التقسيم المجحف ، او فض الشراكة ، وربما هذا اقصر الطرق .

      يكابروا ويزدادون كبر ، ولا يريدوا ان يعترفوا لرؤية الفيدراليين التي أثبتها الواقع اليوم .. لقد وجدوا الأرض الليبية قد تفدرلت دون طلبا منهم .. والناس تفدرلت ..  والأقاليم تفدرلت ..  والخطاب والإعلام تفدرل .. والجيش تفدرل .. والحكومات تفدرلت .. ومع هذا كله مازالوا يكابروا ويضعوا رؤؤسهم في التراب مثل النعام …      بعد كل هذا بدأ العد من نوع أخر .. ألان بدأ استقلال برقه يلوح في الأفق ، فكثير من الناس قالت لا شراكة مع من يرفض حقوقنا ، ويبعث الموت المصدر عبر أمواج البحار .

      الغباء المركب الذي يسيطر علي كثير من الساسة في حوار الصخيرات وغيره ، وهو محاولة حكم ليبيا بنفس الآلية والنهج الذي كان في عهد القذافي ، وهذا وهم  لن يتحقق ، وهو انتحار سياسي وانعدام كامل للقدرة علي قراءة الواقع ، وتخطي لأسباب ثورة برقه الحقيقية في فبراير .

Advertisements