افريقيا للافريقيين

 

الإتحاد الافريقي

يقوم مبدأ الوحدة الافريقية على ما قاله الزعيم النوميدي ماسينسان لروما الغازية :”إفريقيا للإفريقيين “، أي إفريقيا لأبنائها ولن تكون للقوى الاستعمارية .و تم تجسيد هذا المبدأ في مؤتمر الوحدة الافريقية المستلقة الاول’ذ الذي إنعقد سنة 1958 بالعاصمة آكرا لمدينة غانا، حين إجتمع زعماء الدول الافريقية المستقلة آن ذاك : مصر، تونس، ليبيا، السودان، والمغرب و أثيوبيا و غانا و ليبيريا .

حيث رفع المشاركون المبادئ التالية  كبرامج عمل و كعناوين للوحدة الافريقية:

1- إفريقيا للإفريقيين: بمعنى الاستقلال التام ونبذ الاستعمار في جميع صوره وأشكاله.

2- العمل على قيام ولايات متحدة إفريقية: ومثالها الأعلى قارة متحدة اتحاداً كلياً عن طريق سلسلة من الاتحادات الإقليمية التي تربط الأقطار بعضها ببعض.

3- التوفيق بين الأصالة والمعاصرة: من خلال استقصاء الشخصية الإفريقية، وإعادة تشكيل المجتمع الإفريقي؛ بأن يُؤخذ من ماضيه ما هو قيّم ومرغوب فيه، وربطه بالأفكار المدنية الحديثة.

4- بلورة قومية إفريقية: تحل محل النظام القبلي في الماضي.

5- النهوض بالاقتصاد القومي للدول الإفريقية: ليحل محل النّظم الاقتصادية الاستعمارية.

6- تضامن الشعوب السوداء في كل مكان، والتحالف الأخوي مع الشعوب الملونة: على أساس التاريخ المشترك في الكفاح ضد الاستعمار.

و القصد من عبارة سوداء ليس اللون الاسود  بحد ذاته فافريقيا لجميع الألوان و افريقيا حاضنة لكل الاعراق و لكل الاجناس ،و معنى عبارة القارة السوداء هو :إن القارة ليس فيها كهرباء و القارة يسودها الجهل و التخلف و الاستغلال و عبارة شعوب سوداء هي تجمع كل الشعوب التي تتعرض للاستغلال و للقهر من طرف “اليبض” و هم المتسعمرين الغرب ، بدليل إنخراط شعوب شمال افريقيا التي تعتبر خليط من أمازيغ و عرب و أقباط و نوبيين و طوارق و تبو و غيرهم و إقرار زعماءهم منذ القدم على الانتماء للقارة و يتجسد هذا الانخراط في إحتضان  تونس لمؤتمر حركات تحرير الشعوب الافريقية بجانفي 1960  بدعوة من الرئيس  الحبيب بورقيبة الذي كان من أشد  المدافعين شراسة على الزعيم الاثيوبي  هيلى سيلاسي  و جومو كينيانو و نلسون ماندلا الذي كان ضيفا بتونس في المؤتمر المذكور .

مها سالم الجويني

Advertisements