اتمنى للعالم كله قراءة الكتاب الأخضر

   foto-2-copy

 

     للأسف ، المركز العالمي الدراسات والأبحاث من الكتاب الأخضر ، ومقره طرابلس ، مهتم بعقد الندوات بدلا من توزيع ” الكتاب الأخضر ”  خارج الجماهيرية وجعله متاحا للشعوب  . في حين أن ذلك هو واجبه . نشر وتوزيع “الكتاب الأخضر” في جميع أنحاء العالم . وينبغي التعامل مع القضية ذاتها من قبل المكاتب الشعبية للجماهيرية العظمى بالتعاون مع الناشرين المحليين . وينبغي لها توفير التمويل اللازم لنشر الكتاب وتوزيعه على الجامعات والمؤسسات التعليمية والمكتبات الوطنية والمنظمات الاجتماعية والسياسية ، بل ويجب ان يحصل الجميع على “الكتاب الأخضر” مجانا بتمويل من الجماهيرية .

     في إندونيسيا، كثير من الناس لا يعرفون عن ” الكتاب الأخضر” .  لأنه من الصعب الحصول عليه . وفي عام 2002 قمت بنفسي وبمجهود شخصي لترجمة الكتاب الاخضر من العربية الى اللغة الاندونيسة .. وتم تسجيله من قبل المكتبة الوطنية في اندونيسيا يوم 2 أغسطس 2002 ومنحه ISBN 979-96536-1-4 والفهرسة في بيانات النشر ، بما في الرقم الدولي 9789799653611. وقمت بجميع تكاليف وإعداد النشر بما في ذلك تكلفة الترجمة وغيرها ، وعندما زرت طرابلس يوم 2 مارس 2002 بدعوة من الدكتور عبد الله عثمان عبد الله ، المدير العام للمركز الكتاب الأخضر، عبر عن استعداد المركز للمساعدة في تمويل نشر الكتاب . ولكن حتى الآن (  2010 ) لم اجد اي استجابة ، ولم تجد رسائلي اي اجابة عليها من قبل المركز .

      انا ككاتب الذي اكن إعجابا العقيد معمر القذافي وقرأت كل كتاباته ، وأنا حقا أشعر بخيبة أمل أن عملي الشاق لم يكن موضع تقدير . وأعتقد ان الشعب الإندونيسي وغيره من الشعوب في بلاد المسلمين في حاجة لقراءة ” الكتاب الأخضر ” .

   – يقدم الكاتب نبدة عن تاريخ ليبيا بالصور على موقعه هنا على الرابط ( اضغط )

Advertisements