روسيا الرومانسية

# الإثنين، 09 نوفمبر 2015 02:08 م
روسيا الرومانسية!
 
يظن كثير من الأجيال الجديدة المنقطعة عن التاريخ أن روسيا هي الاتحاد السوفيتي بعد تغيير الاسم، أو هي الاتحاد السوفيتي بعد تغيير العقيدة الشيوعية إلى القومية الروسية، وأن “البرافدا” هي الحقيقة، وأن تشيخوف كان عضوا في الحزب الشيوعي، وأن تولستوي كان من أصدقاء بوتين، ويلعبان الشطرنج في أوقات الفراغ.. ويكرر كثير من الدجالين على الفضائيات، الذين يتنكرون بصفة محلل سياسي، وهي صفة باتت تباع على الأرصفة مثل الكبريت المغشوش الذي يتحول إلى طحين بأول حكة، أن روسيا دولة صوفية رومانسية غير استعمارية، مثل بريطانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان. 

وقد دمرت بالأمس القريب أفغانستان في حرب استمرت عشر سنوات، ولم تخرج منها إلا ورجلها فوق رقبتها ببسالة الأفغان، ودعم بالسلاح من أمريكا والسعودية والصين وباكستان، وهو ما تفتقده سوريا الشعب أو أنها تزود بكبريت يتحول إلى طحين من أول حكة، أما الحرب على الشيشان، فاستمرت أربعة قرون، بينها هدن، ولأنهما بلدان إسلاميان، فدمهما حلال على ما يظهر، أو هو لا يظهر بالتحليل الرومانسي على الفضائيات. قديما كانت روسيا كيانا صغيرا، ثم توسعت حتى بلغت 86 كيانا اتحاديا، تمّ ضمّ أغلبها بقوة الاحتلال، لا بالاتحاد الاختياري، حتى بلغ حجمه خمسة عشر ضعفا.!

الأقاليم المسيحية المحتلة بالغلبة والقهر هي: أوكرانيا وأستونيا ولاتفيا ولتوانيا، أما الأقاليم الإسلامية فهي: الأورال وأسترخان وسيبيريا والقرم والقوقاز والتركستان، أي الشمال الشرقي الإسلامي كله.

يعتقد المسلمون أن الحرب الصليبية الروسية لم تتوقف يوما. كانت سيبيريا (واسمها الأصلي صابري، ولعله مقتبس من الصبر، وهو من أسماء الجليد) جزءا من الدولة المغولية، التي أسسها باطو ابن جنكيز خان، كما يروي محمد الغزالي في كتابه الزحف الأحمر، الذي نلخص هنا مقاله الطويل مع بعض الإضافات والتعليقات، وكان دوق روسيا يقسم يمين الولاء لباطو كما ملك فرنسا يتملق السلطان العثماني بثلاث صفحات من الألقاب خوفا وطمعا.. ولم تسقط سيبيريا في براثن الروس إلا في القرن السابع عشر الميلادي، بعد 56 سنة من الحرب. ومن المفارقات المأساوية أن المسلمين غفلوا عن الاحتلال الروسي بسبب البعد الجغرافي و ضعف التواصل الإعلامي، والانشغال بالحروب مع الاستعمار الغربي، والهوى القومي المستجد، والمستورد، والمسموم. سهّل الاحتلال الروسي لأقاليم المسلمين غياب الحاجز البحري الذي يفصل أوربا عما يسمى ظلما وسوء تنسيب الشرق…”الأوسط”. استمرت الحرب في القوقاز الإسلامية أربعة قرون كما ذكرنا، وكان آخرها الحرب التي دمرت فيها غروني تدميرا من قبل بقايا الامبريالية الشيوعية، والتي يقول عنها المؤرخ الروسي “فادييف” (أنه لولا الحرب القوقازية لاحتلت روسيا مصر وسورية – وقد فعلت في هذه الأيام من غير دم روسي – حتى اليابان..) وذلك بطلب من حاميها وحراميها الأسد الجونيور..

وكان آخر الاحتلالات القديمة سنة 1918 عندما أصدر لينين أمره بالزحف على جمهورية “أيديل أورال” وشمال القوقاز، وحكومة خوقند في تركستان، وجمهورية ألاش والقرم وأذربيجان، وصمدت جمهورية خيوه، لكنها سقطت في سنة 1920، ثم تداعت جمهورية بخارى بسبب تخلف الأسلحة، التي لم ينفعها بسالة أهلها، الذين قاتلوا بشجاعة واستشهاد.. ولم يكتفِ الاتحاد السوفيتي الروسي باحتلال الأرض، وإنما قام بتغيير أهلها، فوطَّن فيها السلاف والروس والأوكران، وحقنهم في القرم وتركستان وأذربيجان حقنا. وتعتبر حاليا روسيا الأكبر مساحة في العالم، وأغناها بالثروات المحتلة، وعلى رأسها ثروة الماء العذب، ففي أذربيجان وحدها 25 منجما للذهب، و16 للفضة، و64 للحديد، و32 للرصاص، و24 للنفط، و7 للفحم والكبريت والصوديوم، عدا المعادن الأخرى الثمينة مثل اليورانيوم..

ويعتبر الاحتلال الروسي من أقسى الاحتلالات، بما فيها الاحتلالات الغربية التي كانت تحارب اللغة، ولا يشبهها سوى الاحتلال الأمريكي لبلاد “الهنود الحمر” والفرنسي للجزائر. فقد عملت على كشط الدين الإسلامي كشطا، وأجبر الناس على الإفطار في رمضان، ونشر الملاهي، كما فعل الصينيون في التيبت. وكانت حرب التجويع واحدة من الأدوات القهرية. ويروي المؤرخون أن المجاعة في القرم في سنة 1922 دفعت بعض الناس إلى أكل أولادهم جوعا، وانخفض عدد السكان بعد الحرب الاستئصالية إلى العُشر، أما من بقي منهم، فنقلوا إلى أقطار أخرى. دمر الاتحاد السوفيتي الذي يزعم تقديس الفن، جميع أوابد الحضارة الإسلامية، فحطم أعظم المساجد الأثرية، مثل منارة مسجد” كالان” في بخارى و”كتة” جامع في مدينة قوقان، وجامع ابن قتيبة، وجامع الأمير فضل بن يحيى، وجامع “خوجة أحرار”، وجامع “خوز بازار”، وجامع “اصماقويو”، وأغلق جميع المدارس الإسلامية، وطمست معالم الإسلام طمسا بإصدار قوانين تمنع التعامل بالأحوال الشخصية الإسلامية، وبدّل الشعائر الإسلامية بالمشروبات الروحية. الفارق بين هنود حمر أمريكا والمسلمين أن المسلمين لم يكونوا يؤمنون بحتمية الفناء.

يجدر بالذكر أن هذه البلاد أكرمت الأمة الإسلامية بعلماء أفذاذ، مثل البخاري، والنسائي، والترمذي، والزمخشري، والنسفي، والجرجاني والتفتنازي، والسكاكي، والفارابي، وابن سينا، ووهبتهم علماء رياضة مثل خالد بن عبد الملك، والجغرافي الشهير البلخي، وأبناء موسى بن شاكر، والبيروني، والمتريدي، والخوارزمي، والسرخسي صاحب المبسوط في الفقه الحنفي، والجوهري صاحب الصحاح في اللغة.

روسيا دولة احتلالية استيطانية وليست دولة “ما يطلبه الجمهور” من الأغاني.. والحوريات. و أن فلاضمير بوتين بلطجي وفرنكشتاين ودراكولا وليس المطرب شعبولا.

جميع المقالات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي “عربى21”
 

بواسطة: قسوت علينا في مقالك هذا يا اخي

الإثنين، 09 نوفمبر 2015 11:52 م

كنت دائما ما اضحك عندما اقرا مقالاتك لما فيها من سخرية هادفة , ومعاني هزلية لحال أمتنا الهزلي, لكن هذا المقال قطّع قلبي وأوصالي وأنا أقرأ ما فعله مغول هذا العصر بالمسلمين ومعالم الإسلام في بلاد القوقاز وماجاورها كانت معلومات تاريخية قاسية على مسمعي وأظنها كانت كذلك على من قرأ المقال. وآخرهؤلاء المغول الجدد هذا المدعو فلادمير بوتين والأحرى تسميته “بلاضمير النتن” دكتاتور همجي يهلكه جنون العظمة يذكرني بالقذافي كثيرا مايمثّل امام الكاميرا : فمرة يظهر على انه مصارع جيدو بارع فيقلب خصمه, ومرة غواص وأخرى….و أخرى ….. وآخرها لاعب ألعاب فيديو بارع …….عجبا لهؤلاء الحمقى قاتلهم الله

Advertisements

استهجان لترك الحكومة محتجزين ليبيين بالامارات

اربع

 

استهجان لاهتمام حكومة طبرق بارسال فريق لمتابعة قضية هنيبال وترك قضية المحتجزين بالامارات رغم علاقتها الوثيقة بها

ما حدث للإعلامي الصديق عبد الفتاح الوسيع

د. أحمد ابراهيم الفقيه: ما حدث للإعلامي الصديق عبد الفتاح الوسيع28/12/2015 00:13د. أحمد ابراهيم الفقيه: ما حدث للإعلامي الصديق عبد الفتاح الوسيع
د. أحمد ابراهيم الفقيهبحث

 

صورة تجمع الاستاذ عبد الفتاح الوسيع مع صديقه الراحل الشاعر والمذيع محمد المطماطي

منحه الله عددا من الهبات التي جعلت منه شخصا متميزا انسانا وفنانا، واتاحت له الظروف عائلة، ساعدته على ان يرفد هذه الهبات الالهية، بالتربية السليمة، والتحصيل العلمي، الذي اوصله الى اعلى المراتب، والثقافة العامة التي صقلت شخصيته، وهذبت تصرفاته، ومنحته بجوار المواهب الكثيرة، لمسة حضارية تتجلي في  حديثه، وسلوكه، والطريقة التي يدير بها علاقاته، وقبل ان التقي به واتعامل معه وتتيح لي ربات الحظ السعيد ان اكون صديقا قريبا منه، كنت قد سمعت عن انجازاته الفنية الاعلامية، وقرات عنها، والتقيت باشخاص يعملون في البي بي سي العربية بلندن، يتحدثون باكبار عن مهاراته العالية كمذيع يتمتع بصوت جميل مصقول اخاذ،  كما التقيت باناس من اهل الفن شاهدوه وهو يتحرك على المسرح في ادوار شهيرة مثلها عتاة الممثلين في العالم لاعمال شسكبيرية يؤديها بلغة انجليزية راقية صافية، وطريقة هي تلك التي يسميها الانجليز لغة الملكة، لانها مبرأة من اية عوار او تحريف في اصول وقواعد النطق، كما سمعت سماعا عن اعمال من اخراجه لمسرحيات ليبية  وعالمية، قدمها في بنغازي مدينته، فلم استطع حضورها، مثل المسرحية التي صادرتها الرقابة، مباشرة بعد عرضها بليلة اوليلتين، والتي قدمها  عن طريق المسرح الوطني من اخراجه وتاليف الكاتب منصور ابوشناف،  الذي كان اول تقديم له وهو فتي يافع عن طريق هذا المخرج، “تداخل الحكايات عند غياب الراوي”، وكانت مسرحياته تحظى باستحسان اهل المجال واعجابهم، وكان طبيعيا ان يتفق الزملاء المسرحيون ان يكون مديرا للمسرح الوطني الذي تم انشاؤه في بنغازي بعد ان انشاء مثيل له في طرابلس. 

وعندما توليت منصب مدير ادارة الفنون والاداب في طرابلس كان هو الذي سبقني لادارة فرعها في بنغازي، وكان التعاون بيننا بلا حدود، وكان يقع في اختصاص هذه الادارة كل ما صار بعد ذلك اختصاصا تتولاه وزارة الثقافة مسرحا ونشرا وكتابا وفنونا تشكيلية وفنونا شعبية بما يتبعها من فرق للرقص الشعبي وخلافه، وتكررت زيارتي له في بنغازي، لارى التفاف اهل الفن حوله، وحبهم له، مقابل ما كان يبذله من جهد وحدب عليهم، وعلى الارتقاء باوضاع الفنون والاداب في مدينتهم، وبسبب الصداقة الوثيقة التي ربطتني به، كتبت له مادة برنامج اذاعي ثقافي، كنت فيه انا كاتب المادة وكان هو من يتولى اخراجها واذاعتها لعدة سنوات. ويذكر هؤلاء الزملاء ان مخرج فيلم الرسالة المرحوم مصطفى العقاد اعتمد عليه اعتمادا كبيرا في انجاز مشروع هذا الفيلم، وادار معه العملية الانتاجية اثناء وجود طاقم الفيلم في مناطق الشرق الليبي، حيث دارت المعارك واستشهد عمر المختار، وقام باداء دور في الفيلم هو دور عبادة، وعلى عادة النظام الانقلابي السابق في حبه للتقاليع  راى رئيس الانقلاب ان يدير امانة الاعلام والثقافة رجل من اهل المجال وطرح الفكرة على ما كان يسمي مؤتمر الشعب، والتفت الاعضاء اثناء احدى الجلسات الى الفنان حسن عريبي الذي كان يمثل نقابة الفنانين، لكي يتولى ترشيح شخص من اهل المجال، وكان المرحوم حسن امينا  في اداء المهمة، عارفا باهل المجال، مدركا ان لا احد  اعلى كعبا، واكبر منزلة من الفنان والاعلامي عبد الفتاح الوسيع، لادارة هذا المرفق، فنهض يقدم نبذة عن انجازاته  ومؤهلاته وجدارته بهذا المنصب، وظهرت علامات الغضب وجنون الغيرة على رئيس سلطة الانقلاب، يقول في ضيق انه يريد اسما غير هذا الاسم، وفعلا وقع الاختيار على شخص غير الاستاذ عبد الفتاح لمجرد المناكفة والعناد، لان الرجل الثاني لم يبق في المنصب غير بضعة اسابيع وتمت ازاحته، فاختياره لم يكن الا لسد الباب في وجه الصديق عبد الفتاح، الذي بدا واضحا انه يستقطب حقد وحسد وغيرة رئيس الانقلاب دون سبب الا تفوقه وجدارته ووسامة الرجولة التي يتمتع بها، فهو ولد ليكون نجما، ليس بصوته فقط، وليس بقامته السامقة الرشيقة فقط، وليس بملامحه التي تبدو كانها منحوتة من صلصال، وسامة على لون قمحي،  على عينين تشعان القا، وبهاء وهدوءا، مشرق الوجه له سمت رجل من اهل الله، لان في شخصيته خيطا من التصوف، يجعله لا يبالي بالمناصب، ولا بالشهرة، ولا يقيم اعتبارا لهذه المناكفة التي يطارده بها رئيس النظام، ولهذا لم يكن يستطيع ايذاءه لانه لم يكن يصدر  عنه ما يسبب غضبا لاي احد، ولا يرد بعصبية على هذه المضايقات الرسمية، يقولون له اذهب الى اذاعة ليلية،  لا احد يسمعها وكن مذيعا هناك، لا يذكر فيها اسمه، فيذهب ممتثلا للتعليمات، من اجل ان يتقاضى مرتبه الذي يطعم منه اهل بيته، وجاءه صديق كاتب، هو الصادق النيهوم يعرف قدره وكفاءته وامكانياته،  لكي يدير له اعمالا تعاقد على انجازها مع النظام، وبرنامجا مرئيا اسمه الشعب المسلح، فيدير كل ما يتصل بالبرنامج تصويرا وتاليفا وجلبا للمادة المرئية التي يذهب للتفاوض عليها مع المؤسسات العالمية مثل البي بي سي، ويقوم باختيارها ويقدمها بصوته دون ان نرى له اسما ولا رسما، وطبعا كان الاغراء موجودا، بعد بدء انتشار الفضائيات ان يذهب ليلتحق باحداها، وسيكون بما وهبه الله من علم وثقافة وبراعة وشخصية وصوت متميز، نجم النجوم في اية فضائية، لكنه كان يحجم عن الذهاب، او الخروج على التزامه مع الاعلام الرسمي الليبي، الا اذا كان الذهاب والتعاون في اطار عمله مع المرئية الليبية، وفعلا حصل ان تم في اطار اتحاد الاذاعات المرئية والمسموعة العربية، انجاز عمل كبير تسهم في انتاجه المحطات العربية، وهو تعريب برنامج فيلم تلفزي وثائقي من حلقات كثيرة، عن الحرب العالمية الثانية، وتم تخصيص صندوق عربي، تكفل بشراء كل حلقات هذه المسلسل الوثائقي، وتم البدء في الترجمة والدبلجة وجاء وقت التنفيذ، واقتداء بما حصل على المستوى العالمي، فقد راى المشرفون على العمل ان يكون المذيع الذي يقوم بالظهور في هذا المسلسل الضخم، ليس مجرد مذيع وانما فنان  ايضا في التمثيل والاخراج، لكي يستطيع ان يواكب بانفعلاته وتلوين صوته المشاهد الدرامية التي يتحدث عنها، وقد تولى هذه المهمة واحد من اكبر رجال المسرح في العالم السير لورانس اوليفييه، عميد المسرح البريطاني، فكان الاستاذ عبد الفتاح الوسيع بمواهبه ومؤهلاته التي تتجاوز دور المذيع، هو الاختيار الصحيح لهذه المهمة، وفعلا اعتكف لمدة لا تقل عن عام كامل، يقوم بالتسجيل ويقدم ما كان قد قدمه لورانس اوليفييه، على مدى هذه الحلقات التي تصل الى عدد كبير قوامه 26 ساعة.

وتم بنجاح انجاز عمل تفخر المحطات العربية بتقديمه، فهو التاريخ يقدم بالصوت والصورة، وليس مجرد مادة في كتاب، وكان اداء الاستاذ عبد الفتاح الوسيع محل فخر لكل الليبيين، فدون كل المذيعين في العالم العربي، وكل رجال المسرح، تم اختيار هذا الجهبد من جهابدة الاعلام والفن.

وتم ارسال الفيلم بحلقاته الكثيرة الى هذه المحطات للمصادقة وابداء الراي، لتدارك اي شيء قد لا يرونه صائبا في المادة المرئية والمسموعة، فاذا الفيتو ياتي من ليبيا بايقاف الحلقات، وكان الاندهاش قويا لان المصادقة جاءت من كل دولة اخرى، وكان السؤال عما راته ليبيا يستحق الايقاف، فهل هناك مشهد في هذه الوثائق يسيء الى العرب، ويظهر شيئا منفرا في سلوك واحد منهم، رأت ليبيا انه ليس من الجائزن عرضه على الجمهور العربي، يجب حذفه، كان هذا الاحتمال الوارد، ولكن الاعتراض الليبي جاء مفاجئا للقائمين على اتحاد الاذاعات بل صاعقا، فقد جاء الاعتراض على المذيع الذي يتولى الظهور في الفيلم، لان الفيلم لم يكن صوتا فقط ولكن صورة المذيع تظهر في كل حلقة، يشرح، ويوضح، قبل وبعد عرض اللقطات، التي تصور الحرب، وكان اهل الاتحاد يظنون انهم قدموا مكرمة الى ليبيا، عندما اختاروا مذيع هذه الحلقة من اهلها، فكيف يكون الاعتراض من هذه الدولة بالذات، كان هذا ربما اغرب ما يمكن حدوثه، بل وكان يصعب على الناس تصديقه، لانه صعب ان يتصور الناس خارج ليبيا ما يتعرض له اهل الفن واهل الابداع واهل الرياضة، من حرب تمنع ظهورهم وتميزهم ونجاحهم من رئيس بلادهم، الى حد انهم ارسلوا وفدا للاتصال بالمسئولين الاعلاميين في ليبيا، للتأكد من حقيقة اعتراضهم على الفيلم، وسبب الامتناع على المصادقة عليه، علما بان الاتحاد يتبع الجامعة العربية، وكان نظامها يقضى بعدم خروج اي قرار الا باجماع الاعضاء، وفيتو ليبيا يلغي هذا الاجماع، فكان الرد هو الاعتراض على المذيع الليبي، واستبداله باي مذيع اخر، وعندما يحدث ذلك سوف توافق ليبيا على المسلسل، وتقوم بعرضه في محطتها، واراد الوفد ان يقوم بتعجيز ليبيا وارغامها على سحب اعتراضها، فقالوا لها ان  اموالا طائلة تم صرفها على  عمل المذيع، وتاجير قاعات التسجيل والتصوير التي تم فيها العمل، ولم يعد هناك في الصندوق ما يكفي لاعادة هذه العملية الانتاجية الا بتوفير عدد كذا مليون دولار لانجاز العملية، فكان الرد جاهزا حاسما لا يعطي فرصة المراجعة او المناقشة لهذا الوفد، وهو ازيلوا المذيع الموجود الان، وضعوا مذيعا جديدا غير ليبي، وليبيا ستتولى دفع كل التكاليف.

كانت الصدمة كبيرة بالنسبة لكل من كان موجودا في الوسط الفني والاعلامي في ليبيا، ورغم اننا كنا قد تعودنا على استقبال مثل هذه الصدمات، الا ان الضحية هذه المرة كان رجلا مسالما جميلا، لا يثير اي حقد ولا غيرة، ولا يستحق هذه المعاملة التي تعبر عن الخسة والسقوط الاخلاقي والانساني.

والتقيت بعد ايام من هذه الصدمة بالصديق الفنان الاستاذ عبد الفتاح الوسيع، لكي اواسيه واعتذر له عن رعب ما يحدث في بلادنا، فاذا به يلقاني بوجه يطفح بالبشر والارتياح، يبتسم ساخرا مما يحدث، وكان ما حصل لم يحصل له هو وانما لانسان اخر، وبدلا من اواسيه كان هو الذي يواسيني، ويقول لي ان اضع الموضوع خلف ظهري، لكي تمضى الحياة، لانه لا يجب ان نقف امام كل غصة نواجهها في هذه الدنيا الفانية، العامرة بالنكد والغصص ومسببي هذا النكد وهذه الغصص.

وختاما فانني على ثقة من وجود نسخة من المسلسل باداء الاعلامي الليبي النابغة الاستاذ عبد الفتاح الوسيع، نائمة في ارشيف اتحاد الاذاعات العربية، فهل نطمع ان نرى محطة ليبية تطلبها وتقوم باذاعتها، سيكون ذلك انجازا اعلاميا وانصافا لهذا الرجل، له خالص التحية والتقدير.

د. أحمد ابراهيم الفقيه

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع

Reader's Comments
فوزي حودانه
سيّدي مسلسل وثائقي الحروب الجوية تمّ بثه في حلقات أسبوعية بالتليفزيون الليبي في سبعينيات القرن الماضي بصوت الأستاذ عبد الفتاح الوسيع .لك مني فائق الإحترام .

تحطيم ليبيا .. 42 سنة دكتاتورية و 5 سنوات فوضى

كطفل يتيم ، عاش بيب مع حدادٍ في مدينة فكتوريا ببريطانيا .. وكان يحلم بأن يصبح رجلاً نبيلاً .. من خلال تقلبات حياته تعلم دروساً عن الحب والصداقة ، الاخلاص والظلم ، خيبة الأمل والسعادة .. في النهاية مكّنته خبرته في الحياة بأن يصبح شخصاً أفضل وأسعد .

هذه كانت حبكة التوقعات الكبيرة ، 

واحدة من أشهر روايات كاتب العصر الفيكتوري تشارلز ديكنز .

ولكن ما علاقة هذه القصة بليبيا ؟!
 للوهلة الأولى ، ليس كثيراً .. ولكن في حقيقة الأمر، التوقيع على الاتفاق السياسي الليبي في مدينة الصخيرات يوم 17 ديسمبر أثار توقعات كبيرة . 
توقعات بِأنّ حياة الشعب الليبي سوف تصبح أفضل .. وبِأنْ يتمتع المواطنون بالأمن والسلام .. بِأنْ تُستخدم ثروات البلاد بشكل فعّال وتوفر الحياة الكريمة إلى كل أجزاء البلد .. وتوفير الاحتياجات اليومية المهمة كفرص العمل والتعليم والصحة ..

هذه الحبكة يمكن اكتشافها أكثر بالنظر إلى بعض أفضل الاقتباسات من شخصيات الرواية .

” لقد تم ثنيّ وتحطيمي ، ولكن أنا آمل بأن يعود عليّ بشكل أفضل ” .. ليبيا بالفعل تم ثنيها وتحطيمها بعد 42 سنة من الدكتاتورية وحوالي 5 سنوات من الإضرابات والفوضى .. مجيء حكومة الوفاق الوطني يوفر احتمالية” الشكل الأفضل ” ..

الشكل المستقبلي للاقتصاد سيكون عاملاَ حاسماً .. البلد على حافة الافلاس ومصروفاتها أكبر من مداخيلها .. تكلفة توفير لقمة العيش للعائلات الليبية أصبحت أعلى .. 
على الحكومة الجديدة مساعدة المؤسسة الوطنية للنفط لإعادة بناء صناعة النفط والغاز وزيادة انتاجهما .. على المصرف المركزي حينئذٍ ضمان وصول واستفادة كل الليبيين في جميع الأنحاء من هذه الثروات .

عندما لا تسأل الأسئلة ، لن تتلقى أي إجاباتٍ كاذبة “على الليبيين بأن يسألوا العديد من الأسئلة” .. وعلى الحكومة الجديدة بأن تكون صريحةً وصادقةً معهم .. على الشعب أن يكون واقعياً في توقعاته ! .. إعادة بناء دولة تضررت بشدة وفيها عانى الكثير من الناس مهمة ليست بسهلة .. تحتاج بعض الوقت ليشعر الناس بأن حالهم أصبح أفضل ..

” يجب علينا ألّا نخجل أبداً من دموعنا ” .. لقد كان هنالك العديد من الأسباب لذرف الدموع في السنوات الأخيرة .. الآمال التي رفعتها ثورة السابع عشر من فبراير اختفت ..  أُجبر العديد من الليبيين على الهرب من منازلهم والبحث عن مأوى في مكان آخر .. الوضع في مدينةٍ كبنغازي حيث لا يمكن للمدارس والمستشفيات بأن تعمل ، لهو أمر مُخجل ..

” ستظل المعاناة دائماً أقوى طرق التعليم “.. تعلم الليبيون العديد من الدروس بالطريقة الصعبة .. على سبيل المثال ، انتشار داعش جلب المعاناة للعديد من مناطق ليبيا .. هزيمة هؤلاء الإرهابيين والمتشددين يجب أن تكون على رأس أولويات الحكومة الجديدة ..

 ” لا يوجد شيء يتم إدراكه وإحساسه بشكل متناهي في الدقة مثل الظلم ” .. رأى الليبيون بما فيه الكفاية من الظلم .. جهود عدة تم بذلها في الماضي لتوحيد البلاد ولكنها بائت بالفشل .. الفشل ليس عيباً ، طالما نتعلم منه ..

” لقد أحببتها ضد كل الظروف “.. كما في قصتنا استمر بيب في حب إستيلا ، كذلك يستمر الليبيون في حب بلدهم .. ولديهم كل الأسباب للاستمرار في حبها رغم كل الظروف .

تحويل التوقعات الكبيرة إلى سعادة على المدى البعيد هي مهمة الحكومة الجديدة .. على رئيس الوزراء وفريق عمله مجابهة الصعاب وإدارة توقعات المواطنين ..

إرضاء التوقعات الكبيرة من قبل الشعب الليبي سيعطي دفعة كبيرة لشعبية الحكومة ، وبشكل مشابه الفشل في ارضاءها سيكون دافعاً قوياً للاستياء .. إيصال رؤية الحكومة والوصول إلى التوازن الصحيح سيكون أمراً صعباً .. ولكن لليبيا أصدقاءٌ على أهبة الاستعداد لمساعدتها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مقال لسفير بريطانيا لدى ليبيا بيتر ميلت

ترنيمة السراج في مقارعة الامواج

رعد الهاروج: ترنيمة السراج في مقارعة الامواج26/12/2015 01:17رعد الهاروج: ترنيمة السراج في مقارعة الامواج
رعد الهاروجبحث

 

قال الوزير السراج.. في لحظة انفراج.. ونصر وابتهاج.. انقلوا عنى هذا الكلام.. انتهى زمن الحرب وحل السلام.. حكومة وفاق.. ووزراء رفاق.. لا مروق ولا شقاق.. شعارنا العمل.. وتيسير حوائج الناس دون كلل.. لن الوح باستخدام القوة.. انتهى زمن الفتوة.. املا في جسر الهوة.. امن وامان.. هناء واطمئنان.. مودة وأخوة وخلان.

لكم لن اهدد.. ولأموالكم لن ابدد.. أمامى اقتصاد منهار.. وارتفاع فى الأسعار.. وانهيار الدينار.. وغلاء الدولار.. ودواعش المال الاشرار.. ومُصالحة وحوار.. ونيران فتن وارض بوار.. وخطر التطرف ينهش الديار.. وبنية تحتية حطام ودمار.. ووطن يكاد ان ينهار.. وخطط تنموية للاعمار.. وعمل جبار.. لا يقبل الانتظار.. وعزيمة واصرار.

يلزمنا تأمين الدواء.. والماء والغذاء.. وعودة لاجئين يصرخون بعناء.. ونازحين في الخلاء.. وبسط سيطرة الدولة على كل الانحاء.. وكشف من يحاول عرقلة عمل الحكومة في كل الارجاء.. ومحاربة المحرضين للدهماء.. وإعلام موغل في الغباء… ادعوا لي ولحكومتي السمحاء.. بالتوفيق والوفاء.. ويا مجالس الاعيان والحكماء.. وجموع البسطاء.. وجمهرة الاتقياء.. احزموا امركم بقوة ودهاء.. لنقهر التحديات الرعناء.. ونرسخ ثقافة الاجداد والآباء.. ونضمد الجراح الكأداء.. فنحن في الهم سواء.

وبين قوسين وتنصيص.. يمنع حمل السلاح دون ترخيص.. بلا استثناء ولا تخصيص.. وسأعيد للشرطة هيبتها.. وللمحاكم عدلها ونزاهتها.. ولمؤسسات الدولة وظيفتها.

سنضرب بيد من حديد.. كل ارهابي عنيد.. ومتطرف بليد.. وداعشي عربيد.. ورسالتي لهم: ما قال ابوفاطمة التونسي بازدراء.. عن أي خلافة تتحدثون أيها البلهاء؟.. ترهاتكم خرقاء.. مزقتم جسد الامة اشلاء.. هرطقاتكم ازكمت الانوف والأجواء.. عن اي جزاءات وحدود تتحدثون.. وانتم للأطفال تقتلون.. وللمسلمات من النساء تسبون.. وللمال تنهبون.. ولأوطان المسلمين تدمرون.. وبالشيوخ والعجائز تحتمون.. وتجعلون منهم دروع بشرية وحصون.

رسالتي الى المؤتمر والبرلمان.. وثوارنا الشجعان.. ولأهلنا في طرابلس عاصمة الكيان.. والجبل والحماده والوديان.. واهل الكفره وفزان.. وبرقة والبطنان.. ها قد دقت ساعة العمل.. فلا تركنوا الى الكسل.. اهرعوا على عجل.. ازرعوا الامل.. احضنوا وطنكم قبل فوات الاجل.  

رعد الهاروج

 

إضغط هنا للتعليق على الموضوع

Reader's Comments
عرباوى فاطن
هذا الابداع الادبى السياسى يذكرنى بأسلوب كاتب ليبي اخر من الزاويه!
مجرد رأي
إبداع أدبي وسياسي
محمد سالم
كلام جميل ومنمق ومنطقي كانه خطه عمل في خيال الكاتب لو طبق من قبل الحكومة والفئات التي وجهت لها قد نصل الي بر الأمان في الفترة الانتقالية. نأمل ان يتحد الليبيون شرقا وجنوبا وغربا لصالح الوطن والوقوف معا ضد المفسدين في الأرض الذين بانت نواياهم في إفشال الحكومة قبل ان تري النور،من خلال الخطب المتشنجة وحشد الشباب المغرر به(كما كان يفعل الشيطان المقبور)..ولكن عليهم ان يدركوا ان أفعالهم هذه فاشله لا محاله وستقابل بالرفض من الشعب الذي اصبح يعرف من هم المنافقين السراق والمتأجرين بالدين المحافظين علي مصالحهم ومصالح أسيادهم،،،أقول لهم عرف الشعب طريقه وسيقتلعكم من منبتكم أينما كنتم،وسترون ذلك بأم اعينكم في الانتخابات القادمة ان كنتم تبصرون. نتمني من الله عز وجل التوفيق لحكومة التوافق ان كانت مخلصه لله والوطن،وهمها الوحيد خدمة البلاد والعباد،،ونأمل من السيد فائز السراج أخيار الأكفاء الوطنيين المخلصين، وفقكم الله وبارك خطاكم.

هكذا سقط هنيبعل القذافي وكلمة السر كانت “عائشة” شقيقته

الكاتب : وطن الدبور 26 ديسمبر
هيبعل القذافيهيبعل القذافي
 
 

قالت مصادر لبنانية إن مسار التحقيقات في قضية اختطاف هنيبعل القذافي وعلاقة شقيقته عائشة بالمرأة التي كانت صلة الوصل بين هنيبعل والنائب اللبناني السابق حسن يعقوب قد أضاء على ملف جديد لا علاقة له بقضية الاختطاف بل يتعلق بالمسار السياسي داخل ليبيا وتمويل بعض التنظيمات الإرهابية في ليبيا وعلاقة النظام السوري بذلك.

وتقول المصادر إن التحقيقات تتركز الآن حول كيفية انتقال عائلة القذافي إلى دمشق بعدما كانت العائلة قد انتقلت إلى سلطنة عمان بعد ترحيلها من الجزائر لخرقها شروط اللجوء السياسي. وفق ما ذكرته صحيفة “عكاظ” السعودية..

وتابعت المصادر أن عائشة القذافي هي التي طلبت من إحدى النساء اللبنانيات السعي لتأمين لقاءات لشقيقها هنيبعل مع شخصيات لبنانية قادرة على تحقيق رغبات أبناء القذافي واحتياجاتهم في سياق المسار السياسي والعسكري الحاصل في ليبيا.

وختمت المصادر “من المحتمل أن يعمد القضاء اللبناني إلى طلب شهادة عائشة القذافي في قضية اختطاف شقيقها وذلك وفقا لما يمكن أن تطلبه جهة الادعاء أو هيئة الدفاع”.

في المقابل من المتوقع أن يصل خلال الأيام القليلة المقبلة مساعد وزير العدل الليبي إلى بيروت للقاء وزير العدل اللبناني اللواء أشرف ريفي وذلك بهدف المطالبة بالإفراج عن هنيبعل القذافي خاصة أن لا قضايا قانونية بحقه في لبنان.

الجدير بالذكر أن مذكرة الإنتربول استردتها الحكومة الليبية مؤخرا، كذلك رد وزير العدل اللبناني طلبا للنظام السوري باسترداد هنيبعل لأن لبنان يرتبط باتفاقية تبادل مجرمين مع سوريا فيما الوضع القانوني لهنيبعل هو اللجوء السياسي.

الفدرالية لاجل الاستحواد على النفط

صورة ‏خالد الطبيب‏.

Libyan Struggle
هذا الكلام للإنفصاليين ولمن يقولون من الشرق أن البترول لهم للعلم راس لانوف قبل القوس .. الخريطة للتوضيح .. طبعا هذا ليس رغبة في التقسيم لكن لمن يظنون ان المنطقة الغربية تستولي على نفط الشرقية ولهذا السبب يسعون في التقسيم عليهم ان يفكروا مرة أخرى لانه لن يكون هناك اقتسام للنفط معهم .. من غير الابار الأخرى في المنطقة الغربية كل يوم هناك اكتشافات جديدة ولله الحمد .. غير انه 90% من مخزون النفط يقع في المنطقة الغربية فأعيدوا النظر في تفكيركم لان جيرانكم سيغيرون على كل ما تملكون … سحيقة تسحقكم يا انفصاليين لا تراعوا رابطة الدم ولا النسب ولا القرابة ولا التاريخ تمسكنا بوحدة البلاد بعد رؤية أفعالكم ليس الا تمسكا بالناس الأصيلة التي تجاهد فسادكم وجهلكم يا عديمي المبدأ أكلة الزقوم ناس تفكيرها في قصع الرز واللحم لا يرجى من وراءها خير لهذا البلد …

%d مدونون معجبون بهذه: