انقلاب ابوظبي .. والهروب للامام

    منذ ستين عاما أبلغ دكتاتوريو أسيا شعوبهم : “سأحرمكم من حريتكم ، لكن في المقابل سأوفر لكم أفضل تعليم ، وأفضل اقتصادات تقوم على التصدير ، وأحسنُ بنية تحتية ممكنة. وخلال نصف قرن ستبنون طبقة متوسطة يمكنها  بالتدريج استعادة حريتكم .. لكن في العالم العربي منذ 60 عاما ، قال الدكتاتوريون لشعوبهم : ” سأحرمكم من حريتكم ، وأعطيكم مقابلها قضية الصراع العربي الإسرائيلي ، وهو موضوع مثير سيصرفكم عن فسادي وقسوتي ” .. وبعضهم اضاف   .. ولكم مني مائة ناقة .. تحمل قلال الخمر .

      في الاول من ديسمبر 1971 قامت ايران الشاهنشاهيه باحتلال الجزر العربية الثلاث .. طمب الكبرى .. وطمب الصغرى ..  وابو موسى . وهى الجزر التابعه لما كان وقتها يسمى المشيخات المتصالحة المطله على الشاطىء الجنوبى لما كان يقال لنا انه الخليج العربى وتسميه ايران الشاهنشاهانيه والخمينيه لاحقا بالخليج الفارسى , وهى المشيخات التى كانت تحت الحماية البريطانيه . فى ظل صمت عربى مخزى لم يقطعه سوى احتجاج ليبى تمثل فى تأميم شركة (B.P) برتش بتروليم البريطانيه عقابا لبريطانيا على تواطئها وتسميتها بشركة الخليج العربى نكاية فى ايران .

       الثانى من ديسمبر 1971 يعلن فى ابوظبى عن قيام دولة الامارات العربية المتحدة وسط احتفالات ضخمة وفتح الباب امام العماله العربية وتحديدا من الاردن ومصر والعراق وسوريا كنوع من الرشوة للأنظمة الحاكمه فى هذه الدول شراء لصمتها عن هذا التآمر , ولإحداث توازن اطلق العنان امام الهجره غير الشرعيه امام الهنود والباكستانيين والبلوش والايرانيين ، وبالطبع دخولهم عن طريق البحر غير خاضع لأية تأشيرات ، او تسجيل ، يصلون بعائلاتهم ويتجاوزن فى البلاد , فى حين كان العرب دخولهم لا يتم إلا عن طريق المطار بتاشيرات عمل مسبقة ، وتحديد محل وفترة الاقامة ، وكان العرب فى اغلبهم – باستثناء الفلسطينيين – يصلون دون عائلاتهم ، بحجة دراسة الاولاد .

      مضى الآن (44) عام ..  لازالت الجزر العربية الثلاث تحت الاحتلال الايرانى ، وان كان تغير العلم من علم ايران الشاه الى ايران الخمينى ، والدولة ليس لها من العروبة إلا الاسم ، اما الواقع فيقول انها تعج بالجنس الاعجمى ملبسا ، ومأكلا ، ولغة ، وتكاد لا تسمع اللغة العربية الا فى الدوائر الحكومية ، وبلسان اعجمى , بل ان هذه الدويله وجارتها اصبحتا شوكتين فى خاصرة العرب ، تتباريان وتتنافسان فى خدمة اعداء العرب .

       توالت اﻻيام .. وإذا بمن كنت تراه اخا لك تستنصره حين تحتاجه ، مخلبا في يد اﻻخر الذي ﻻ يخفي عداوته .. في كتب التاريخ التي تتحدث عن فتن اخر الزمان والمسبح الدجال ، ترد كثيرا جملا ، بأن المسيح الدجال يعاونه رجل من الجزيرة يدعى ابورغال ، ولعل في هذا كناية ، وتشبيها بالمسيحية المنحرفة ، التي يعاونها ابوعقال ، وهو ليس برجل واحد ، وإنما عدد وعدة نراها اليوم … لقد اصبح بعض العرب خناجر سامة تطعن كل القيم …!!!

      ترد كثيرا جملا تفيد بان المسيح الدجال يعاونه رجل من الجزيرة يدعى ابو رغال ..  ابو رغال .. راكب طياره رافال ، وعندهم منها الكثير لصب الحمم على العرب ، والاستعراضات الجوية .

         منذ عامين في ابوظبي .. قاده محمد بن زايد وأشقاؤه ( أبناء فاطمة ) انقلابا صامتا .. ضد أخيهم خليفة .. وثم إخفاؤه عن المشهد .. للعام الثاني على التوالي يغيب رئيس الدولة الشيخ خليفة عن احتفالات اليوم الوطني ، ويغيب عن الناس ، والسبب الحقيقي لإختفائه .. هو انقلاب أبوظبي الصامت .. هل قتل محمد بن زايد وأشقاؤه الشيخ خليفه ؟!! .. سؤال وارد .

     الأحداث بدأت تتصاعد نتيجة الخلاف حول فكرة التدخل في مصر عام 2013 والتي كان الشيخ خليفة يعارضها بقوة ويميل للبقاء على حياد .. حاول محمد ومن معه إقناع الشيخ خليفة بتمريرالأمر..  لكن دون جدوى .. وقاموا بتهديده ضمنياً .. لكنه لم يخضع .. فكان التوجه لانقلاب صامت ..

      اقترح عليهم دحلان تسميمه كما جرى مع عرفات .. ليخلو المشهد لمحمد بن زايد .. ليفعل ما يشاء .. ويتصرف بحرية في أموال البلاد ومقدراتها ..

       اليوم .. محمد بن زايد يمثل الدولة في كافة اللقاءات والاجتماعات الدولية منذ سنتين ونصف .. دون الإشارة للشيخ خليفة

      وبالفعل سمموا الشيخ خليفة .. بسم نهش جسده .. وربما يكون توفي .. فقد وضعوه تحت حجر صحي منذ سنتين  و8 شهور تقريباً .. ومنعوا الزيارات عنه .

      استأجر محمد بن زايد لجان إلكترونية للعمل على تمجيده في مواقع التواصل .. وأحكم سيطرته على الإعلام .. فلا يظهر في المشهد إلا هو .

    منذ ذلك الوقت لم يظهر الشيخ خليفة سوى بتصريحات منقولة على لسانه .. الشيخ خليفة غائب عن حكم البلاد .. ومحمد بن زايد هو المسيطر الآن .. بشكل كامل .. وبعد غياب شقيقه .. تبنى سياسة أكثر شراسة ضد شعوب الأمة .

       ين زايد معه مستشارين عملوا في أجهزة مخابرات عربية ، وأمريكية ، وإسرائيلية .. يرسمون له مخططات ضد الأمة .. والمال الإماراتي هو الوقود .

       الشيخ خليفة كان يمثل عقبة في طريق جماعة أبوظبي من أجل العبث في مقدرات البلاد وإقحامها بالصراعات العربية الداخلية فتخلصوا منه .. وجعلوه إنقلاباً بدون إغتيال من خلال عزله من مناصبه ..  في إقامة جبرية الآن !.

       الشعب الإماراتي يعرف هذه الحقيقة .. والكل يعلم أن التصريحات التي تنشر باسم خليفة منذ سنتين كاذبة وملفقة! .. وبين الحين والأخر ترد أخبار حول وفاة اللشيخ خليفة , وانت توفي منذ زمن .. لكن السلطات سرعان ما تنفيها ، وتؤكد على التدهور الشديد في حالته الصحية , مع ان طبيباً سويسرياً كان أحد متابعي الحالة الصحية للشيخ خليفة قال لزملائه في نقاش بينهم ، إن تطورات حالة الشيخ خليفة تشبه تطور حالة الرئيس الراحل ياسر عرفات , حيث يعاني ضعفاً عاماً مجهول السبب , بالإضافة إلى فقدان التركيز و التوازن في بعض الأحوال .. وفهم قوله ، ان دحلان اليد الطولى لمخططات بن زايد .. كانت ضمن خياراته يوما ما .. وهو الوحيد الذي يعرف نوع السم الذي جرعه لعرفات .. وهناك بيت القصيد .. والسر الدفين .. السبيل الوحيد لانقاد الشيخ خليفة وعلاجه  .. معرفة تركيبة السم .. سؤال دخلان .. ما حدا بالسلطات الإماراتية الى منع هذا الطبيب السويسري من متابعة حالة الشيخ خليفة بعد أن أدلى بتلك التصريحات الخطيرة .. وفتح أبواب التساؤلات و التكهنات حول حقيقة ما حدث له ، و أسباب مرضه , و من المسئول عن تلك الحال المتدهورة التي وصل إليها .

   حينها القناة الثانية بالتليفزيون الإسرائيلي نقلا عن موقع” فيلكا “ ، المقرب من المخابرات الإسرائيلية “ الموساد ” ، حول تغيير هام سيحدث بالإمارات يشمل رأس الدولة ، وأن القيادي الفتحاوي الهارب محمد دحلان مستشار ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد للشؤون الأمنية ، له دور كبير في الإعداد للتغيير المرتقب بالإمارات ، والذي يتم على نار هادئة منذ عدة شهور ، ويشرف عليه دحلان شخصيا .. بتكليف من محمد بن زايد ، وبمشاركة خالد .. النجل الأكبر لولي عهد أبوظبي  .

       – من هو محمد بن زايد ؟ :

     – محمد بن زايد .. يكسب كل يوم قرابة مليار دولار نصفها تقريبا من النفط والغاز ، والنصف الآخر من أعماله واستثماراته في ‫‏الإمارات ، وفي أنحاء متفرقة من العالم .

       – يشرف على خلية أمنية عسكرية يقودها محمد ‫‏دحلان المطرود من حركة ‫‏فتح الفلسطينية من أجل إجهاض ‫الربيع العربي ، والإطاحة بحركة ‫‏حماس في ‫غزة ، والإخوان في  مصر ، و ‫ليبيا ، و ‫‏اليمن ، و ‫‏النهضة في ‫‏تونس .

      – يدفع أموالا كثيرة لمؤسسات إعلامية ، وشركات دعاية ، وعلاقات عامة حول العالم من أجل تشويه سمعة ‫‏تركيا ، ورئيسها ، وعائلته ، ومن أجل شيطنة ‫‏الإخوان المسلمين الذين وصلوا إلى الحكم في عدة بلدان عربية عبر صناديق الاقتراع .

    –  دفع ملايين الدولارات لإسرائيل من أجل شن الحرب على حركة حماس في قطاع غزة صيف 2014 .. وأرسل جواسيس إلى القطاع في شكل عاملين في ‫‏الهلال الأحمر الإماراتي ، وقد تفطنت حماس إليهم وطردتهم .

   – وعد إسرائيل بفتح مكتب علاقات معها مقابل حظر الحركة الإسلامية بأراضي 48 ، والزج بالشيخ ‫ ‏رائد صلاح في السجن .

     –  وقف وراء التفجيرات والاغتيالات التي وقعت في ليبيا سنة 2013 .. موّل دواعش ليبيا الذين يقاتلون ضد قوات ‫ ‏فجر ليبيا التي تحرس الحدود الليبية التونسية .

     – خطط لتفجير السفارة التركية في ‫‏طرابلس ، والقنصلية التركية ، بمصراتة انتقاما من دعم تركيا للثورة الليبية ..

     – افتتح خطا جويا مباشرا بين ‫‏أبوظبي وتل أبيب ، لتسهيل تنقل التجار ورجال الأعمال و السياح بين البلدين .

      –  وعد ‫‏نداء تونس في حال فوزه في انتخابات 2014 بمليارات الدولارات لتحسين الاقتصاد وإيجاد مواطن شغل سريعة ، إلا أنه امتنع عن الوفاء بوعده بسبب إدخال ‫‏السبسي لحركة النهضة في الحكومة ، ورفضه تنفيذ سيناريو ‫ السيسي ضد الإخوان .. ودفع منحا وهبات شبه منتظمة إلى عدد كبير من الصحفيين ، والمدونين ، ومشرفي المواقع ، ومن الأمنيين السابقين ، والسياسيين ، مقابل تشويههم للترويكا والمرزوقي والنهضة .. مثلما رأينا في الحملة المسعورة الأخيرة ضدهم إثر اغتيال أعوان الأمن الرئاسي .

        رئيس أحد الأحزاب السياسية في تونس حسب “ميدل إيست آي” البريطاني ، قال : إن مسؤولين جزائريين حذروا نظرائهم التونسيين في أوائل نوفمبر من خطة إماراتية للتدخل في بلادهم…الجزائريون كانوا واضحين جدا .. زعزعة استقرار تونس ، كما الحال في الوقت الراهن .. الإماراتيين سعوا للتقارب مع الجزائر لتقاسم المصالح في تونس في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي عام 2011 .. والجزائريون ادركوا نواياهم .. وحدروا تونس من الاضطرابات التي تشهدها الآن .. فجر انتحاري نفسه في حافلة يوم 14 نوفمبر ، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا ..   وساد شعور بالقلق بشأن وجود صلة بين التفجيرات الانتحارية والمؤامرة الإماراتية لزعزعة استقرار تونس .. وادعاء ” داعش ” مسؤوليته عن التفجير .. كما انضمام الآلاف من التونسيين لتنظيم ” داعش ” .. الصحفي سفيان بن فرحات ، أحد المقربين من الرئيس التونسي ، اقر بسعي الإمارات لدفع السبسي للاستيلاء على السلطة من حزب ” النهضة .. وانها عرضت التمويل إذا كرر ” السيناريو المصري ”  .. رفض السبسي عرض بن زايد .. فكانت التفجيرات في ازقة تونس الرد .. كما الاغتيالات في شوارع بنغازي بالامس .. ..  بل وذهبوا الى تفكيك حزبه  ” نداء تونس “

      –  سافر بنفسه لمقابلة ‫ ‏بوتين من أجل حثه على قصف مواقع ‫ ‏الثورة السورية في‫ ‏إدلب ، وحلب ، وحمص ، وتخفيف القصف عن ‫‏ داعش التي تعتبر مناطقها آمنة من القصف الروسي ، مقارنة بالمناطق المذكورة سلفا .. روسيا التي خذلت العرب مرارا  ..  وبوتن الذي قتل اكثر من 30 الف مسلم في الشيشان في ظرف 6 اشهر ، ودمر العاصمة غروزني بالكامل .. وكم احتملت افغانستنان يوم ان اختاروها ساحة لنزالهم غريمهم الامريكي  .. بعد فيتنام .. كوريا .. الى شبه جزيرة القرم .    

     وكما سابقته بسجن رجال اعمال ليبيين مؤيدي الربيع العربي وثورة فبراير  .. يتكرر المشهد مع ثوار سوريا .. رجال أمن بلباس مدني اقتحموا منزل العبدولي بقرية الطيبة بإمارة الفجيرة ، واعتقلوا ثلاثة من أبنائه ، وهم : مصعب (25 عاما)، وهو مُسرَّح من الجيش الإماراتي بقرار أمني ، وأمينة (33 عاما) وهي تعمل معلِّمة ، وموزة (18 عاما) ، وهي خريجة ثانوية عامة بنسبة 97 بالمئة ” . نكاية بالعقيد العبدولي الذي هو احد ثوار الربيع العربي بسوريا .. ويعد من أكثر القادة العسكريين الذين لهم الفضل في تحرير العديد من المناطق في سوريا. فبعد إشرافه على تدريب لواء “الأمة” بسوريا، شارك العبدولي بنفسه مشرفا على معركة تحرير محافظة الرقة مع حركة “أحرار الشام .. وأشرف على تحرير مطاري تفتناز، والجراح الحربي في حلب، كما أنه وضع خطة للثوار لبدء عدة معارك، منها “سجن إدلب المركزي”.

       –  وعد المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون بتعيينه رئيسا للأكاديمية الديبلوماسية الدولية بأبوظبي .. مقابل أجر شهري قدره 53 ألف دولار ( أكثر من أجر الرئيس الأمريكي ) إن هو نجح في تقسيم ليبيا .. أو جر الوضع فيها إلى استقدام القوات الدولية لغزوها .

      –  اخيرا .. طائرات بن زايد .. تقصف مراكز تموضع ثوار ليبيا .. في عمق العاصمة الليبية .. طرابلس .. بل وتمكنت اموال البترودولار من تسخير آلة فضائيات اعلامية ، صنيعة بن زايد ، لصب النار على اللهيب في ليبيا ، وتمكنت اموال البترودولار من تشويش الرآي ، بل وانتزعت من حقيبة الثوار بعضا منهم .. مدن وقبائل .. وتأليف قوى عسكرية على الارض ، وجدت في خليفة حفتر العسكري الاسير .. مخلبا مطيعا .. ومن اعضاء برلمان طبرق .. ورئيسه عقيلة ومشعوذه الثني  .. دراع سياسي ..  وكما الشجرة لا يكسرها سوى غصن منها ، انتقم من بنغازي .. راعية بدرة الربيع العربي والثورة .. ووجد في سيسي مصر جسرا لعبور .. المال والمرتزقة .. من دار فور .. الى اقاصي ادغال الفقر في افريقيا .

        يكفي ان اتفاق لوقف إطلاق النار وقع بين اجنحة من قبائل التبو والطوارق الليبية بالجنوب ، وقد ثم برعاية قطرية .. ونص على إنهاء المظاهر المسلحة في مدينة أوباري .. وعودة النازحين إلى بيوتهم .. وفتح الطريق العام الرابط بين المدينة ، وبلدة سبها المغلق .. بعدما سقط أكثر من 300 شخص وألفي مصاب في صفوف الجانبين .. وبلغ عدد الأسر النازحة بلغ ألفي عائلة تعيش أوضاعا إنسانية سيئة .. ليصرح الثني ان هذا الاتفاق  مرفوض ويعد تدخلا في الشأن الليبي .. وزير استخباراته بو شيحه ليطمئنه على وصول 77 مدرعة مصفحة .. وان عبدالله بن زايد وعده بكميات عتاد اخرى قادمة .. في طريقها الى ليبيا حفتر .. ” ابشر الخير جايلك ”  .

      وحدث في اليوم التالي للاتفاق .. ان ثم اختراقه ..  وعادت الاشتباكات لشوارع مدينة اوباري .. الاتفاق لم يروق لبن زايد .. كيف لا .. وفي ابوظبي .. هناك .. تنسج الدسائس .. وتدق طبول الحرب .. فلا مكان للوفاق .

     انقلاب ابوظبي لم يحدث بعد .. لكن الوقائع اكتملت لانجازه  .. وأصبح متوقعا في اي لحظه  .. عهر  .. خمر وميسر .. بيع السلاح لأعداء الاسلام .. وأخيرا .. تطبيع بلغ حد فتح مكتب تمثيل علني للموساد الاسرائيلي في ابوظبي .. هروب للامام ..  ورئيس شرطة دبي ضاحي خلفان .. اعلنها للملأ .. ” اسرائيل ليست عدو للإمارات بل أن عدوها هم الإخوان ، لتأتي هذه الأخبار لتؤكد حقيقة ما قاله خلفان ” .

     أمر يصعب تخيله بأن يقف مواطن إماراتي لحراسة المكتب الإسرائيلي بحجة خدمة الوطن ، فلا يجتمع النقيضان في ذات الوقت .. لكن .. من شارك في قتل المسلمين والأحرار في مصر وسوريا واليمن وليبيا ، فعل ذلك بكل وقاحة ..    الامارات التي حاربت مرسي واتهمته بصداقه اسرائيل .. تفتح سفارة اسرائلية .

       وهكذا .. يريد الأعداء ومعهم الخونة والمفسدين .. كل البلاد العربية أن تبقى في ثياب التخلف والرجعية .. يحكمها السفهاء الذين ينفذون الأجندات الغربية.

      المسألة الاماراتية .. دويلة فاض المال وتراكم .. وتمدد الطموح والمطمع .. تقفز هنا وهناك .. كفار هلوع ..  ينهش اجولة القش .. ليختبئ .. وويتنمر على اجولة الارز ليلا .. ينتشئ ..  صولجان ومال  .. و شعلة نار تستعر .. خنجر تدق طبول الحرب .. تبحث تحت اكوام الجثث .. عن النفط والقات .. وسلطان زمنه قد فات .. غريبة عجيبة .. مريبة .

      اشعلوا الفتن والأزمات والجبهات .. محاربة الاخوان لأنهم قالوا لإسرائيل غزة اخواننا .. انقلبوا على الربيع العربي وأعلنوها حربا في ليبيا واليمن وسوريا ومصر وتونس خوفا من ان تجرف سيوله عروشهم الطينية الواهية .. دويلة عجيبة غريبة .. بحثت عن سكين عندما لم يجدوا بما يذبحونها .. يعيش حكامها وهم الامن والحماية .. وعندما شعروا بانها النهاية .. ارتموا في احضان اسرائيل .. ووجدوها دافئة  .. الوصفة الاخيرة عسى ان تفيد ..  تمدد الاجل .. تمطط التاجيل .. لن يغفر لهم جيل الربيع العربي ، ولا احفادهم .. وكما جعلوا بلدانهم اكوام احجار .. فعليهم انتظار الدمار .. ان لم يكن اليوم او غدا ، فبعد غدا حتما اليه يصار .

     ما طار طير وارتفع .. إلا كما طار وقع .. عادت لتقود ثورة مضادة بعدما ارعب تصدر قوى اسلامية المشهد السياسي .. ولم يكن هناك ما يرعب .. دعمت العسكر في مصر واشترت المؤسسة لتقود انقلاب على ثورة يناير .. دمرت شرق ليبيا وضواحي العاصمة بما اختلقته من فرقة بين الثوار وضرب بعضهم ببعض .. استأجرت القتلة لتستنفر من كانوا بالجيش ، ولتخلق من تخوفهم تكثل مسلح مدعوم من قبل ممثلهم في مصر المسمى سيسي .. اطلقت العنان لطائراتها كي تضرب العاصمة الليبية ، ومرت جوار سماء فلسطين المحتلة .. وخلفت على مسافة خطوات من قاعدة انطلاقها جزر طنب المحتلة من ايران .. قصة دويلة اختارت المروق .. والسر عكس اتجاه التيار .. تعتقد أنها فوق النقد .. ولا يمكن المساس بها ، فلديهم المال لفرض سلطتهم دون خوف ، لأن الجميع ، بما في ذلك أوروبا ، يعتمدون على أموالهم .. انها لاول مرة تعلن بداية النهايات ..  ودون ادنى شك سوف تدفع الثمن غاليا .. بقدر الحقد الملاييني المتنامي حولها بالمنطقة .

مشايخ اكيد اعقولها مختلة

ابيعطوا الكرامة وجزرهم محتلة

حسبوا الحضارة برج جنب القمره

بلاد الدعاره والخناء والسهرة

صحيفة وطن

Advertisements