استهجان لترك الحكومة محتجزين ليبيين بالامارات

اربع

 

استهجان لاهتمام حكومة طبرق بارسال فريق لمتابعة قضية هنيبال وترك قضية المحتجزين بالامارات رغم علاقتها الوثيقة بها

Advertisements

فكرة واحدة على ”استهجان لترك الحكومة محتجزين ليبيين بالامارات

  1. غير معروف

    فضائح نووية على الطريقة الروسية

    نشرت جريدة المصرى اليوم فى 20 ديسمبر 2015 قالت مصادر بوزارة الكهرباء إن الوزير، الدكتور محمد شاكر، سيقدم خلال الساعات المقبلة تقريراً إلى رئيس الجمهورية، ومجلس الوزراء، حول زيارته إلى روسيا التى استغرقت 6 أيام، على رأس وفد من قيادات الهيئات النووية!.

    وأضافت أن الوفد بحث فى موسكو الجوانب الفنية المتعلقة بمشروع أول محطة للطاقة النووية فى مصر، وعقد لقاءات مع مسؤولى شركة «روساتوم»، وبعض المنشآت النووية، ضمن مراجعة النسخة النهائية لعدد من العقود المقرر توقيعها، خلال الفترة المقبلة، بين هيئة المحطات النووية والشركة

    نشرت صحيفة دى برسة النمساوية فى 9 فبراير 2012 “خسائر فادحة بالمليارات لوقف عمل المفاعلات النووية – 2.85 مليار إيرو هى تكاليف تفكيك 3 مفاعلات نووية سوفيتية – 2.5 مليار إيرو غير متوفرين ـ كم تبلغ كمية النفايات النووية؟ غير واضح ” وقف عمل ثلاث مفاعلات نووية فى بلغاريا و ليتوانيا و سلوفاكيا ينذرون بخسائر فادحة بالمليارات للأتحاد الأوروبى ، ولا يعرف أحد بالضبط كم حجم النفايات المشعة نوويا من الثلاث مفاعلات سوفيتية الصنع التى يجب التخلص منها، بالرغم من تعطيل عمل المفاعلات النووية إلا أنها و لوقت طويل لن تتوقف ، قضبان الوقود النووية و غيرها من المواد السامة المشعة نوويا يجب التخلص منها ، و هناك تنبؤات أن إيقاف المفاعلات بصورة نهائية سيكون فى سنوات 2025 و 2029 و 2035 على التوالى وإيضا فى نفس الوقت تعتبر قنبلة بيئية.

    و نشرت صحيفة

    Die Presse

    النمساوية فى 27 سبتمبر 2012 “قنبلة زمنية نووية فى بحر الثلج” روسيا – النفايات النووية السوفيتية فى منطقة القطب الشمالى تهدد بكارثة نووية، و تعرقل إستخراج البترول و الغاز. خطر كارثة نووية ، والأكثر خطرا تحلل أثنان من الغواصات النووية السوفيتية فى مناطق صيد أسماك البكلاه بالقرب من جزيرة
    Novaja Semlja
    و يحيط بها 19 سفينة أو 17 ألف حاوية بها نفايات مواد مشعة نوويا و أنواع أخرى من النفايات النووية. و تأتى فى المقدمة كقنبلة زمنية موقوتة الغواصة النووية

    K-27

    و التى أغرقتها القيادة السوفيتية ، بعد حادث قتل فيه تسعة من البحارة نتيجة تعرضهم لأشعة نووية، بصورة سرية عام 1981 تحت عمق 33 متر. المفاعل النووى العاطل الخاص بالغواصة التى يبلغ طولها 110 مترا وبه وقود نووى على درجة عالية من التخصيب يمكن أن يخرج عن السيطرة و يلوث بحر منطقة القطب الشمالى نوويا
    و على أية حال هناك بالفعل منذ مدة طويلة تسرب أشعة بالرغم من أن الغواصة النووية

    K-27

    تم ملائها بالزفت (القار) و الخرسانة للأمان. أصبح من الواجب على روسيا و النرويج أن يضعوا أمكانية أنتشال أمن للغواصة لمنع أن تحدث سلسلة من المخاطرغيرالمنظورة ، وأعاد رئيس الكرملين فلاديمير بوتين الأعلان عن تنظيف منطقة القطب الشمالى من النفايات النووية.

    و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 10 أكتوبر 2000 تصريح رئيس جمهورية التشيك – فاتسلاف هافل

    Václav Havel

    (رئيس جمهورية تشيكوسلوفاكيا من 1989 ـ 1992 و أول رئيس لجمهورية التشيك من 1993 ـ 2003) أكبر خطأ سياسى أرتكبه هو أنه بعد أنتخابه رئيسا لم يتدخل فورا و بقوة ضد بناء المفاعل النووى التشيكى
    Temelin “عندما ألوم نفسى على أكبر خطا أرتكبته هو أنه فى خلال 10 سنوات كرئيس للجمهورية هو أننى فى عام 1990 لم أتدخل بقوة ضد بناء المفاعل النووى تاملين ”

    و نشرت صحيفة

    Salzburger Nachrichten

    النمساوية فى 16 أكتوبر 2012 “ليتوانيا تقول لا للطاقة النووية ” فى أستفتاء شعبى رفضت الأغلبية بأكثر من 62 % خطط لبناء مفاعل نووى جديد . لا لمفاعل نووى جديد ترسل “أشارة قوية ” ليس فقط للحكومة الحالية بل إيضا للمستثمرين المحتملين فى هذا المشروع، ويتفق أغلب الأقتصاديين على أن بناء مفاعل نووى جديد يتكلف حوالى 5 مليار إيرو يعتبر غالى جدا للجمهورية الصغيرة التى تطل على بحر البلطيق.

    هذا جزء من مقال ( ثقافة الهزيمة .. أرجوك لا تعطنى هذا السرطان)
    بقلم غريب المنسى ـ صحفي مصري مقيم في امريكا.

    إعجاب

التعليقات مغلقة.