لا يوجد تواجد كثيف لداعش في ليبيا

المطلوب الان هو سحب مقاتلي فجر ليبيا ومصراته من طرابلس وقذفهم في مواجهات مع داعش في حرب طويلة الامد تؤجهها الامارات

 

لا يوجد تواجد كثيف لداعش في ليبيا الا بضع عشرات هنا وهناك وتعتبر من القيادات
اما كثير ممن هم جند لداعش فقد انظموا لها لا ايمانا بعقيدتها او قضيتها ولكن اما ان يكونوا من الموتورين او من الذين يبحثون عن الامن بعيدا عن المطاردات باسم (انصار النظام السابق)

اتحدي قيادات الدولة الا يكون هذا الكلام صحيح

من كان يدعم داعش ليبيا هو الجظران وعن طريق الامارات

المطلوب الان هو سحب مقاتلي فجر ليبيا ومصراته من طرابلس وقذفهم في مواجهات مع داعش في حرب طويلة الامد تؤجهها الامارات

الجدير بالذكر الذي يقول بتوحيد الجهود ضد داعش هو نفسه من يرسل السلاح الى داعش
الجندي الاماراتي (جحي)

في الايام القادمة سنقوم بنشر تقرير لمؤسسة اندايقو الفرنسية عن دعم الجظران والامارات لداعش كلمة حق يجب ان تقال

لماذا يطلبون منكم التصدي للدولة الاسلامية والدخول في معركة معهم مع انهم بالامس وفي خلال تسجيل مسرب هم من عرقل عملية الشروق

يبقى سؤال

ان دخلت الدولة في حرب مع الجظران لما نتدخل لانقاذ الجظران الذي ادخل ليبيا في ازمات اقتصادية وضيق على الليبين حياتهم

انصح قيادات الدولة الاسلامية بعدم الدخول في صراع الغرض منه ضرب عصفورين بحجر واحد
تدمير كتايب الثوار والقضاء على قيادات الدولة

واذا كانوا يريدون صالح المسلمين فانصح داعش بكسب التاييد الشعبي بفتح الموانئ النفطية غصبا عن الجظران بدلا من التنفير منهم

هناك حرب اقوى من حرب البنادق والرشاشات هي حرب كسب القلوب وهي الحرب التي فازت بها الدولة في العراق وخسرها المالكي وانا اذكركم بها اليوم

اما من يصر على محاربة داعش فاعتقد من الحكمة والعدل ان تذهب كتائب ليون الى حرب داعش واولها الحلبوص والمحجوب والزنتان والجيش الوطني الحفتوري والكتائب التي قال التكبالي انه يعترف بها كجيش وطني

انتم مليشيات وستظلون مليشيات حسب رأي كوبلر وجحي والامم الملحدة وحكومة المحتل السراج

فلما تدخلون هذه الحرب؟!

Advertisements