يا عباد الطاغوت

 صورة ‏السراي الحمراء / ائتلاف شباب  17 فبراير‏.

يا عباد الطاغوت من نوع البغال ..لو انكم فعلا وكما تصورون انفسكم فراسين وصقور واولاد السبيب والى اخره .من النفخ وصدح الصفيح في الرياح العاتية وشجعان فلماذا لم تكن مواجهاتكم لمظاهرات الشباب وهم بصدورهم العارية عندما كانوا يطالبون منادين بسقوط نظام جثم على غد طموحهم و آمالهم اربعة عقود وسلبت فيها ثرواتهم ومقدرات بلادهم وابتزت في نزوات وشراء ذمم وأنفقت في أضحوكة الخلاص الابدي بين مرأة تحيض والرجل ودفعت المليارات وسددت فواتير ضرائب وانتخابات لاسترضاء وشراء رؤساء وحكومات وكل ذلك ثمن لبقاء تلك القزمة المملوءة نقود والسؤال ان كنتم فراسين وما تهابوا الموت لماذا لم تواجهوا غضب الجماهير بالعصي والمياه الساخنة افعلى العكس حشدتم كل جيوش كتائبكم التي اطلقتم عليها اسماء ابناء معبودكم المقبور ووجهتم سلاح كان قد صرف واستقطع من قوت كل الليبيين ومن مستقبل اجياله الواعدة ولتعطى الاوامر بمحق المتظاهرين من صواريخ الجراد والراجمات بل حتى الطائرات ومنهم من ابى ورفض تفجير احياء اهله وبني جلدته ونوجه له التحية ولأنه ابن اصيل لليبيا التي هي اكبر من اية شخوص وستظل ..في حين آخرون من الرعاع لبوا الاوامر واستجلبوا الافارقة والمرتزقة والقناصين وسرحوا السجناء من المجرمين في مقايضة خسيسة يعاني منها الشعب الى اليوم وأنذال آخرين حشوا الألغام في مجاري الصرف الصحي للعاصمة وتمادى تنكيلكم وإجرامكم المملوء حقدا في اقتحام بيوت المرابطين للجهاد بالمناطق المحاصرة وسجلتم اول بصمة عار على جبينكم في تاريخ ليبيا وشرعتم الاغتصاب في الاقتتال بين الاخوة الليبيين والسؤال يطرح كيف قبلتم بهذا السلوك الشاذ عن بيئتنا ؟ فاين دينكم ايها الرعاع قلم تبقوا لانفسكم اي ناصت ليسمعكم وانتم السبب فيما آلت به انفس الليبيين اليوم وما تشربت به من غل نتيجة الحقبة التي طمست فيه التربية السليمة للأجيال الخائفة من الله وتعلمها بان رزقها من الله واليه النشور سبحانه واليوم تتمادون في التفوه والافتراء على من لا يريد من الدنيا الا رضى الله ونصرة دينه وهو وكيلنا يوم القيامة واليه نحتكم للحق وسيكشف الله المفترين الفاسقين (ع.ن)

Advertisements