لكي لاننسى مافعله فينا ونذكره للاجيال القادمة

‫#‏لن_ننسى‬ . . انجازات القائد في الثمانينات :

لااعتقد انه مر على البشرية عقد كالذي مر على الليبيين ،،

في عقد الثمانينات مثلا ، عقد الطغيان والجبروت والمداهمات , عقد الرهاب والرعب والخوف والقتل والبطش ، عقد تنصيب المشانق والاعدامات ،،

عقد صلّى فيه العصر ثلاثا جهرا وقال أئتوني بآية تقول ان صلاتي خطأ ،،

عقد قال فيه لاتاكلوا اللحم فاللحم للكلاب ,

عقد قال فيه لا تشتري حذاءاً جديداً وأين حذاءكـ القديم ونفد ذلك ,

نصب المشانق في شهر رمضان حينما كان بقية المُسلمين مُبتهجين بِليالي رمضان مُقبلين على طاعة الله ، كانت إذاعتنا المرئية تنقل لنا مُباشرة بعد صلاة المغرب صور المشانق والاعدامات و تهديم البيوت وتشريد العائلات .

كانوا يدخلون بيتكـ يبحثون عن أخيكـ بين ملابس النساء وجريمته الوحيدة وشاية من أحد أعضاء اللجان الثورية .

زمن زفرات الاهات التي كانت تخرج من حسرة الامهات وأنين وجعهن على أولادهن ،، انه زمن التعذيب والتنكيل والجلوس على قوارير المشروبات .

زمن الهروب من الثانوية وخلفك أرتال الشرطة العسكرية ،، زمن لم يصل الشاب فيه الحلم بعد ويجد نفسه في حرب لاناقة له فيها ولاجمل ، لم تكن هنالكـ قنوات انملز ولا دسكفري ولا جغرافيك ، ليعرف الطفل المسكين كيف هي اوغندا أو تشاد وما هي طبيعتهما ،، قالوا لهم سنذهبونـ الى مشروع الموز في طبرق فوجدوا أنفسهم بين الغابات والمُستنقعات واماكن لم يقراها حتى في الجغرافيا آن ذاك ,

زمن تخرج الطالب من الثانوية حالماً بان يدخل الطب أو الهندسة أو التربية فوجد نفسه موّجها الى الكلية العسكرية , واذ لم تذهب فالويل لك ولاهلك ،، وحال دخولك إلى المعسكر يُقال لك اترك كرامتك خارجه .

زمن الثمنينات زمن الازدحام على الاسواق والجمعيات ,, زمن الوقوف بالطوابير ولساعات طوال ، وبعد المشاكل والشجار والمشاحنات بين الجيران والاصدقاء تتحصل على كيس به قميص صغير وعلبة جبن ،،

زمن أُلبست فيه الفتاة الصغيرة البدلة العسكرية وأُدخلت فيه الكلية العسكرية ،، وصار حال ولي أمرها بين خيارين : البقاء في البيت أو أن تطالها أعين الجنود والسنتهم وأيديهم بالسوء .

الكثيرون لايعرِفون تلكـ الفترة السوداء من تاريخ لــيـبـيـــا القذافي لِصغر سنه أو لتورطه وأحد أقربائه في جرائم المقبور .

هذا قليل من كثير لم يُسعفنا الوقت لِسرده
فمن كان لديه المزيد فليتحفنا به حتى نُذكّر به النادمين على ثـــورة كل جريمتها أنها قامت على الظلم والقهر والاستبداد .

 التعليقات
Fathi Salem
 
Fathi Salem وكل ما يحدث الان هو بسبب ذلك المعتوه المريض نفسيا ومجنون العظمة والذي افسد البلاد والعباد ولم ينشء دولة بل انشا مهزلة ومزبلة وها نحن الان نجني ثمارها …. ااوجه كلامي الى المرضي امثاله والذين يحلمون بعودته …اصحوا من غفلتكم وقفو لوطنكم قبل ان يأتيكم الاحتلال ولعلمكم ليس هناك دولة في العالم عربيه او غير عربيه تريد ليبيا ان تصبح دولة بسبب هذا الفاسد

 
مصطفى محمد حممو
 
مصطفى محمد حممو ولكن الله يمهل ولا يهمل .. ورأى الليبيين نهايته وبإذن الله سنرا نهاية من ساروا على دربه ومنهجه في ثورة 17 فبراير وبعدها ، لأن الظلم ظلمات ..
Advertisements