التاريخ لايرحم السفهاء

    اذا كان هناك في المجلس الرئاسي من أقترح تسميات لوزراء غير قادرين أو غير مؤهلين لأدارة وزاراتهم في هذه المرحلة العصيبة التي تعيشها بلادنا لمجرد رؤية ضيقة ، أو لمحاصصة ، أو لأهداف لايكون الوطن وكل أهله مركزها ومرماها فهم سفهاء أجرموا في حق الوطن وكل أهله علموا أو جهلوا ، ولم يقدِروا مصلحته وكرامته التي تتعرض منذ سنوات للضياع والهلاك ، ولسوف تطالهم يد العدالة وسوء المصير والحساب…
      أذا تلكأ مجلس النواب وحاول وضع العصا في الدولاب ، ولم يعبأ بأهمية أنقاذ الوطن وأهله ، وساوم ، وقاوم ، وعطَل مصالح الناس التي أوكلتهم قضية الوطن التي هي قضيتهم الأساس وطلبت منهم أن يكونوا خداماً للشعب ولم يفعلوا…فالتاريخ لاشك سيدكرهم بالخيانة ، والأساءة ، والجريمة ، ومشاركة من يقتل ويهدم ويضيع وهم كثر…أقول لهم استمروا في غيكم وضيعوا الوقت ، وأبحثوا في سير الناس ولم يبحث أحد في سيركم ، ولسوف تطالكم العدالة بالقصاص ، وسيلعنكم الناس وأجيالهم القادمة ، وستنتهوا في مزبلة التاريخ…
نحن الشعب..نحن الناس…نحن من مكناكم من رقابنا ولم تتقوا الله فينا
نريد حكومة واحدة تبدأ البناء ، ومحاربة السفهاء والقتلة والمجرمين
نريد وبسرعة قيام الدولة التي لن يكون لكم مكان فيها بأذن الله نريد وطناً واحداً آمناً مستقراً متحضراً محترماً بين الشعوب حتي لو لم تكن له سفارات
فالسفارات اليوم صارت مهزلة ، مزبلة ، ومهانة لأهل الوطن
اعطوا الحكومة الأشارة الخضراء للمرور وأتركونا يرحمكم الله…
وأعلموا أن التاريخ لن يرحمكم

Advertisements