ﺇﻟﻲ ﻣﻦ ﻳﺘﺮﺣﻢ ﻋﻠﻲ ﺃﻳﺎﻡ ﻤﻈﻠﻤﺔ

ﺇﻟﻲ ﻣﻦ ﻳﺘﺮﺣﻢ ﻋﻠﻲ ﺃﻳﺎﻡ ﺍﻟﻘﺬﺍﻓﻲ ﺍﻟﻤﻈﻠﻤﺔ
القذافي هو من وصل ليبيا إلى هذه النهاية التي تجعلنا في القرن الواحد والعشرون نتحدث عن شرعية الجيش والشرطة وعن أولويات البنية التحتية في كل القطاعات..الملازم القذافي هو من إلغاء الجيش تحت مقولة الشعب المسلح، وإلغاء الشرطة تحت مقولة الأمن الشعبي..ودمر التعليم..عبر نظام الترحيل في التعليم الأساسي..ورسخ السابع من أبريل كمناسبة سنوية للانقضاض على أي نبض في الجامعة..وربط القبول في الدراسات العليا بالمثابا اللجان الثورية دون اعتبار لأية مقومات أكاديمية ..ألغى تعليم اللغة الإنجليزية..
أجج النعرات الجهوية والقبلية،، نشر الفساد في كل مكان دون حساب أو عقاب، بل وشجع عليه..سجن المثقفين وأقصاهم من المشهد.. وأرسل فرق القتل لاغتيال كل من يخالفه الرأي.

 
      عن  السنوات العجاف بماذا افكرك .. بالمشانق في رمضان الكريم وقت الافطار ..  بالزحف على التجار وتدمير الاقتصاد بعد أن كانت كل الوكالات التجارية في ليبيا .. او عن التصفيات الجسدية في الخارج للمعارضين فكرياً .. او عن الحصار وسنوات الجوع .. او عن المستشفيات المنهارة والمنهوبة .. او عن الذل في تونس في مصحاتها .. او عن طائرة الخطوط الجوية الليبية التي اسقطها القذافي في سيدي السائح .. او عن المرتبات التي كانت بالسنة لاتنزل .. او عن الطرق المدمرة .. او زوار الفجر من الامن الداخلي .. او عن بيوت الصفيح في طرابلس .. والله القائمة تطول،، القذافي أحرق ليبيا طيلة حكمه بالقوة .. وفبراير ليس لها قيادة واحدة .. لذلك ستنجح .. وستعبر ليبيا وتخرج من ازمتها بدون حكم فرد او عسكر او حكم العمامة والمشيخة .. فبراير ستطلق العنان للعقول في حرية التفكير .. هي كبوة وغمة ستزول كما زال الطاغي المدمر
Advertisements