لن تجد من اتباع القدافي من يعترف بما أقترفه

 

يقال ان الاعتراف بالذنب فضيلة ويقال ايضا ان الفضيلة للأنسان افضل الاوطان فمن لم يحرص عليها فأحرى به الايحرص على وطن السقوف والجدران .
لن تجد وللأسف أي من اتباع القدافي وخصوصا الصفوة منهم من يقر او يعترف ولو بالحد الادنى مما أقترفه نظامهم في حق البلاد والعباد من دنوب خلال ا ربعين عاما , في المقابل وبعد خمس سنوات يروق لبعض قوى فبرابر او من كانوا محسوببن عليها جلد داتها وتجريم ادواتها وكأنها جزء من منظومة القدافي الاعلامية فشتان بين من ادرك الباطل ورسخه في اربعين عاما ثم زينه وبين من طلب الحق في خمس سنين فأخطأ في الوصول اليه ولم يدركه ثم أقر به بعدما بينه

Nasser Adnan

Advertisements