الساخطون في هوليود

     لأن كل شئ هنا واسع وطويل وعريض ومثير وواضح فالجيل الجديد يهرب الى اماكن الضيقة المظلمة المزحمة القذرة.
    ولأن كل شئ في الدنيا يخضع لنظام أو لهيئة او لمؤسسة أو لثقافة وإن الفرد لاوجود له بأعتباره عضوا في هيئة فإن الشبان يهربون من النظام ومن القيود والتقاليد الى اماكن لا نظام ولا ترتيب ولا ارقام ولا درجات ولاطوابير

    ولأن كل عمل يقوم به الشباب في هذا المجتمع يقتضي منه الانتباه والوعي وإلا ضاع وراحت عليه كل فرص الحياة.

    ولأن الحياة تحتاج الى كفاح شديد وليست سهلة ولا هينة كما نتصور؟
   ولأن كل شئ هنا في اميركا بالفلوس..كل شئ..وفي استطاعتك ان تتخيل اي شئ ،أي مبدأ،أي دين، أي فلسفة، أي عمل تجاري ..كل شئ في اميركا تجارة في تجارة ،فالجيل الجديد من الشبان يذهب الى اماكن سرية ويظل جالسا في استسلام لايفكر ولا يقول شيئا، وإنما يركن عقله كأنه سيارة قطعت طريقا طويلا وموتورها يكاد يحترق..يركن السيارة ويترك ابوابها ونوافذها واغطيتها كلها مكشوفة ويجلس في استسلام وسلبية تامة..
    ولأن الصحف والاذاعة والتلفزيون وسينما تضغط على عقل الاميركي الشاب ولأن كلها مؤسسات تجارية تريد الربح ولأن هذه المؤسسات تخدم اناسا لهم مصالح في الحروب وفي تجارة السلام
     ولأن هؤلأ الاناس يغامرون بسلامة اميركا من اجل مصالحهم الخاصة ولأن هؤلأ الساسة قد ورطوا اميركا والشعب الاميركي في مواقف ضد مصالحه فهولأ الشباب يهربون من الكلام في السياسة والاستماع الى السياسة والى الاعلانات والى القصص والافلام التي تقدمها شركات البطاطس وشركات البيض وامواس الحلاقة..يهرب من هذا ويجلس في صمت دون تفكير ودون قراءة ودون كتابة، يستسلم الى الجلوس في الظل ،الى الجلوس على الرف.
الصحفي المصري_انيس منصور

Advertisements