موقع عبري: السيسي يكمل استعداداته لإحتلال شرق ليبيا

نيل نت – القاهرة:

قال موقع “ديبكا” الإسرائيلي أن حرباً رابعة في الشرق الأوسط توشك أن تندلع في ليبيا (بعد سوريا والعراق واليمن)، وأن مصادره العسكرية والاستخبارية أكدت أن قوات برية وجوية كبيرة تابعة للجيش المصري تتمركز الآن في الصحراء الغربية، على طول الحدود مع ليبيا، بهدف شن عملية عسكرية واسعة تحتل بموجبها منطقة شرق ليبيا أو ما يسمى بـ”إقليم برقة”.
وذكر الموقع في تقرير نشره الأحد 26 نيسان/ أبريل بعنوان: (انتشار واسع النطاق للقوات المصرية لاستعادة شرق ليبيا من تنظيم داعش) أن حشودا من القوات الخاصة المصرية تتمركز حالياً في عدد من القواعد بالمنطقة، وأن هناك احتمالات كبيرة أن يبدأ الهجوم المصري عبر إنزال قوات مصرية على سواحل مدينة درنة الليبية، التي تعد عاصمة “الدولة الإسلامية” شرق ليبيا، وأن عملية الإنزال هذه ستتم بهبوط قوات من الكوماندوز المصرية بالمظلات في جميع أنحاء المدينة.
وقال الموقع إن الهجوم المصري المرتقب، كان هو السبب وراء زيارة رئيس الاستخبارات الأمريكية “جون برينان” للقاهرة في 19 أبريل/نيسان الجاري ولقاؤه السيسي ومدير المخابرات المصرية، مشيراً الى أن برينان التقى فور وصوله بالرئيس عبد الفتاح السيسي، وطلب منه معلومات دقيقة عن الحملة المصرية الليبية التي ترصدها المخابرات الأمريكية، وترفض أي تدخل عسكري في ليبيا.
وقالت أن السيسي طمأن المسؤول الأمريكي أن الجيش المصري لا ينوي البقاء في شرق ليبيا، وأنه بعد أن يقضي على عناصر “داعش” هناك وينزع سلاح الجهاديين سيعمل على نقل الحكم لحكومة طبرق التي يترأسها “عبد الله الثني” وفر أعضاؤها من طرابلس التي تسيطر عليها جماعات إسلامية مسلحة، بحيث تصبح درنه تحت اشراف حكومة “الثني” التي يتبعها جيشها الخاص بقيادة اللواء المنشق خليفة حفتر.
وقال “ديبكا” إن السيسي لم يفاجأ عندما سمع مدير وكالة المخابرات المركزية يبلغه اعتراض إدارة أوباما على أي غزو مصري مباشر لليبيا، ولكنه فوجئ بموافقة أمريكا على عدم معارضتها أن تتدخل القاهرة بطريقة غير مباشرة في ليبيا عبر الميليشيات الليبية المحلية.
وطرح برينان أمام السيسي اسم الجنرال “خليفة حفتر” الذي قام بإعداد ميليشيا في مدينة بنغازي بشرق ليبيا لمحاربة الإسلاميين بدلا من التدخل المصري، وبمساعدة من وحدات الجيش الليبي في المنطقة، ولكن السيسي رفض.
وقال “ديبكا” إن الخلافات بين السيسي وبرينان بشأن التدخل في ليبيا ظهرت في البيان الختامي للزيارة الذي عكس خلافاتهم وتحدث عن قضايا عامة مثل مناقشة “القضايا الإقليمية والإرهاب وسبل تعزيز العلاقات الثنائية، واتفاق الجانبين على مواصلة التشاور والتنسيق في القضايا ذات الاهتمام المشترك”.
وقال “ديبكا” المتخصص في التحليلات الأمنية والاستخبارية إن الرئيس المصري يرى في وجود “داعش” شرق ليبيا خطرا كبيرا على مصر، وأن هناك تقارير استخبارية أكدت للسيسي أن عناصر من التنظيم تسللت لعدد من المدن المصرية، بل وبعض وحدات الجيش المصري، على حد تعبيره.
وتابع الموقع: “داعش الذي يعرف بأمر الهجوم المصري، يسارع حاليا للحصول على تعزيزات من سوريا والعراق إلى شرق ليبيا”.
وختم التقرير بتساؤل مثير: “لماذا مصر مستعدة لرمي قواتها البرية والبحرية والجوية في هجوم على ليبيا، بينما تمتنع في الوقت نفسه عن إرسال قوات للمشاركة بريا في الصراع اليمني، على الرغم من أنها عضو في التحالف الذي تقوده السعودية لقتال الحوثيين؟”.
وذكر الموقع أن الرئيس المصري السيسي يعتبر تواجد قوات التنظيم (داعش) شرقي ليبيا بمثابة خطر كبير على مصر، فالتقارير الاستخبارية المصرية تفيد أن قوات التنظيم توغلت حتى الآن في عدة مدن مصرية وفي عدة وحدات من الجيش المصري. و باتت على اطلاع على النوايا المصرية بدفع تعزيزات من سورية والعراق إلى شرق ليبيا في الأيام الأخيرة، ويصل قسم من هذه التعزيزات بالطائرات التجارية بصفة مسافرين عاديين والسفن الخارجة من سورية وقسم آخر يصل من العراق عبر شبه جزيرة سيناء، وتقوم هذه التعزيزات باجتياز قناة السويس ومصر بواسطة شبكات مهربي السلاح، والنفط والتي تقيم مركزها في ليبيا.

ونشرت مواقع مصرية صوراً من داخل مصنع 200 الحربي التابع للقوات المسلحة تظهر الاستعدادات التي يقوم بها قادة الجيش للمعركة على احتلال الشرق الليبي من داعش
حيث يتم تصنيع دبابات الابرامز بنسبة 90% وبذلك تكون ‏مصر‬ الدولة الوحيدة التي تصنع الابرامز بعد الدولة المصنعه ‫‏أمريكا‬ .
ويجب أن تعلموا أن مصر تمتلك أسطول كبير من الابرامز يتكون من 1200 دبابة

31 كانون2/يناير 2016


ويتم التصنيع الان ليتم اكمال العدد الي ل1500 دبابة وأيضاً سوف تقوم مصر بتحديث 1000 دبابه للفئه M1A2 …

يمكنكم متابعتنا على الفيسبوك عبر هذا الرابط: https://www.facebook.com/NileNetNews

اهم الاخبار

معاريف: اسرائيل تدعم الجيش المصري.. والسيسي كنز استراتيجي

الإدارة الأمريكية تفكر في توجيه ضربات عسكرية لداعش في ليبيا

واشنطن بوست: الأوضاع في مصر خطيرة وتتجه إلى الانهيار في ظل سياسات القمع الحالية

Advertisements