مسلسل نهب وسرقة أموال الشعب الليبي

عبد السلام عيله‏ في ‏2‏ مجموعتين.
صورة ‏أخـــــــبار لـــيـــبـــيــــا24‏.
صورة ‏أخـــــــبار لـــيـــبـــيــــا24‏.
صورة ‏أخـــــــبار لـــيـــبـــيــــا24‏.
  •  
     
     
     
     
    تمت مشاركة ‏منشور‏ ‏أخـــــــبار لـــيـــبـــيــــا24‏ من قبل ‏عبد السلام عيله‏ مع المجموعة: ‏نادى الفكر‏.

    يتواصل مسلسل نهب وسرقة أموال الشعب الليبي ، بواسطة عصابات من ميليشيات وسياسين ليبين منهم من هو في أعلي هرم السلطة ومنهم تجارلصوص فقدوا كل القيم الاخلاقية والدينية والوطنية وتضخمت ثرواتهم نتيجة الغش وانعدام الضمير وقد كشفت تقارير من مالطا ومناطق أخري عربية وأجنبية عن عمليات تهريب ممنهج للإموال الليبية يقوم بتهريبها خارج الوطن وإيداعها في مصارف أجنبية هولاء اللصوص من السياسين الليبين والتجار والسماسرة وفئات أخري أستغلت للأسف الظروف القاهرة التي تمر بها البلاد من غياب للامن وتدهور في الجهاز الحكومي في الدولة وفوضي عارمة وتفكك مجتمعي وعائلي وعاثت في الآرض فسادا وإفسادا وفي السياق ذاته ولكشف القناع عن هذه العصابات التي تتلاعب بثروتكم وتقوم بتدمير الأقتصاد القومي ونهبه والعبث به فقدأعلن رئيس جمهورية جنوب أفريقيا السيد ” جاكوب زوما” أنه وصلت بلاده حوالي 34 لجنة من الدولة الليبية المنهارة لغرض الإفراج عن الأموال المجمدة ويذكر أن دولة جنوب أفريقيا قد أرسل لها القذافي قبل وفاته مبالغ طأئلة من الأموال الليبية تقدر 350 مليار دولار وكميات ضخمة من المجوهرات الثمينة والحلي حاول بعض لصوص المال الليبي من الطغمة الفاسدة من السياسين الليبين الأستيلاء عليها وأيداعها في حساباتهم في الخارج ولكن الكثير من الدول رفضت تسليم هذه الأموال والحفاظ عليها لحين يتم تقرير مصيرها من لجنة العقوبات في الامم المتحدة وحسبي الله ونعم الوكيل ولله الأمر من قبل ومن بعد . عبدالسلام عيلة

     

    تمت إضافة ‏‏3‏ من الصور الجديدة‏ من قبل ‏أخـــــــبار لـــيـــبـــيــــا24‏.الإعجاب بالصفحة

    الارصدة الليبية بمالطا تقدر بحوالى 8 مليار دولار..
    سرقة 2 مليار منها من قبل دواعش المال العام واولهم سفير ليبيا فى مالطا الحبيب الامين
    وعلى زيدان رئيس وزراء ليبيا السابق والصديق المقرب للحبيب الامين
    وعلا السنوسى عضوة المؤتمر السابق ومديرة مكتب على زيدان
    وتستمر معاناة المواطن…ومستمرين بفضح دواعش المال العام.

    أبو عبدو الليبي
    أبو عبدو الليبي هذا القعر زيدان ظل يخدع فينا على أنه أحد معارضي نظام القذافي الكبار طوال فترة تزيد عن 3 عقود منذ أن كان دبلوماسيا في سفارة ليبيا في الهند التي غادرها والتحق بركب الجبهة الوطنية ولم نسمع به من يومها حتى قيام ثورة فبراير عندها ظهر علينا على شاشات التلفزيون وهو يطوف أوروبا مع أعضاء المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي وحين حانت له الفرصة كشر عن أنيابه وأخذ الجمل وما حمل بمعاونة من كان يحرس بوابة العاصمة وطار
Advertisements