مصادر: حفتر في زيارة إلى واشنطن

أهم الأخبار

ليبيا المستقبل | 2016/12/18 على الساعة 19:33

ليبيا المستقبل: وصل  “القائد العام للقوات المسلحة” التابعة للحكومة المؤقتة خليفة حفتر، اليوم السبت، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، في زيارة غير معلنة، تستغرق خمسة أيام تلبية لدعوة رسمية، وفق ما أفاد به “مصدر عسكري” ليبي وكالة سبوتنيك الروسية. ولم يفصح المصدر، الذي استندت إليه سبوتنيك، عن الملفات التي سيتم بحثها خلال الزيارة، غير أنه أشار إلى أن الزيارة تأتي بعد إشادة رسمية نادرة من الولايات المتحدة بـ”القوات المسلحة” التي يقودها حفتر، على لسان المبعوث الأمريكي إلى ليبيا، جوناثان وينر الذي أشاد في تغريدة على حسابه الشخصي بشبكة تويتر، بما وصفه بـ”التضحيات الصعبة من جنود الجيش الوطني الليبي، في القتال ضد الإرهاب”، على حد تعبيره.

 
مالك تامر | 18/12/2016 على الساعة 23:20
اي جيش ومن هم في الجيش الان؟
الإخوة في الشرق الليبي دائماً يقولون الجيش والجيش – وهم يعنون الليبين المنخرطون في الجيش الليبي من المنطقة الشرقية في ليبيا ولا يعيرون اي اهتمام او مبالاة لأعضاء الجيش الليبي في المنطقة الغربية من الذين نجوا من تحطيم الناتوا- هذا غلط وعجب وعدم أنصاف اي وطني يتكلم عن الجيش لازم ان يكون منصفا وحسب المسؤلية ولا يقصي احد
 
زيدان زايد | 18/12/2016 على الساعة 20:58
ادركت التغير في المواقف تجاه
ادركت التغير في المواقف تجاه ليبيا من يوم عدم دعوة الاسلاميين للقاء الآطراف الليبيه الآخير في مصر يبدو أن امريكا قد تخلت عن خطتها التي جاءت علي لسان هيلاري يوم قالت كانت الفكره ان ندعم الاسلاميين للوصول الي السلطه في بلدان الربيع العربي فيتحاربوا مع العلمانيين فنآتي نحن ونعدم أحدهم ضد الأخر ونعلن الوصايا علي من ينتصر فيبدو ان التسويه نحت منحي آخر غير الذي كان متوقع فقد توقعنا أن أمريكا ضد حفتر ولكن الذي اتضح أنه كان مجرد تظاهر أمريكا بتجميد التعامل مع حفتر للاستفاده من كتائب البنيان المرصوص بالقضاء داعش سرت وبعدها امريكا حره تستمر في البنيان او تتوقف عنه فالإشاده بتضحيات الجيش الذي يقوده حفتر هي أشاره لأن التعامل مستقبلاً في الشأن الليبي سيكون معه وليس مع ميليشيات البنيان التي تم التعامل معها لمقتضيات معينه وفي زمن محدود ومؤقت ربما لقرب معسكرات تلك الميليشيات من سرت
 
mustafa | 18/12/2016 على الساعة 20:52
الفرق كبير
الفرق كبير بين حفتر وعمر المختار عمر المختار جاهد مش يسافر من بلد الى بلد وبدون نفاق وتكبير الاشياء ليبيا ربي يستر عليها من الاخوان ومن يدعون الوطنية بالسفر متل عقيلة والسراج وحفتر وغيرهم
 
متابع | 18/12/2016 على الساعة 20:50
الجيش هو المظلة الواقية
قد يكون المسعى الأساسي لحفتر و الذي خاطر بحياته من أجله هو استعادة المؤسسة العسكرية الليبية الى أن تكون مؤسسة محترفة و قادرة على أن تسمى جيشاً وطنياً قوياً يحمي الوطن و المواطن. لكن أعداء حفتر في الداخل قبل الخارج هم من يقفون ضد هذا المشروع. المؤسف هو الآلة الاعلامية الضخمة و الأموال التي تقف وراء من يدعون الى هذا الموقف العدائي ضد حفتر و ضد الجيش الليبي. و المؤسف كذلك هو انقياد كثير من الليبيين الى هذه الدعاية الاعلامية المشبوهة ضد الجيش الليبي. الجيش هو الجيش و لا يمكن أبداً أن يكون في مستوى عصابات مليشياوية اجرامية فعلت الأفعاعيل خلال كل السنوات الماضية بعد فبراير 2011. التحرك الأخير لحفتر مع العملاق الروسي القوي هو الذي يدفع أطراف غربية منها بريطانيا و أمريكا الى متابعة هذا التواصل بين حفتر و الروس و ربما حتى الصينيين. ليس النفط فقط هو السبب الأساسي للاهتمام بالملف الليبي و إنما هناك ملفات عدة أخرى ليس هناك مجال لذكرها. الشيء الوحيد و المؤكد هو زيادة التفاف الشعب الليبي مع جيشه و شعوره العميق بأن هذا الجيش لا يمكن أبداً أن يجعل من ليبيا مساحة و قاعدة لأطماع و مصالح الدول الأخرى.
 
ابواحمد | 18/12/2016 على الساعة 20:40
مهازل الوطن
اصمختو اودانا بأن السراج حكومة وصاية والآن الأخ الكايد عافس علي رقبة البرلمان طبعا بطريقة قانونية وديمقراطية وحصل علي طبالة ضمنو لأنفسهم الاستمرار في المناصب علي حساب الوطن سواء كان القطراني وعقيلة وغيرهم وأيضا اصمختو اودانا بأن 17 فبراير تعامل مع النيتو وهاهم نفس العصابة يطبلون لحفتر انه شغل الكبار يا عليك نفاق لا مبدأ ولا طيح سعد ماهي الا مصالح شخصية حرام عليكم حلال علينا ومن رضع حليب الدكتاتورية من نشأته فلن يتخلى عنها.
 
البهلول | 18/12/2016 على الساعة 20:20
الم اقل لكم مهلا جاء ترامب
الان المشهد السياسي والعسكري في ليبيا اخاذا في التبلور بصورة اكثر وضوا وان هناك اتفاق بين الكبار على ضرورة سوية الازمة الليبية ونزع الاسلحة عن العصابات الاسلامية والارهابين بالقوة وان يم تسليح الجيش ومكينه من فرض سلطته بالقوة بعد ان فشلت كل المحاولات لراب الصدع بالطرق السلمية والدبلوماسية خاصة وان السيد ترامب يرى ان التطرف الاسلامي لابد من القضاء عليه ووفقا لمجلة التايم الامريكية ان العالم وصل الى قناة ان حل الازمة الليبية عسكري ان الجيش العربي الليبي بقيادة حفتر هو الاقدر على دحر الارهاب واعادة الامن والاستقرار الى ليبيا ومعظم الصحف الامريكية هذه الايام تتحدث عن شخصية حفترة القيادية خاصة وان حفتر تربطه علاقة صداقة قديمة مع السيد ترامب والذي صرح مؤخرا بان حفت هو الاجدر على قيادة المرحلة الانتقالية خاصة وان الاتحاد الاوروبي مستاء من ضعف السراج ومواقفه الضبابية من المليشيات المسلحة التى تحتل العاصمة نصيحتى على المليشيات المسلحة ان تسلم اسلحتها قبل ان تلاحقهم الطائرات بدون طيار الامريكية وتغتالهم حتى ولو دخلوا في جحر ضب وهذه الطائرات تتواجد الان وبكميات كبيرة في تونس .
 
زيدان زايد | 18/12/2016 على الساعة 20:05
أن يشهد لك عدو خير لك
أن يشهد لك عدو واحد خيراً لك من أن يشهد لك ألف صديق فأن تكللت شهادة الأمريكان لك ونجحت يا حفتر في القضاء علي الأرهاب وتوحيد ليبيا تحت رايه واحد يكون ذلك أنجار القرن وتكون قبائل برقه من حرابي وجبارنه ومرابطين قد كسبت الرهان يوم راهنت علي حفتر كرجل المرحله الذي يجب الاصطفاف وراءه كاصطفاف الأجداد وراء عمر المختار فمجد ليبيا كما أخبرنا التاريخ يولد دائماً كفكره في الشرق الليبي ومن ثم يجد صدي له وقبول به من كل الليبيين فيدعمه الغرب الليبي ويأزره الجنوب الليبي فيكتمل المجد الليبي بسواعد كل الليبيين أكتمال البدر في سماءه فلابد من ليبيا وان طال النضال هذه الكلمه تركها لنا الشهيد عبدالسلام المسماري كما ترك لنا الملك الصالح أدريس قوله بأن الحفاظ علي الأستقلال أصعب من نيله
 
تقّـــاز | 18/12/2016 على الساعة 20:04
لا ضَيْر
في حالة أن يكون السيد/ حفتر، حاملا لجواز سفر أو حاصلاً لجنسية الولايات المتحدة الأمريكية، كما يُتداول على نطاق واسع، فإِنَّ سفره إلى تلك البلاد، لا يوصف بأنه “زيارة الى” بل يمكن وصفه بأنه “ذاهبٌ ” اليها، أو حتى ربما عائد أو قادمٌ اليها ،حسب الأحوال، حيث أنه يعتبر مواطنا فيها ، شأنه شأن الكثيرين من الناس، مِمَّن أعرف وكذلك مِمَّن لا أعرف مِن غيرهم، مَنْ له اثنتين وثلاثة وكذلك أربعة جنسيات مختلفة، ويعامل بموجبها، على أساس كونه مواطناً في كل واحدة من تلك البلدان التي يحمل جنسياتها، فلا ضَيْرٌ ولعله خيرٌ، بمشيئة الله تعالى. والسلام
Advertisements