قليلا من الحياء والخجل من أنفسنا

15940641_1394598113885337_2631291847182134367_n

    الغالبية العظمى ـ منا نحن البرقاويين ـ لم تقصر فى الصراخ والنحيب ، بأن برقة مهمشة، وبأن السبب هو تحكم مركزية طرابلس ” المتوحشة !” ، فى كل أمور برقة، وكان البعض منا معتدلا، فدعا للفيدرالية، بينما تطرف البعض وذهب إلى ما بعد الفيدرالية، وقال ( كل واحد يلعب قدام حوشه !).

    حسنا .. منذ عامين ونحن ( نلعب قدام حواشينا !)، فلدينا حكومة كل مقراتها فى شحات والبيضاء، ولدينا مصرف مركزى، ومؤسسة للنفط بالبيضاء أيضا، ولدينا برلمان ( عتيد) ، فى طبرق، ونسبة كبيرة من موظفي كل هذه الإجهزة أصبحوا من برقة، ورئيس البرلمان أصبح منها أيضا، وهو بمثابة رئيس للدولة الليبية كلها، ولدينا قيادة عامة ورئاسة أركان عامة للجيش كلها من برقة، و ..و .. وكل هذه المؤسسات منقطعة الصلة بـ :” مركزية طرابلس المتوحشة! “..

    فماذا فعلنا طوال هذين العامين بـ (اللعب قدام حواشينا !ّ)، غيرالتطاحن المخزى على من يكون هو السفير فى مصر ( برعصى وإلا ادرسى !) حتى اصبح لدينا سفيران، وسفارتان ..

     وماذا فعلنا غير اعادة تعيين متقاعدين تحاوز الكثير منهم الخامسة والستين بل وحتى السبعين من عمره !، تحت حيلة ( مستشارين للحكومة والبرلمان فى مجالات كذا .. وكذا ! ) ليتقاضوا اربعة الاف وخمسة ألاف دينار شهريا ( فى صورة مكافأة مقطوعة !) بالإضافة إلى معاشاتهم التقاعدية، ويحجبوا بذلك الفرص أمام مستقبل شباب طموح، يحملون مؤهلات عالية..

    وماذا فعلنا بأنفسنا ـ وليس بفعل مركزية طرابلس ـ غير قطع الطرق أمام وصول إمدادات البنزين، والغاز، والقاز، والنافطة، من طبرق إلى بقية مدن وقري برقة، حتى شلت حركة الحياة، وأصبح الناس فى حالة يندى لها جبين الشيطان لعنه الله .. فقط لتحقيق مطالب قبيلة معينة، للإفراج عن شخص واحد قيل أنه مقبوض عليه ! ..
لانريد للحديث أن يطول .. ونختمه بمطلب واحد : ليكن لدينا ـ نحن البرقاويين ـ ذرة من خجل وقليل من حياء، فلا نتكلم بعد الآن، لا عن مركزية ” طرابلس المتوحشة” ولا عن حقوق برقة المهضومة، ولا عن الفيدرالية التى قلنا ـ زورا وبهتانا ـ أنها ستأتى لنا بحقوقها !

    ولا عن اللعب ( قدام حيشانا !) .. فقط .. قليلا من الحياء والخجل من أنفسنا ..
بأن نصمت ( وننكتم) .. هذا إن بقىت لدينا ذرة منه ! ..

بقلم: المستشار سعيد ذوقه

Advertisements