تخريد المخرّد .

553452_718161471541185_315599390_n
الضربة القاصمة للاقتصاد الليبي ترجع للعام 1978م عندما أعلن تطبيق الاشتراكية ، فقد توقف القطاع الخاص تماما ، وتم توجيه كل المواطنين للقطاع العام ، فقدت ليبيا حصتها التجارية في أفضل الأسواق العالمية ، كل الامتيازات التي كانت للتجار الليبيين ذهبت للخلايجة تقريبا ، وعندما بدأ الانفتاح عام 1988م سمح لأسوأ البضائع التونسية والمصرية أن تدخل لليبيا ، ثم حدث الحصار لتصبح الدولة تعالج مختنقاتها الاقتصادية بالسوق الموازي ، وسمحت أن يكون الفساد المالي مقابل الولاء السياسي ، وعندما حاولت الدولة عام 2008 أن تنظم الاقتصاد ، كان الوقت قد فات ، وسرطان الفساد انتشر وتغولت القطط السمان لأنها صارت ركيزة النظام بدل الأيديولوجيا (اللجان الثورية) ، وكان متوقعا بعد موت رأس النظام كل الصراع الذي يحدث الآن ، لكنه كان سيكون بين الحرس القديم بقيادة المعتصم وليبيا الغد بقيادة سيف الاسلام ، إن عشرية الاشتراكية (1978 -1988)كانت استنزافا للمواطن وإن عشرينية الانفتاح(1988-2008) كانت استنزافا للوطن ، وما يقوم به البعض حاليا من عبث بالمصالح العامة وسرقة وتخريب هو تخريد المخرّد .
Advertisements